صور حب




منتدي صور حب

معلومات عن جماعة ناطوري كارتا

شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,864
افتراضي معلومات عن جماعة ناطوري كارتا





معلومات عن جماعة ناطوري كارتا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ



نهاية إسرائيل كما يراها اليهود

كان لافتا جدا التحرك المحموم الذي تقوم به جماعات يهودية لا ترى في إسرائيل إلا لعنة من الله .. لا يرون في قيام دولة إسرائيل إلا مخالفة صريحة لنصوص التوراة ... ومن هذه الجماعات جماعة ( ناطوري كارتا ) وهي الأشهر بين هذه الجماعات اليهودية التي بقت على عدائها لإسرائيل باعتبارها مشروعا صهيونيا لا يمثل التراث اليهودي أو التعاليم اليهودية .

وتعد جماعة ( ناطوري كارتا ) أو حراس المدينة أكبر الجماعات اليهودية الدولية التي بقت على عدائها لإسرائيل والحركات الصهيونية ؛ حيث ترى هذه الجماعة التي أسست عام 1935م أن الصهيونية أخطر المؤامرات الشيطانية ضد اليهود وأن إسرائيل دولة غير مشروعة . ول نمطهم الاجتماعي والاقتصادي الخاص بهم ، ويقع مقرهم الرئيس في ( بروكلين ) في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية ، كما توجد لهم تجمعات رئيسة أخرى في تل أبيب والقدس وبريطانيا وأستراليا ودول أخرى عديدة .

وقد أرسلوا إلى الأمم المتحدة عام 1948م رسالة احتجاج يعلنون فيها رفضهم قيام إسرائيل ، ويرفضون الاعتراف بها حتى الآن ، كما يعدون يوم إعلان إسرائيل يوم حداد ينكسون فيه الأعلام ، ويسيّرون فيه المظاهرات ، ويصدرون البيانات المعادية لإسرائيل والصهيونية . وقد بدأت ( ناطوري كارتا ) في الآونة الأخيرة في إعادة تنظيم صفوفها من جديد ؛ حيث ينادون بإسقاط إسرائيل ، وإعلان الدولة الفلسطينية على كامل تراب فلسطين ، وتدويل القدس . ومنذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية نظموا عدة مسيرات ، وأصدروا بيانات تصف إسرائيل بالعنصرية والدموية .

بسبب أخطائنا طردنا من الأرض !

هذه الحركة اليهودية المعارضة تدعو إلى الرجوع إلى الديانة اليهودية المحقة ... التي تنص على عقاب الله لليهود بالطرد من الأرض .. يقول المتحدث الرسمي باسمهم الحاخام يزرائيل ديفيد وايس : اليهودية دين من آلاف السني له كتاب التوراة من الله للشعب اليهودي ، والشعب اليهودي يتبع التوراة دائما ، كتاب التوراة يقول : إن الجيش اليهودي أعطى أرضا ، ومن يرتكب الخطيئة يخرج من الأرض ، وكتب الأنبياء تقول بكل صراحة : :إننا طردنا بسبب خطيئتنا من تلك الأرض ، كل يهودي يعترف بذلك ، نحن نقول ذلك في صلواتنا ، بسبب أخطائنا طردنا من الأرض ، هذا اعتقاد يهودي ، اليهود قبلوا بهذا العقاب من الله ، وقبلوا أن يعيشوا بين الأمم بسلام وباحترام القانون في كل بلد يقيمون فيه . إلى مائة سنة تقريبا عندما جاءت حركة الصهيونية ، وجاءت حركة الإصلاح التي تركت الديانة اليهودية التي تتبع التوراة ، من هنا ولدت حركة الصهيونية ، هؤلاء لم يكونوا متدينين . ( فيدل هيرتزل ) وأصدقاؤه كانوا غير متدينين ، لقد تركوا تعاليم التوراة ، ولذلك عندما رأوا معاناة الشعب اليهودي ، ومعاداة السامية ؛ لم يقبلوا ذلك بأنه حكم من الله ، كما قال في التوراة : إنه إذا عوقبت فإنك تتوب .

اليهودية من دين روحي إلى كيان سياسي:
وترى جماعة ( ناطوري كارتا ) أن الديانة اليهودية لا علاقة لها بما تفعله إسرائيل ، بل تتبرأ منه ...وأن قيام إسرائيل أساسا كان ******ا من الصهيونية ... لكن لماذا اليهودية ؟ لماذا لم يخترقوا ديانة أخرى ؟ يجيب الحاخام ( وايس ) لقناة الجزيرة في حوار معه العام الماضي : ببساطة لقد كانوا يهودا ، ولدوا يهودا ، وأرادوا أن يحولوا اليهودية التي كانت تمنعهم من التمييز من شعوب أخرى . لأن الناس كانوا ينظرون إليهم كيهود ، وأرادوا الابتعاد عن ذلك التمييز ، وبذلك قاموا بتحويل اليهودية من دين روحي قدسي إلى حركة وطنية علمانية ، كيان علماني أن نقيم دولة ونحمي أنفسنا ، ولا يزعجنا أحد ، هذه بالنسبة إلينا كفر بالله .
إلى زمن الحرب العالمية الثانية ، كان اليهود يعارضون الصهيونيين ويطردونهم من الجامعات ، ومن المجتمعات ، كل اليهود كانوا يعرفون أن الصهيونية ضد الله في أن تقيم دولة ؛ لأنها تعارض حكم الله ، ولذلك قبل قيام دولة إسرائيل كان اليهود يعارضون الذهاب إلى فلسطين وإقامة دولة قبل أن يقوم أي ضرر ضد الفلسطينيين ، أو ضد أي شعب آخر . قال الحاخامات : أنتم تقتلون اليهودية . إنكم تحولون اليهودية من دين روحي إلى دولة ... إلى أمة علمانية . هذه ستأتي عليكم بمصائب كبيرة . وكما قلت : إن مثل قتل اليهود هو انتقال اليهودية من الدين الروحي إلى العلمانية ، إذن عندما تسأل الحاخامات الذين يتبعون الصهيونية إنهم يتبعون المغالطة والخطأ .. هناك طبعا مئات الآلاف الذين لا يتبعون الصهيونية ، وكثيرون يتبعون الصهيونية فقط للاستفادة من المأساة الكبيرة !!

ندعو لإزالة إسرائيل !
يقول يزرائيل ديفيد وايس : نحن ندعو حتما بالتأكيد لإزالة دولة إسرائيل بالكامل ، ليس كما قالت اتفاقات أوسلو أو غيرها من الاتفاقيات التي تقول : إنه يجب أن تكون هناك دولتان ، لأننا نحن نعمل بموجب التوراة . لسنا حركة سياسية ؛ بموجب التوراة نحن كيهود محظور علينا أن يكون لدينا دولة على حساب الشعب الفلسطيني صاحب الأرض ، نريد أن نعيش تحت ظل الفلسطينيين ... تحت حكم الفلسطينيين ، ونقول : إنه لن يكون هناك نجاح للسلام طالما أن هناك دولة صهيونية ، أو ما يسمونه دولة عبرية .

نعم نحن نقول وقلنا هذا أيام أوسلو ، تظاهرنا في واشنطن ، وفي مدريد وقلنا إن هذه الاتفاقيات لن تكون ناجحة ولن تأتي بالسلام ، لأنه طالما أن هناك دولة فهذا تمرد ضد الله ، والتمرد لا ينجح ، الناس نظروا إلينا على أننا راديكاليون في ذلك الوقت .

الحاخامات الكبار في حركتنا قالوا إنه لا يجب العيش في ظل الصهيونية ، هناك عشرات الآلاف تركوا فلسطين حتى لا يعيشوا في ظل الصهيونية ، هناك منهم في لندن ونيويورك ، وهناك مدرسة فكرية أخرى في الجالية اليهودية لا تريد أن تترك إسرائيل على أساس أنها تريد أن تحارب الصهيونية من الداخل ، ويقومون بالتظاهر ، ودائما يعارضون الصهيونية .

ولكن ؛ هل من هاجر إلى فلسطين يستحق غضب الرب ؟ أجاب وايس : أنا لا أحكم بما يقول الله ، ولكن الله يقول بوضوح : إن من يخالف التوراة فإنه يتعرض لغضب الله ، إن الذهاب إلى فلسطين كالصهيوني ، وتقوية الحركة الصهيونية هذا يأتي على الإنسان بغضب الله ، ونحن نعارض الهجرة إلى فلسطين ، هذه كانت غلطا ، أنا لا أقول ذلك ، لكنه موجود في الإنجيل


ننتظر المسيح ونهاية إسرائيل !!

الذي يؤكد أخلاص هؤلاء اليهود الرافضين لإسرائيل أنهم يتخوفون من وقوع العذاب عليهم بسببها ... من واقع كتبهم وأسفارهم .
يقول يزرائيل وايس : إن دولة إسرائيل سوف تنتهي لا محالة لأنها ضد الله ، الله لا يريد إسرائيل . خطتنا أن يتم ذلك بسلام وبسرعة دون ألم وسفك دماء ، ليس للفلسطينيين أو للطفل الفلسطيني أو لأي شخص ولا أي يهودي لم يفعل شيئا في هذه الجريمة ، لا يجب أن يكون هناك سفك دماء ، ولكن نريدكم أن تفهموا ، وطبعا سوف يكون هناك سيادة ... فلسطينية ، نحن ننتظر عودة المسيح ولا تنتظر عودة دولة إسرائيل ، هذا لا يعني إنه حسب التوراة لن يكون هناك دولة إسرائيل في ذلك الوقت ستكون الأمة كلها معا ، حسبما تقول كتب التوراة ، يقول : إن الأمم سوف تتعايش معا ، وبإمكاني أن أقتبس لك ، الأمم سوف تتجمع معا ، هذا هو أملنا ، وهذا ما نسعى إليه أن يوحي إلينا الله ، وأن يقرأ الناس بالعيش بالسلام ، ويقول : إن الحَمَل سيعيش مع الذئب ، نحن لا نريد الباطل ضد الشعب الفلسطيني ، أملنا ليس قيام دولة صهيونية علمانية ، ولكن أن تتجمع الأمم لخدمة الله ، هذا هو أملنا من المسيح .

ما هي التسمية التي تنطق بها أسفارهم عند دولتهم لكنهم يحجبونها ؟
لماذا نسبوا الدولة إلى اسم نبي الله يعقوب ؟
هل القداسة التي اجتهدوا في ترويجها لدولتهم تقوم على حق ديني أم إنها أساطير وأجندة سياسية سيكتشفون زيفها ؟
وهل تختلف القناعات عن دولة إسرائيل لدى طوائف معتبرة في اليهود ؟ وفي أسفار معروفة يعملون على إقصائها في استشهاداتهم ؟
كيف ستكون نهاية إسرائيل عند طوائف يهودية ونصوص توراتية ؟

فشل وإبادة وشتات طويل :

التاريخ القديم لفلسطين – عند المسلمين واليهود – يؤكد أن فلسطين – مثل غيرها – تعرضت لغزو متكرر مثل الغزو الآشوري في القرن الثامن قبل الميلاد ، وفي هذا الغزو تعرض اليهود إلى حملات إبادة وسحق وسبي وتشتيت حتى أخلي معقلهم – شمال فلسطين – في ذلك الوقت تماما ... ثم جاء غزو آخر لفلسطين هو الغزو البابلي في القرن الذي يليه ( السابع ق . م ) بقيادة نبوخذ نصر ، وحدث السبي البابلي الشهير وأخذ اليهود إلى بلاد بابل وآشور ( وها مؤشر قوي وقديم لديهم في الحقد على بلاد تلك الحضارة – العراق - ) .

وكان الغزو البابلي بمثابة البداية الحقيقية للشتات الطويل الذي استمر حتى عصرنا الحالي .. وجاء بعد الغزو البابلي الغزو الروماني الذي تفوق في سبي وتشتيت اليهود عام 70 ق . م .. وخرج اليهود من فلسطين متجهين شمالا وغربا إلى أوروبا . وعليه – كما تؤكد أسفارهم – فإن الوجود الحقيقي لليهود في فلسطين لم يكن ( عبر التاريخ القديم كله ) إلا في عصر شاؤول وداود وسليمان ( عليهما السلام ) أي حوالي 100 سنة فقط من 1030إلى 923 ق . م .

ويؤكد على ذلك سفر القضاة ، ويذهب إلى أبعد منه حيث ينفي كذلك أية صلة لليهود بالقدس المدنية المقدسة التي أنشأها العرب الكنعانيون القادمون من شبه الجزيرة العربية ، وكانت تسمى ( بيوس ) وسماها العرب الكنعانيون ( أورشاليم ) . ويؤكد سفر القضاة على ذلك وينفي عن اليهود أية صلة بالقدس إلا في مملكة شاؤول وداود وسليمان عليهما السلام .

ويؤكد العهد القديم أن العرب كانوا أصحاب حضارة بينما كان اليهود بدوا !! وهذا بالضبط ما تفوهت به مجموعات ( المؤرخين الجدد ) الذين بدأوا قبل عشرة أعوام تقريبا في كتابة جديدة لتاريخ اليهود راجعين في ذلك ومستندين إلى النصوص الأصلية ( لو وجدت ) ورافضين لكل فكر الصهيونية اليهودي التي تعمل على انتزاع حقوق الغير بالقوة ، وتحرف حقائق التاريخ وتعمل على تهويد مدينة عربية مسلمة ...كما قالوا بأنفسهم !!


اقرأ أيضا::


lug,lhj uk [lhum kh',vd ;hvjh kh',vd



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
جماعة, ناطوري, كارتا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


معلومات عن جماعة ناطوري كارتا

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 10:54 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO