صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > ابحاث علمية - أبحاث علميه جاهزة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,681
افتراضي بحوث علمية جاهزة 2018 رمضان.. عمل وعبادة وإجتهاد وطاعة





بحوث علمية جاهزة 2018 رمضان.. عمل وعبادة وإجتهاد وطاعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال البحث العلمي
كل ماهو جديد في ابحاث علمية 2018 - 2018



استثمار نفحات الشهر الفضيل








رمضان المبارك هو شهر الأجور المضاعفة، وهو شهر نتاج صيامه أطيب من ريح المسك، والعمرة فيه تعدل حجة، وفيه مكافآت الله تعالى التي لا تحد ولا تعد، فهو من أفضل الشهور عند الله وكفى به فضلاً وشرفاً وقدراً أنّه شهر القرآن العظيم.
بحلول شهر رمضان المبارك يتعين على كل مسلم أن يجتهد في التخفف من الدنيا والتزود للآخرة، على أمل التعرض لرحمات الله تعالى، وفي بيان كيفية بلوغ ذلك يتحدث الباحث الأوّل بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، د. عبدالقدوس السامرائي.
ويستهل حديثه موضحاً أن شهر رمضان هو شهر القرآن والإحسان، وهو شهر التوبة والغفران، والعتق من النيران، وشهر الذكر والصبر. لذا، ينبغي على كل مسلم ومسلمة الإهتمام به والمبالغة في إكرامه، لأنّه ضيف الله تعالى على خلقه. فعلينا أن ننتهز فرصة شهر رمضان المبارك كي نغتسل من درن الغفلة عن الله تعالى وتعاليمه، ونغترف من الصبر على الطاعات قليلة أو كثيرة، وأن نحرص على إلتزام توجيهات ربّان هذه الأُمّة وهو الرسول الخاتم (ص). وحري بالمسلم أن يحرص في هذا الشهر الكريم على إدخار الحسنات ومضاعفتها، وحط السيِّئات وتلافي خسارة المغانم الكثيرة التي منحها الله عزّوجلّ لعباده في موسم الرحمة هذا.
- كيف نستثمر أوقاتنا في رمضان؟
المسلم الحق هو الذي يستثمر أوقاته في سائر أيام السنة بالصالح المفيد من القول والفعل، وذلك بأن يجعل عنوانها تقديم حق الله تعالى، ونجاة نفسه، والنصح للمسلمين، والرحمة بالإنسانية. وأسمى ما تستثمر به الأوقات ذكر الله تعالى، وهي كلمة تشمل تلاوة القرآن الكريم والتهليل والتسبيح والتحميد والحوقلة والإسترجاع وتجديد التوكل على الله تعالى، وحسن الظن به، ثمّ بالصلاة والقيام مع ما يحفظ به المسلم سلامة وصحة ما تقدم به لله تعالى من الصيام.
ويستثمر وقته أيضاً بالصلاة على النبي (ص)، وقراءة سنته، وتعلم العلم النافع الذي يبني الأرواح ويحصنها، وينهض بالمجتمعات، ومن العلوم التي يجب على المسلم تعلمها والإهتمام باكتسابها.. فقه الصوم، وما يصح به صومه، وما يفسده، وما تصح به العبادات ويبعث الهمة على مباشرة الطاعات والحفاظ عليه.
كما يحتاج المسلم أيضاً قراءة تفسير القرآن الكريم، والوقوف على سلوك النبي (ص) وأحواله في هذا الشهر الكريم.
تنظيم الوقت في رمضان:
يجد المتأمل في شهر رمضان المبارك أن تنظيم الوقت هو من أهم الحكم والدروس المستفادة من هذا الشهر الفضيل، فهو شهر للتجديد الإيماني في كل عام، وإذا ألحق بستة أيام صوم من شوال عدل صيام وتنظيم وإستجلاء الروح عاماً كاملاً في الأجر والثواب ومضاعفة الحسنات. فالحسنة فيه بعشر أمثالها. وهو شهر كله مغانم، ومقسم إلى ثلاثة أقسام، أوّله مغفرة، أوسطه رحمة، وآخره عتق من النار.
أمّا عن تنظيم يوم المسلم، ففيه وقت للصوم، وهو محدد معلوم. وفيه الصلوات الخمس، أوقاتها منظمة معلومة، وهو شهر القرآن، فحري بالمسلم أن يعلن فيه أن صاحبه هو القرآن الكريم، يؤانسه في خلواته، ويجهر به في صلواته، ويناجي به ربه في دعواته. فهو يحيا بالقرآن في حركاته وسكناته متزوّداً من معانيه، وطالباً لأثره في النفس والأسرة والمجتمع، وملتمساً لما فيه من مواقف عظيمة تحرك الهمة وتنهض بالأجيال لتكون مع الله تعالى من خلال كتابه العزيز.
كما أنّ العمل له وقته في رمضان، فهو شهر العمل لا كما يشيع البعض بأنّه شهر الدعة والخمول والنوم والكسل. فالسعي من أجل كسب الحلال عبادة في غيره، وفيه يُضاعف أجر هذه العبادة. وكذلك حفظ الجوارح في سبيل مرضاة الله تعالى عبادة، والتودد للخلق وإظهار الرحمة عبادة، وقراءة القرآن وسائر القربات عبادة، والدعوة إلى الله تعالى من خلال القول والفعل والأخلاق عبادة، وحجب شر النفس عن الناس عبادة، والحنان على الأسرة والتوسعة عليهم فيه عبادة، وإظهار فاقة العبد لله تعالى وإفتقاره لرحمته جلّ وعلا وعظيم عفوه ومغفرته، وإلحاحه في طلب العتق من النار، كلّها من خصوصيات نفحة رمضان، وهي في الوقت نفسه متاحة للمسلم في سائر أوقات العام.
- أفكار وإقتراحات:
هناك كثير من الوسائل التي نستطيع إستثمار وقت رمضان فيها الإستثمار الأمثل، فلو الزم أحدنا نفسه أن يحفظ كلّ يوم شيئاً من القرآن الكريم وأحاديث النبي (ص)، ومسألة في فقه العبادات، فسيجد في يوم العتق الأكبر والجائزة العظمى صباح عيد الفطر أنّه قد استثمر وقت رمضان فنال قدراً عظيماً من العلم والنور، وأنّ نور الإيمان واليقين بالله تعالى قد باشر قلبه وجوارحه، وسيجد لذة ذلك وبركته في نفسه وأهله وماله ووقته، ويتخرج في مدرسة رمضان وهو من أهل القرآن وحملة نور الوحي ومن أهل الفهم عن الله تعالى وعن رسوله (ص).
ومن ذلك أيضاً تفعيل دروس السنّة النبوية والسيرة الكريمة للرسول الخاتم (ص)، ودروس الوعظ والإرشاد عصر كل يوم أو بعد صلاة العشاء، والحفاظ على الذكر فإن فيه الجلاء الحقيقي للقلوب. ويمكن للمسلم أن يأخذ تفسيراً للقرآن الكريم، ويحدد لنفسه ما يقرأه كل يوم من آيات وتفسيرها، ويجعل من أولوياته الإطلاع على سيرة رسول الله (ص)، ويختار كتاباً ميسراً في ذلك. وله أن يقوي بناءه الروحي، فشهر رمضان شهر ولادة الروح من جديد.
ومن ألوان إستثمار نفحات الشهر الفضيل أن يجعل من اللقاءات العائلية في رمضان لقاءات معرفية، فيثير فيها ما قرأه ويتدارس ذلك مع الأسرة، ويستثمر رمضان لتصحيح مفاهيمه بناءً على إطلاعه والعودة إلى أهل العلم وسؤالهم ومراقبة النافع المفيد من البرامج الهادفة التي يعلن عنها في وسائل الإعلام المحلية والعالمية.
ولا شك في أنّ المسلم إذا احتسب نومته كما احتسب قومته، فجعل من نومه فترة لإراحة أعضائه وإعانتها على القيام بالفرائض والطاعات كالصيام والقيام والذكر والعلم والعمل الحلال، فإن نومه يصبح عبادة، إذ هو سبب إقدامه على أدائها بوجهها الصحيح. وتتحقق العبادة في نومه أيضاً إذا كان فيه كف الأذى عن النفس والناس، ورأى أنّ بالنوم حجباً للنفس عن الوقوع في ما يبطل الأعمال، ويضيع الصوم والقربات.
فالواجب على المسلم أن ينتفع من نفحة شهر رمضان فيروض نفسه على الطاعات وإن طال وقتها أو تعددت ها، وعلى الصبر عن المعاصي والنقائص وإن قلّت أو رآها صغيرة، وأن يحرص على أن يراه مولاه حيث أمره، وأن يبتعد عن كل ما نهاه عنه، وأن ينزه نفسه عن كل ما يفقده أجر الصوم، فكما صح في حديث النبي (ص)، الذي أخرجه الإمام البخاري: مَن لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه. وهذا يجعلنا نذكر بخطورة ما عليه واقع الكثير من المجتمعات من الإنشغال باللهو والمسلسلات وممارسة بعض الألعاب التي توقع أصحابها في فحش القول والفعل وهدر وقت الرحمة والمغفرة بالغفلة والحمق وقتل الوقت بما يسهم في هدم البناء الروحي الإيماني والمعرفي البدني والأسري والإجتماعي.


اقرأ أيضا::


fp,e ugldm [hi.m 2018 vlqhk>> ulg ,ufh]m ,Y[jih] ,'hum vlqhk ,ufh]m ,Y[jih] ,'hum



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
رمضان, وعبادة, وإجتهاد, وطاعة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


بحوث علمية جاهزة 2018 رمضان.. عمل وعبادة وإجتهاد وطاعة

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 03:14 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO