صور حب




منتدي صور حب

معلومات هامة عن الشخصية اوبنهايمر

شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,010
افتراضي معلومات هامة عن الشخصية اوبنهايمر





معلومات هامة عن الشخصية اوبنهايمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ



د. روبرت ولد في (أبريل 22, 1904)-مات في ( فبراير 18, 1967) كَانَ فيزيائياً أمريكياً من ابوان يهوديان وكان زوج لأمرأة سوفيتية، أفضل عمل قام به هو كمدير مشروعِ مانهاتن، عمل في الحرب العالمية الثانيةَ لتَطوير الأسلحةِ النوويةِ الأولى، في مختبرِ لوس ألموس السري في نيو مكسيكو. المعروف بأبِّ القنبلة الذرّيةِ، اخترع القنبلة التي استعملت لتَحْطيم المُدنِ اليابانيةِ لهيروشيما وناغازاكي. بعد الحربِ العالمة الثانية، كَانَ المُستشار الرئيسي للجنةِ الطاقةِ الذرّيةِ الأمريكيةِ المنشأة حديثاً واستعملِ ذلك الموقعِ للعَمَل من أجل كسب السيطرةِ الدوليةِ مِنْ الطاقةِ الذرّيةِ والتغلب في سباقِ التسلح النوويِ مَع الإتحاد السوفيتي. بعد غضبِ العديد مِنْ السياسيين والعلماءِ بأرائه السياسية الصريحةِ بعد انتهاء الحرب العالمية، سحبت منه جميع حصاناته الامنية في جلسة محاكمته بالخيانة العظمى وتسريبه للاسرا النووية إلى الاتحاد السوفيتي في 1954.و منح جائزةَ إنريكو فيرمي. حياته والاحداث: حصل أوبنهايمر على درجته الجامعية الأولى في الفيزيقا عام 1925 ثم التحق بجامعات أوربية عديدة لمدة أربع سنوات حيث تخصص في الفيزياء النظرية . وفي عام 1929 عين عضوا في هيئة التدريس بجامعة كاليفورنيا ببركلى فأظهر امتيازا على أقرانه ،كان يتقن عدة لغات ، ويهوى تسلق الجبال ، وهو عالم فيزيائي دولي مرموق .ومثل علماء أمريكيين وأوربيين كثيرين ، عرف (أوبنهايمر ) طريقه إلى العمل في انتاج القنبلة الذرية من خلال جو الفزع العام الذي سيطر على علماء عديدين عند نشوب الحرب العالمية لئلا يستطيع الاتحاد السوفيتي أن تسبق أمريكا في انتاج الاسلحة النووية. وأسندت إلى ( أوبنهايمر ) مهمة هي قيادة مجموعة من العلماء والمهندسين الذين صمموا أول قنبلة ذرية في معامل ( لوس الا موس ) تحت اسم ( مشروع مانهاتن ) ثم أنتجوها بعد ذلك .

أنت المسئول ...يا ترومان ! كانت الجيوش الامركية قد كبدت بخسارات هائلة في الحرب ضد اليابان .لذا كان العسكريون الأمريكيون حريصين على استخدام القنبلة الذرية ضد اليابان فورا كي يعجلوا باستسلامها قبل تقدم القوات السوفيتية نحوها . ومع أن ( الكسندر ساكس ) – المستشار الأقتصادي للرئيس الأمريكي (روزفلت ) – قد حاور الرئيس في ديسمبر 1945م حول ضرورة عدم القيام بضرب اليابان بالقنبلة النووية أمام كل العالم, ومع أن روزفلت قد وافق على هذا الاقتراح ، الا أن وفاته المفاجئة وتولي ترومان رئاسة الجمهورية الأميركية قد غيرا الموقف تغييرا كاملا . ففور تسليم ترومان مقاليد السلطة عين في ابريل 1945م جاؤوه لجنة معظمها من العسكريين لتقدم له النصيحة حول استخدام القنبلة الذرية . وكان من الطبيعي في لجنة من هذا النوع على رأسها وزير الحرب أن توصي باستخدام السلاح فورا وأن ترفض اقتراحات مخففة وضعت أمامها مثل ضرب غابة قريبة من طوكيو ليلا كنذير ، أو اعطاء الأهالي انذارا بوقت كاف للجلاء عن المناطق التي سوف تضرب . ولكن ترومان اختار أن يلقي قنابله الذرية على اليابان بشكل فعلي على المناطق الآهلة دون انذار سكانها !.. وذلك على الرغم من أنه كان واضحا من المفاوضات السرية أن اليابان كانت مستعدة للاستسلام اذا لم يتمسك الحلفاء بازاحة امبراطورها من السلطة !. الصبي الصغير ..يروع العالم !! ولما أشرقت شمس السادس من أغسطس 1945م قامت الطائرة (ب29)تحمل الصبي الصغير(القنبلة الذرية)والقيت على هيروشيما في تمام الثامنة والنصف صباحا .. وبعد ثلاث أيام من هذا الحدث ألقيت القنبلة الثانية على ناغازاكي ولم يكن قد مضى على دخول الاتحاد السوفيتي الحرب ضد اليابان أكثر من 24 ساعة !. وقد دلت الاحصائيات اليابانية على أن ضحايا قنبلة ناغازاكي هم 70000 قتيل ، 130000 جريح من بينهم نحو 43000 جراحهم خطيرة وقدأعلنت قيادة الحلفاء في عام 1946م أن ضحايا هيروشيما هم 78150 قتيلا ، 13983 مفقود ، 9428 جراحهم خطيرة ، 29997جراحهم خفيفة !!. وعلى أثر هذه المذابح الرهيبة أنتهت الحرب باستسلام اليابان .

وبقى العلماء الأمريكان حيرى في مسئولياتهم ازاء كل ما حدث . وزاد من حيرتهم أن العالم الأمريكي (تيللر ) قد اقترح الاستفادة من الحرارة الهائلة الناتجة عن الانشطار في القنبلة الذرية لتفجير (القنبلة الانصهارية ) ، التي عرفت فيما بعد بالقنبلة الهيدروجينية ، كان موقف ( أوبنهايمر ) من هذا الاقتراح لقد وقف ضده بكل قوة وعارضه على أسس فنية وسياسية . فقد كانت الحرب الباردة داخل لجنة الطاقة الذرية الأمريكية في عنفوانها حول موضوع بناء القنبلة الهيدروجينية ، كان ( أوبنهايمر ) ما يزال رئيسا للجنة الاستشارية في داخل اللجنة المشار اليها ، لكنه خسر الصراع في النهاية عندما تقرر بناء القنبلة الهيدروجينية . ولكن يكفيه أنه أرضى ضميره لعدم تكرار مآسى القنبلة الذرية ، وتمسكة بموقفه، انسحب من رئاسته للجنة الاستشارية وقرر التفرغ لعمله في جامعة (برنستون ) . ( مسألة أوبنهايمر ) ... في ديسمبر 1953 تسلم ( أوبنهايمر ) وهو في معمله بجامعة (برنستون ) خطابا من لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي يتضمن أربعة وعشرين اتهاما !! . وكانت خلاصة هذه الاتهامات أنه ليس صالحا للعمل في لجنة الطاقة الذرية الأمريكية وأنه قد تقرر بناء على ذلك سحب الترخيص الذي كان ممنوحا له بالاطلاع على الوثائق السرية للجنة ومن حصاناته الامنية . المحاكمة! وأحيل ( أوبنهايمر ) للمحاكمة . واستمرت المحاكمة ثلاثة أسابيع ، ونشرت وثائقها بعد ذلك في تقرير كبير بعنوان ( حول مسألة أوبنهايمر ) . وأدانت اللجنة ( ) باعتباره خطرا على أمن الولايات المتحدة . وقد كانت كل الاتهامات التي وجهت إلى ( أوبنهايمر ) ، باستثناء الاتهام الأخير ، تتعلق باتصالاته قبل الحرب بعناصر ومنظمات سوفيتية . ومع أنه انكر هذه الاتصالات ، ورغم أن جنرال ( ليزلى جروتز ) عندما اختاره للعمل معه خلال الحرب كان لا يعرف كل هذه الارتباطات السياسية ، الا أن اللجنة قد صممت على أن تحاكمه حول هذه الاتصالات السياسية . وأما الاتهام الأخير ، الرابع والعشرين ، فقد كان أخطر لأنه يتعلق بموقفه المعارض لانتاج القنبلة الهيدروجينية . وحول هذا الاتهام كان (تيللر ) هو شاهد الاثبات الأول ، وكان رئيس لجنة الطاقة الذرية هو شاهد الإثبات الثاني . وبطبيعة الحال كانت شهادة هذين الاثنين كافية لأدانة ( أوبنهايمر ). ومع أن ( أوبنهايمر ) كان بالفعل معارضا لانتاج القنبلة الهيدروجينية على أسس فنية وسياسية واضحة كما ذكرنا ، ولأن ضميره غير راضيا على لعبهه في قنابل اليابان الذرية بشكل مؤلم وواضح كما ذكرنا كذلك ، الا أن موقفه أثناء المحاكمه لم يكن مع الأسف بهذا الوضوح ! . فلقد تردد في ردوده على أسئلة اللجنة ، وكان هذا الموقف لم يكن في صالحه فأدين . لقد فقد العالم فيزيأي الكبير شجاعته في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة ، وبدلا من أن يدافع في جرأة عن رأيه بدت محاكمته مأساويتا ، عندما قررت أن تمنحه أرفع جائزة علمية في جائزة (فيرمي ) . وعندما اغتيل (كنيدي ) قبل تسليمه الجائزة قام (جونسون ) بهذه المهمة وقال له : ( لقد كانت من أعز أمنيات كنيدي ، أن يقوم هو شخصيا بتسليمك الجائزة والميدالية ) ، ومات في ( فبراير 18, 1967)بسببالسرطان


اقرأ أيضا::


lug,lhj ihlm uk hgaowdm h,fkihdlv



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
اوبنهايمر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


معلومات هامة عن الشخصية اوبنهايمر

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 03:36 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO