صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > ابحاث علمية - أبحاث علميه جاهزة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,010
افتراضي معلومات مهمة عن بحث حول تقسيم الأشجار وطرق إكثارها وزراعتها





معلومات مهمة عن بحث حول تقسيم الأشجار وطرق إكثارها وزراعتها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال البحث العلمي
كل ماهو جديد في ابحاث علمية 2018 - 2018



تقسيم الأشجار وطرق إكثارها وزراعتها
بحث حول تقسيم الاشجار..زراعة الاشجار..البيئة..الطبيعة..حماية البيئة..التشجير


تلعب الأشجار دوراً هاماً فى حياتنا ، وذلك من خلال دخولها فى تصميم وتنسيق الحدائق والمدن والقرى وكافة المواقع التى نتعامل معها بشكل يومى .
وبالطبع ، فإن تجميل وتزيين هذه الأماكن ، هو فى الواقع لمسة من الجمال والبهجة نضفيها على حياتنا المليئة بالمتاعب و المشاكل والعمل الدائم المستمر .
والأشجار فى ذاتها ماهى إلا كيان معمارى متكامل له شكله وهيئته ، ونستطيع من خلالها استكمال الخطوط المعمارية للمبانى والأسوار والمداخل .
فالأسوار المبنية بالحجارة أو الطوب يمكن استبدالها بالأسوار النباتية ، فيستمتع المارة بالشارع من المنظر الجميل واللون الأخضر الزاهى لنباتات هذه الأسوار والتى تقوم بكسر حدة الخطوط الجامدة فى السور المبنى .
أيضاً يمكن تنظيم المساحات المحة داخل سياج أو تقسيم المساحات الكبيرة إلى مساحات أصغر باستعمال الأشجار .
كذلك منظر النهاية فى أى شارع أو ركن مفتوح بين شارعين يمكن زراعته بالأشجار المناسبة فينتهى خط البصر عند هذه المجموعة الشجرية الجميلة
فيشعر الناظر بأن النقطة التى انتهى عندها بصرة قد أصبحت أقل سكوناً وأكثر متعة .
ونستطيع باستخدام الأشجار توجيه السير فى خط معين داخل الموقع أو المكان المنسق بها ،وكذلك توجيه النظر إلى المعالم الأكثر أهمية بالموقع ،
كما يمكن أيضاً إظهار الاختلاف بين مستويات ومناسيب الأرض فى الموقع ، مع ربط المبانى والفراغ المحيط بها فى وحدة معمارية واحدة .
وبزراعة الأشجار على الحدود الخارجية للأراضى الزراعية وحول المواقع التى يراد أن تكون حدودها مفتوحة غير مقيدة بأسوار مبنية نستطيع تحديد مساحات الأرض
وتقسيمها بشكل ألطف وأجمل نكسر من خلاله حدة الجفاف والجمود الذى تسببه الأسوار المبنية بالطوب أو الحجارة . وتلعب الأشجار دوراً هاماً في حجب المناظر غير المرغوبة ،
حيث تعمل عندئذ كستائر نباتية أكثر جمالاً ورونقاً من الأسوار المبنية بارتفاعات شاهقة تساعد الأسوار النباتية كذلك فى الحماية من الأتربة والضوضاء ،
كما تستعمل فى عمل أحزمة خضراء حول المدن والقرى فتحميها من العواصف التى تهب عليها من الصحراء .
إضافة إلى ما سبق ، فإن الأشجار تعتبر أحد العناصر الأساسية التى تستخدم فى تجميل الشـوارع . وهو الموضوع الأساسى لهذه النشرة الفنيـة .
ويكفينا تأكيداً لدور الأشجار والشجيرات في تجميل حياتنا قول المولى عز وجل : أمن خلق السموات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها ، أء له مع الله ، بل هم قوم يعدلون الآية (60) من سورة النمل . وقوله سبحانه : وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج الآية (5) من سورة الحج . ويقول المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : إذا قامت الساعة وفى يد أحدكم فسيلة فليغرسها ..
وفى حديث آخر يقول صلى الله عليه وسلم : مامن عبد يغرس غرساً أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان أو حيوان ،
إلا كان له به صدقة . من هنا نرى فضل الله علينا عندما أهدانا هذه النباتات الجميلة لنزين بها حياتنا فنبتهج ونقر بها عينا ،
كما نرى حض الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يدفعنا من خلال الحديثين اللذين بين أيدينا دفعاً رقيقاً لنغرس غرساً أو نزرع زرعاً حتى ولو كنا بين يدي الساعة .
وعند إختيار الأشجار أو الشجيرات لزراعتها في أي مكان ، يجب أن يؤخذ في الإعتبار طبيعة نمو هذه الأشجار ، حجمها وشكلها النهائي الذي ستصل إليه ،
مدى ملائمتها للغرض المستخدمة من آجلة ، مدي تساقط أجزاء معينة منها ( أوراق ـ أزهار ـ ثمار ـ قلف .. وماشابه ذلك ) .. بالإضافة إلى تحديد أعمال الصيانة والخدمة المطلوبة لرعاية هذه الشجرة أو تلك الشجيرة التي سأغرسها في حديقتي أو أمام بيتي . وهذا ما سوف نقدمه إن شاء الله من خلال هذه النشرة الفنية .

التعريف بالأشجار :
تختلف النباتات الخشبية ( Woody plants )فيما بينها إختلافاً واضحاً، حدا بعلماء النبات إلى تقسيمها لثلاثة أنواع هي :
الأشجار ( tree )
الشجيرات ( Shrubs )
والنخيل . ( Plants )
ووصفوا الشجرة بأنها نبات خشبي يزيد ارتفاعة عن ( ٥م) وله ساق ( جذع ) أصلى قائم خالي من الأفرع لعدة أمتار فوق سطح الأرض ،
ويحمل رأس أو تاج ( قمة من الأوراق ) محددة الشكل ..
بينما وصفوا الشجيرة بأنها بنية خشبية لايزيد إرتفاعها عن (٥ م ) ، ليس لها جذع أصلى (باستثناء حالات قليلة )
وإنما لها عدة سيقان تخرج من الأرض أو قريباً من سطح الأرض ، وقد تكون مفترشة ، وليس لها رأس أو قمة محددة الشكل ـ ويرى البعض أن الشجيرة ما هي إلا شجرة صغيرة .
أما النخيل : فهو مجموعة من النباتات الخشبية لها ساق إسطوانية غير متفرعة (باستثناء نخيل الدوم ) تخرج من الأرض مندفعة في الهواء لتطاول عنان السماء
حاملة في قمتها مجموعة مميزة من الأوراق الجميلة وكأنها ملكة متوجة تربعت على عرش المكان الذي زرعت فيه ، ولذلك يقول المولى عز وجل في سورة (ق)
: والنخل باسقات لها طلع نضيد إشارة إلى إرتفاع وشموخ سيقانها التي تزيد في بعض الأنواع عن 30م ( كما في الواشنجتونيا ) ، بينما تتراوح في نخيل البلح مابين 20- 24م وفى النخيل المتقزم ( Phoenix roebelinii ) مابين 90 - 120 سم ، بل إن هناك أنواع عديمة الساق وأنواع أخرى لها سيقان ريزومية مدادة تزحف على أو قريبة من سطح الأرض .
- وتتباين الأشجار والشجيرات في أشكالها الظاهرية تبايناًواضحاً، مما يعطى القائم بالتصميم مادة غزيرة تصلح لكافة الاستخدامات اللازمة لتنسيق الحدائق .
فمنها ماهومستديم الخضرة ( Evergreen )مثل :

معظم أنواع الفيكس ـ الكازورينا ـ الكافور ـ الحور ـ الجريفليا ـ الباركينسـونيا ـ التاكسـوديم ـ التماركس ( الأتل ) ـ التيرميناليا ـ السـنط العربي ـ أكاسيا ساليجنا ـ السرسوع ـ الميلالوكا ـ فلفل ( بورق عريض أو رفيع ) ـ البلوط ـ المانوليا والزيتون البرى والجامبوزيا والجميز والنبق .
ومنها ما هو متساقط الأوراق( Deciduous ) مثل :

البوانسيانا ـ الكاسـيانودوزا ـ الجكرندا ـ البومبكس ـ الزنزلخت ـ النيم ـ التوت ( الأبيض والأسود ) ـ صفاف أم الشعور ـ الجنكو ( شعر البنت ) ـ اللبخ ( ذقن الباشا ) ـ البتيولا نيجرا ـ الفيكس كاريكا ـ الشنار ( البلاتانوس ) والروبينيا .
ومن الأشجار ما هو قائم مثل :

السرو ـالصنوبر ـ الكافور ـ الحور ـ الكازورينا ـ الأروكاريا (شجرة عيد ميلاد ) ـ التماركس ( الأتل ) ـ الميلالوكا ـ المانوليا . ومنها ما هو منتشـر ( ترسل فيه الشجرة أغصانها في اتجاهات متعددة ) مثل : البوانسيانا ـ الأكاسيا ـ البلوط ـ أبو المكارم ـ التوت ـ المانوليا ـ سلاح المنشار (الباركينسونيا ) ـ سباثوديا . ومنها ما هو متهـدل مثل : صفصاف أم الشعور ـ التاكسوديم ـ الأكاسيابنديولا ـ فلفل بورق رفيع والكازورينا .
ومن الأشجار ما هو مفـتوح القمـة مثل :

اللبخ ( ذقن الباشا ) ـ الجنكو ( شعر البنت ) ـ الجكرندا ـ الميلالوكا ـ التوت ـ سلاح المنشار ( الباركينسـونيا ) ـ الحور ـ البلوط ـ الصفصاف ـ الصنوبر الحلبي ـ الفيكس كاريكا ـ الزنزلخت ـ وبعض أنواع الكافور ( خاصة الكافور الليموني ) . ومنها ما هو مستدير القمة مثل : الفيكس نيتدا ـ الكازورينا ـ المانوليا ـ الصنوبر ـ وبعض أنواع الأكاسـيا والصفصاف .
أيضاً .. بعض الأشجار تأخذ الشكل الهرمي مثل :

شجرة عيد الميلاد ـ الكازورينا ستركتا ـ التويا ـ وبعض أنواع السرو والعرعر والصنوبر ، بينما يأخذ البعض شكل المظلة مثل : البوانسـيانا ـ الكاسـيانودوزا ـ الجكرندا ـ أبو المكارم ـ فلفل بورق رفيع ، ومنها ما يأخذ الشكل المخروطى مثل : السرو ـ شجرة عيد الميلاد ـ العرعر ـ السيكويا ـ التويا ـ الأرز اللبناني ومعظم الصنوبريات الأخرى .
ومن الأشجار مايعطى نموات خضرية وليس لأزهارها قيمة جمالية مثل :

جميع أنواع الفيكس والمخروطيات والنخيل ، وكذلك الحور ـ الكافور ـ الكازورينا ـ فلفل ( بورق رفيع أو عريض ) ـ السرسوع ـ الميلالوكا ـ الشنار (البـلاتـانـوس ) والسيدريلا ـ بينما توجد أشجار مزهرة ذات ألوان بديعة مثل : البوانسيانا ( والتي يطلق عليها اليابانيون إ سم شجرة اللهب لإكتسائها بلون أحمر دموي طوال موسم إزهارها في الربيع والصيف ) ـ معظم الكاسيات ( مثل الكاسيانودوزا ذات الأزهار البمبي في آواخر الربيع وخلال الصيف وحتى أوائل الخريف ، والكاسيافستيولا ذات الأزهار الصفراء في أواخر الربيع وأوائل الصيف ) ـ أبوالمكارم ( أزهاره صفراء في عناقيد تظهر في أبريل ومايو) ـ الجكرندا (أزهارها زرقاء أو بنفسيجية في الربيع وأوائل الصيف ) ـ البومبكس ( والذي يزهر في الشتاء على عظم أزهار بوقية كبيرة لحمية حمراء دموية ) ـ الإرثرينا ( حمراء في الربيع ) ـ خف الجمل ( منه الأبيض والبمبي والبنفسجي والمبرقش خلال الشتاء وأوائل الربيع ) ـ الفتنه ( تعطى أزهار كروية صفراء لها رائحة عطرية جميلة في الربيع والصيف ) ـ التيكوما ( تعطى أزهار صفراء معظم أشهر السنة ) .
وأيا كان شكل أو طبيعة الشجرة أو الشجيرة المراد زراعتها ، فإنه يراعى

عند إختيارها ما يلي :

1- أن تكون مستديمة الخضرة ، جميلة الشكل ، أوراقها ملساء خالية من الشعيرات أو الزغب حتى لاتلتصق بها الأتربة فتبدو غير نظيفة مما يدعو إلى العمل على تنظيفها بين الحين والآخر .
2- أن تكون مزهرة ، وأزهارها جميلة ذات ألوان بديعة معظم أشهر السنة .
3- أن يتناسب حجمها وشكلها مع حجم وطبيعة المكان المخصص لزراعتها في الحديقة أو الشارع . وأن تتناسب ظروف البيئة في ذلك المكان مع إحتياجاتها .
4- يفضل الأنواع التي لا يخرج منها سرطانات عند العزيق بجوارها ، على أن تكون جذورها عميقة تشغل منطقة تحت التربة ولا تنافس المسطحات والحوليات .
5- عند الزراعة في مجموعات ، يفضل أن تكون أفراد المجموعة الواحدة من جنس واحد أو عائلة واحدة حتى لا يحدث تنافر أو تضاد فيما بينها .


الأشجار وظروف البيئة :
ومن فضل الله علينا ، أنه أوجد من النباتات الشجرية ما يتحمل الظروف البيئية المختلفة ( من ضوء ، حرارة
رطوبة ، جفاف وملوثات ) في المكان الذي ستزرع فيه . ونقدم فيما يلي نماذج لبعض الأشجار التي لها قدرة على تحمل أو مقاومة ظروف معينة :
أولا : أشجار تتحمل درجات الحرارة المرتفعة :

الأكاسيا ـ الكازورينا ـ الكافور ـ الزنزلخت ـ الأتل ـ سلاح المنشار أو الباركنسونيا ـ الحور ـ الجميز ـ والزيتون البرى ومن أشجار النخيل : الكاميروبس ـ الفوانكس- ـ الكوكس ـ الواشنجتونيا .
أما الأشجار التي تتحمل البرودة الشديدة فهي : معظم أشجار العائلة الصنوبرية ومنها الصنوبر الحلبي وكذلك أنواع التنوب أو البيسى وأشجار السيكويا
ثانياً : أشجار تتحمل الجفاف :

الأكاسيا ـ اللبخ أوذقن الباشا ـ الكازورينا ـ السرو سلاح المنشار أو الباركينسونيا ـ الزيتون البرى ـ البلوط ـ فلفل بورق رفيع ومن أشجار النخيل : الفوانكس والواشنجتونيا والبوتيا.
ثالثاً : أشجار تجود في الأرض الخصبة :

خف الجمل ـ الكافور ـ الجكرندا ـ المانوليا -ـ سباثوديا بالإضافة إلى نخيل الفوانكس .
أما الأشجار التي تجود في الأراضي الضعيفة فهي :

معظم أنواع الفيكس ـ الكافور ـ الصنوبر ـ سلاح المنشار أو الباركينسونيا ـ البلوط ـ الخروب ـ الروبينياـ ونوع السروماكروكاريا .
ومن الأشجار مايجود في الأراضى القلوية كالأراضى المصرية بصفة عامة )فمنها :

كاسيانودوزا ـ الكازورينا ـ الميلالوكا ـ بعض أنواع الفيكس ( خاصةالنوع ماكروفيللا) سلاح النشار ( البركينسونيا ) ـ الحور ـ الأتل ( التماركس ) ـ الزنزلخت ـ ومن أشجار النخيل الفوانكس والواشنجتونيا . أما الأشجار التي تجود في الأراضى الحامضية فمنها : المانوليا ـ التاكسوديم ـ البلوط والصنوبر .
ومن الأشجار ما يوجد في الأرض الخفيفة مثل :

الأكاسيا ـ الخروب ـ الجكرندا ـ فلفل بورق رفيع ـ الأتل (التماركس) . أما الأنواع التي توجد في الأرض الثقيلة فمنها : شجرة عيد الميلاد ـ الفيكس العادى ـ المانوليا ـ التويا.ومن النخيل الواشنجتونيا والكوكس .
<H2 style=,,,,-ALIGN: justify; unicode-bidi: embed; DIRECTION: rtl dir=rtl class=MsoNormal>أما الأراضى الضحلة (الغير عميقة أو التى توجد تحت سطحها طبقة صخرية أو صماء) فيجود فيها من الأشجار :

الأكسيا ـ اللبخ (ذقن الباشا) ـ الكافور ـ الفيكس كاريكا ـ الحور الأبيض ـ فلفل بورق عريض ـ الزيتون البرى ـ ومن النخيل الفوانكس والكوكس . أما أشجار الأراضى الجيرية فهى : اللبخ ( ذقن الباشا) ـ الروبينيا ـ الزيتون البرى . </H2> رابعاً : ومن الأشجار ما يتحمل تيارات البحر المحملة بالأملاح واليود :



لذا تجود زراعتها على السواحل مثل :
الأكاسيا ـ الكافور ـ الصنوبر ـ أنواع الفيكس ـ شجرة عيد الميلاد ( الأروكاريا ) ـ الروبينيا.
ومن النخيل :
الفوانكس ـ السابال ـ والواشنجتونيا والكوكس.
ومنها ما يتحمل الغبار والأتربة مثل : ـ الدراسينا الأسترالية ـ الزنزلخت ـ وأنواع عديدة من الكافور والفيكس والحور . ومن النخيل الفوانكس والسابال بالميتو .
ومنها مايقاوم الآفات والأمراض مثل : الأكاسيا ـ اللبخ ( ذقن الباشا ) ـ الكافور ـ المانوليا ـ سلاح المنشار ( الباركينسونيا ) ـ البلوط ـ التويا ـ ومن النخيل الفوانكس بأنواعه .
خامساً : ومن الأشجار ماهو سريع النمو مثل :

الكافور ـ الكازورينا ـ الحور ـ الجكرندا ـ أبو المكارم ـ التوت ـ البوانسيانا ـ سلاح المنشار ( الباركينسونيا ) ـ الشنار ـ فلفل بورق رفيع والجريفليا.
ومنها ماهو بطئ النمو مثل :
الخروب ـ الدراسينا ـ التويا ـ المانوليا ـ الصنوبر ـ البلوط ـ السوفور وبعض أنواع الفيكس .
أما النخيل فمعظم أنواعه بطيئة النمو .


طرق تكاثر النباتات الشجرية :
تتكاثر الأشجار والشجيرات ، كأى مجموعات نباتية أخرى ، إما جنسياً بالبذور أو خضرياً باستخدام أجزاء جسمية ذات مواصفات معينة تعطينا أعداداً كبيرة من النباتات المشابهة تماماً للأمهات التى أخذت منها .
أولاً : التكاثر الجنسى بالبذور :

وفيه تستخدم البذور تامة النضج المحتوية على الجنين الجنسى الناتج من عمليتى التلقيح والإخصاب . وتختلف قدرة بذور الأشجار والشجيرات على الإنبات ،
فبينما تنبت بسهولة بذور السرو والصفصاف والكافور والكازورنيا وخف الجمل والتيكوما ستانس والتيفتيا والتاكسوديم وغيرها ،
نجد أن بذور أنواع أخرى لاتستطيع الإنبات إلا بعد معاملتها بالمعاملة المناسبة . ومن هذه المعاملات :
-الكمر البارد :
وفيه توضع البذور بين طبقات من الرمل أو البيت موس المندى بالماء لمدة تتراوح مابين ( 120-30يوم ) على درجة (5ْم) ، كما يحدث عند إنبات بذور شجيرة الورد .
- جرح أو خدش البذور :
حيث تخدش القشرة الخارجية الصلبة ميكانيكياً بحك البذور وفركها جيداً مع رمل خشن أو بمبرد أو بورقة صنفرة خشنة أو بوضعها فى أوعية تشبه كبة الخلاط مغطاة
من الداخل بورق زجاج أو بها جدار خشن تخرج منه نتوءات حادة ، وبإدارة هذه الأوعية آليا بسرعات عالية ولفترة كافية يزال جزء من القشرة الصلبة أو تخدش البذور
مما يتيح للماء بعد الزراعة من التسرب إلى داخل البذور فتتنبه الأجنة وتبدأ فى الخروج ، كما يحدث عند إنبات بذور السنط والصنوبر واللبخ والكاسيانودوزا وبذور نخيل الكوكس والملوكى والسيفورثيا .
هذا ..ويمكن إجراء هذا الخدش كيميائياً ، وذلك بنقع البذور فى حمض كبريتيك ( مركز أو مخفف لمدد مختلفة
تتراوح مابين عدة دقائق إلى عدة ساعات حسب نوع البذرة المعاملة وسمك قصرتها ) ، كما يحدث عند أنبات بذور الخيار شمبر والزنزلخت والإرثرينا واللبخ والعرعروالهاربوليا
والتيرميناليا وبودرة العفريت والخروب والبتيروكاربس ( قرش الملك ) وبعض أنواع الأكاسيا ، وكذلك عند إنبات بذور النخيل الملوكى والكوكس والسابال والواشينجتونيا فيليفيرا .
وبهذا الخصوص وجد شاهين (2005) أن بذور نخيل البوتيا تحتاج إلى النقع فى حامض كبريتيك مركز لمدة ساعات لكى تنبت فى يوم مقارنة بالبذور الغير معاملة
والتى أحتاجت إلى أشهر كى تنبت . المهم أنه بعد معاملة البذور بحمض الكبريتيك يجب غسلها جيداً بماء نظيف ثم تزرع مباشرة فى ظروف ملائمة للإنبات الجيد .
الغمر في الماء الساخن :
حيث توضع البذور فى ماء سبق غليه وتترك فيه حتى يبرد تماماً ، وعندئذ تؤخذ وتزرع مباشرة ( كما يحدث مع بذور البوانسيانا والأكاسيا ) فقد لوحظ أ
ن ذلك يساعد على ترقيق وتليين إندوسبرم البذرة الصلب وسرعة تحلله مائياً فتنطلق المواد الغذائية فى ة بسيطة تشجع الجنين على الخروج .
فى أحيان أخرى ، توضع البذور فى سلة أو مصفاة وتغطس فى ماء مغلى لمدة 5-1ق ، ثم ترفع وتوضع مباشرة فى ماء بارد أو مثلج فتتشقق الأغلفة الخارجية للبذرة
فيسهل إنباتها ( كما يحدث مع بذور البيراكانثا ) . أما بذور الخيار شمبر فيزال جزء من قصرتها الصلبة ( خدش ميكانيكى ) ثم تنقع فى الماء الساخن لمدة ساعة ثم تزرع مباشرة .
النفع فى الماء الجارى :
حيث توضع البذور فى سلة أو شبكة أو جوال من الخيش وتنقع فى الماء الجارى لمدة تتراوح مابين يوم واحد إلى عدة أيام ( حسب نوع البذرة ) كما يحدث عند إنبات ب
ذور نخيل الفوانكس والدوم أو النقع فى ماء الصنبور العادى ، كما يحدث عند إنبات بذور : الزنزلخت والنيم (3 أيام ) ـ الكازورينا والسنط والتيرميناليا وأبو المكارم
والمخيط واللاتانيا والهاربوليا وبودرة العفريت والكايا والماهوجنى ( لمدة يوم واحد ) . ومن النخيل : الملوكى والفوانكس كنارى والسابال والواشنجتونيا والكوكس .
المعاملة ببعض الكيماويات الأخري :
( مثل حمض الهيدروكلوريك أو حمض النيتريك أوهيدروكسيد الصوديوم أو الإيثانول .. وما شابه ذلك ) . إلا أن استخدام هذه الكيماويات محدود نسبياً مقارنة بالطرق السابقة . أيضا يمكن استخدام بعض الهرمونات لكسر سكون بعض البذور ، ولقد وجد أن حمض الجبريليك أكثر هذه الهرمونات تحقيقاً لهذا الغرض ، حيث أمكن بأستخدامه رفع نسبة أنبات بذور : التوت (50جزء فى المليون ) ـ الإستركوليا والجامبوزيا (1000 جزء فى المليون ) ـ الكايا والماهوجنى (500 جزء فى المليون ) ـ الجنكو والبلوط (100 جزء فى المليون ) ـ الصنوبر والجكرندا والسرو والمانوليا والتيكوما والكاسيا جلوكا (250 جزء فى المليون لمدة 48ساعة ) . أما بذور نخيل الواشنجتونيا والفوانكس الكنارى واللفستونا فتحتاج إلى النقع فى هذا الحامض بتركيز 500 جزء فى المليون لمدة 6 أيام ، بينما تحتاج بذور السيفورثيا للنقع فى ماء الصنبور (6 أيام ) ثم فى محلول حمض الجبريليك تركيز 100جزء فى المليون لمدة 24 ساعة .
أضافة إلى ما سبق ، فأن بذور بعض النباتات الشجرية تحتاج إلى نزع الجزء اللحمى أو الأغلفة المحيطة بالبذرة المحتوية على الجنين ، كما يحدث عند تقشير ثمار البراهيا ( النخيل الأزرق ) والنيم والمانوليا .


اقرأ أيضا::


lug,lhj lilm uk fpe p,g jrsdl hgHa[hv ,'vr Y;ehvih ,.vhujih hgHa[hv ,'vr Y;ehvih



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
تقسيم, الأشجار, وطرق, إكثارها, وزراعتها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


معلومات مهمة عن بحث حول تقسيم الأشجار وطرق إكثارها وزراعتها

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 02:18 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO