صور حب





ماذا تعرف عن صالح بن يوسف

شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,681
افتراضي ماذا تعرف عن صالح بن يوسف





ماذا تعرف عن
 صالح بن يوسف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ




ولد بميدون بجربة في 11 أكتوبر 1907.في وسطغلى قدر كبير من الثراء تعلم مبادئ االقراءة و الكتابة في كتاب القرية (جامع حاضر باش )و لما بلغ الثامنة من عمره ارسله جده إلى العاصمة ليتعلمفي المدارس العصرية فتحصل على الشهادة الابتدائية في مدرسة نهج التريبينال ثم التحق بمعهد كارنو و بما انه لم يكن للغة العربية نصيب هام في ذلك المعهد انتدب له والده احد شيوخ الزيتونة المتضلعين في اللغة فتكون على يده. و كان في الان نفسه يتابع الدروس الليليةفي مدرسة العطارين فنال من تلك المدرسة المؤهل العربي (le brevet d'arabe)ثم نال الديبلوم العالي العربي (le diplome superieur d'arabe) ومن معهد كارنو الباكلوريا سنة 1930. التحق بفرنسا لمواصلة تعليمه في السربون فحصل على الاجازة في الحقوق و العلوم السياسية سنة 1933. وعاد إلى تونس في صائفة 1934 ليفتح مكتب محاماة جعله مقرا لنشاطه الوطني و التحق مباشرة بصفوف الحزب الحر الجديد و احتل فيه المراتب الاولى فكان يحضر اجتماعات الديوان السياسي و الهيئة السياسية دون ان يكون عضوا فيهما . نما وعيه منذ حداثة سنه فكان يتابع ما يصدر مثلما هو الحال بالنسبة للمهدي بن بركة في المغرب، يمثل اغتيال الزعيم التونسي الكبير في مدينة فرانكفورت الألمانية يوم 11 أغسطس (آب) 1961، علامة سوداء في تاريخ تونس الحديث. إذ ان هذا الرجل كان مناضلاً وطنياً مخلصاً خدم القضية التونسية بحماس وشجاعة وتفان وفي سبيلها ضحّى بالغالي والثمين، غير أن عالم السياسة لا يخلو لا من القسوة ولا من الجريمة ولا من الدم.

وقبل وقوع هذا الحدث الأليم، كانت الخلافات بين الزعيمين، الحبيب بورقيبة و قديمة، وقد برز تنافسهما على الزعامة في العديد من الاحداث والوقائع، غير أن الصراع بينهما اتخذ شكلاً عنيفاً انطلاقاً من عام 1955 ليصل في ظرف أشهر قليلة إلى القطيعة ثم إلى الاغتيال. ويجدر بنا أن نعود إلى الوراء قليلا لنفهم أطوار ما حدث.. كان عام 1954 عاماً أسود بالنسبة للامبراطورية الفرنسية. فقد مني جيشها بهزيمة ثقيلة في معركة «ديان بيان فو» الشهيرة في فيتنام أو الهند الصينية، كما كانت تسمى في ذلك الوقت. وقد استقبلت الشعوب الراضخة للهيمنة الاستعمارية الفرنسية هذا الأمر بدهشة كبيرة ممزوجة بالأمل، إذ انه بدا لها أنها قادرة هي أيضا على الانتصار على تلك القوة الغاشمة التي ظلت تنكل بها على مدى عقود طويلة. وفي 18 يونيو (حزيران) 1954، أطاحت الجمعية الوطنية الفرنسية حكومة «لانيال» وكلفت بيار منداس فرانس إجراء مفاوضات لإحلال السلام في الهند الصينية. وقد استقبل بورقيبة الذي كان آنذاك في المنفى هذه التطورات الجديدة بنوع من الانشراح والابتهاج، اذ انه كان يرتبط بعلاقات ودية برئيس الوزراء الفرنسي الجديد، وكان يثق في «صدقه ونزاهته» حسب تعبيره. وفي 30 يوليو (تموز) من العام المذكور، صادق مجلس الوزراء الفرنسي على مبدأ منح البلاد التونسية الاستقلال الداخلي. وفي اليوم التالي تحول بيار منداس فرانس إلى قرطاج مصحوبا بالماريشال جوان وبالسيد كريستيان فوشي الوزير المكلف بالشؤون التونسية والمغربية والمشهور بموالاته للجنرال ديجول، ليعلن أمام الباي محمد الأمين عن نية فرنسا منح تونس استقلالها الداخلي قائلا: «إن درجة التطور التي بلغها الشعب التونسي والتي يحق لنا أن نبتهج بها، لا سيّما وقد ساهمنا كثيراً في ذلك، وكذلك قيمة نخبته اللافتة للنظر، تبرر قيام ذلك الشعب بإدارة شؤونه بنفسه. وبناء على ذلك فإننا مستعدون لإحالة الممارسة الداخلية للسيادة إلى شخصيات ومؤسسات تونسية».

وبناء على هذا التصريح، تكونت وزارة كلفت بقيادة المفاوضات وذلك يوم 8 أغسطس 1954، وقد ترأس هذه الوزارة السيد الطاهر بن عمار، وهو أحد أعيان العاصمة ومعروف باعتداله وبمواقفه الوطنية الشجاعة. وقد تمّ ذلك بموافقة من فرنسا ومن الحزب الحر الدستوري التونسي الذي كان يقود المعركة من أجل استقلال تونس منذ العشرينات. ومن «شانتيسي» في فرنسا، حيث كان هناك، سارع بورقيبة بتأييد المفاوضات بين فرنسا وتونس من أجل الاستقلال الداخلي طالبا من المقاومين المسلحين الذين كانوا يسمون آنذاك بـ «الغلافة» بالنزول من الجبال، وتسليم أسلحتهم. وبالرغم من أن اليمين الفرنسي تمكن من اسقاط حكومة السيد بيار منداس فرانس متهما إياها بالتخلي عن شمال افريقيا بعد التفويت في الهند الصينية، فإن المفاوضات الفرنسية ـ التونسية تواصلت بفضل السيد ادجار فور، رئيس الحكومة الفرنسية الجديد، الذي حرص على مقابلة بورقيبة في 21 أبريل (نيسان) 1955، ممهداً بذلك لإمضاء الاتفاقيات الفرنسية ـ التونسية في 5 يونيو 1955. وقد نصّت تلك الاتفاقيات على استرجاع الدولة التونسية لجميع صلاحيات سيادتها الداخلية، غير أنها أبقت لفرنسا امتيازات كبيرة أمنيّة وعسكرية وسياسية. واستبشارا بهذه الاتفاقيات، خصّ الشعب التونسي الزعيم بورقيبة عند عودته إلى تونس يوم فاتح يونيو من العام المذكور باستقبال جماهيري لم يسبق له مثيل، إذ حمل على الأعناق مسافات طويلة، ورافقته الجماهير الهاتفة بحياته من ميناء «حلق الوادي» حتى بيته بساحة «معقل الزعيم». اما الزعيم الموجود آنذاك بسويسرا والذي كان أميناً عاماً للحزب الحر الدستوري، فقد عبّر عن معارضته التامة لاتفاقيات الاستقلال الداخلي متهما بورقيبة بـ «الخيانة الوطنية»، وحاثّا المقاومين على مواصلة الكفاح المسلح من أجل الحصول على الاستقلال التام لا بالنسبة لتونس فحسب، وإنما لجميع البلدان المغاربية. وبالرغم من أن عدة شخصيات وطنية بينها السيد المنجي سليم الذي كان يقود آنذاك المفاوضات الفرنسية ـ التونسية في باريس، كانت قد اتصلت بالزعيم لإقناعه بضرورة التراجع عن موقفه ذاك، غير أنه رفض ذلك رفضاً قاطعاً مواصلاً نقده اللاذع لبورقيبة.


اقرأ أيضا::


lh`h juvt uk whgp fk d,st



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
صالح, يوسف

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


ماذا تعرف عن صالح بن يوسف

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 11:30 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO