صور حب




منتدي صور حب

اعماله واقواله , إبراهيم محمد الحمدي

شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,010
افتراضي اعماله واقواله , إبراهيم محمد الحمدي





اعماله واقواله إبراهيم محمد الحمدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ



المقدم ابراهيم محمد الحمدي 1943 – 11 أكتوبر 1977 هو رئيس يمني راحل، حكم اليمن من يونيو 1974 حتى أكتوبر 1977 م، وهو الرئيس الثالث لجمهورية اليمن (الشمالي )بعد الاطاحه بحكم الامامه عام 1962.

ولد في عام 1943 في مدينة Thal'a في محافظةSana'a وتعلم في الكلية الحربيةفي عهد الإمام احمد يحيى حميد الدين (حاكم اليمن من عام 1948-1962) وأصبح في عهد الرئيس السلال قائداً لقوات الصاعقة، ثم مسؤولاً عن المقاطعات الغربية والشرقية والوسطى.

في عام 1972 أصبح نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية، ثم عين في منصب نائب القائد العام للقوات المسلحة، وفي 13 يونيو 1974، قام بانقلاب عسكري أبيض أطاح بالقاضي عبدالرحمن الارياني في حركة 13 يونيو 1974 لقد بدا الحمدي بالخطوات الاولي للحد من سلطة المشائخ ونفوذهم وقام فعلا باقصاء العديد منهم من المناصب العليا في الجيش والدوله. و قام بتوديع الرئيس الأرياني رسميا في المطار مغادرا إلى دمشق المدينة التي اختارها للاقامة مع افراد عائلته.

انتهج سياسة مستقلة عن السعودية خارجياً وسياسة معادية للقبائل داخلياً. قام بالانقلاب وهو برتبة عقيد وأصدر قراراً في ما بعد بانزال جميع الرتب العسكرية إلى رتبة المقدم.

شهدت اليمن في عهده أفضل ايام الرخاء والٌقي عن كاهل الشعب المعاناه - التي حملوها على عاتقهم لقرون طويله - طوال مدة حكمه ، ليحملها الشعب من جديد يوم اغتياله.

عندما اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية في فبراير 1975 م دعا إلى عقد قمة عربية طارئة، كما اقترح تشكيل قوات ردع عربية.

تم اغتياله في حادثة مدبرةوفي ظل ظروف تكاد تكون معروفه - باجماع كل اليمانيين - هو وأخوه عبدالله الحمدي في 11 أكتوبر 1977 عشية سفره إلى الجنوب لإعلان بعض الخطوات الوحدوية في أول زيارة لرئيس شمالي إلى الجنوب. يتهم البعض نائبه و الجيش مع بعض شيوخ القبائل التي حد من نفوذها، و البعض يتهم المملكة العربية السعودية بدعم العملية بسبب تمرد الحمدي عليها ومحاولته اتباع سياسة مستقله عن النفوذ . ويتفق الجميع بان اغتيال الشهيد الحمدي كانت باتفاق بين الطرفين السابقين.

ومع انه مضى سنوات عديده على رحيل الشهيد الحمدي الا ان كل ان ذكراه وروحه لا زالت متعانقه مع ارواح وقلوب اليمانيين حتى الذين لم يعاصروه فقط لانهم سمعوا عنه وعن ما تمتع به من صفات وما آلت اليه اليمن في عهده.

لماذا الحمدي؟

الله أكبر يا بلادي كبري

وخذي بناصية المغير ودمري

تلك هي أول أغنية حماسية اعترفت بحركة 13 يونيو 1974م، وبنفس الدرجة من الحماس الوطني رددها حزيران ذات يوم مشرق، واستجابت لندائه اليمن لمدة ثلاث سنوات خضر، قضاها الوطن متربعاً في قلب إبراهيم، وحاضراً في وجدانه وضميره، لأنه كان يلتقي من يرغب بلقائه من المواطنين أسبوعياً في لقاء مفتوح دون حواجز، ألغى مسميات (الشيخ والسيد) وأبدلها بالأخ التي تعني سواسية أبناء الشعب، أنزل جميع الرتب العسكرية التي وصلت حد التضخم وحامليها درجة التخمة، وجعل رتبة المقدم أعلى الرتب العسكرية بما فيها رتبته من العقيد إلى المقدم فأعاد للجندي والصف والضابط الهيبة المفقودة، ومنع استخدام السيارات الحكومية والعسكرية للأغراض الشخصية، وعمل على زيادة المرتبات مع أربعة مرتبات إضافية (وبدون جرع) تصرف في المناسبات كعيدي الفطر والأضحى وعيد الثورة وذكرى حركة 13 يونيو، وسلم للمتحف الوطني كل الهدايا العينية التي حصل عليها من الخارج كونها هدايا من شعب إلى شعب والمسؤول ليس إلا وسيطاً من وجهة نظره، وليس هذا غريب على قائد جمع في شخصيته القوة والقدوة والثقافة. في 5/ 9/ 1971م أعد إبراهيم الحمدي برنامج الإصلاح المالي والإداري الذي قدمه الجيش باسم مشروع القوات المسلحة، وبعد 13 يوماً عين الحمدي نائباً لرئيس الوزراء للشؤون الداخلية ليشرف شخصياً على تنفيذ ومتابعة مشروعه التصحيحي، لكنه اصطدم بعقبات كثيرة لم يستطع تجاوزها، بل عجز عنها القاضي الإرياني رئيس الجمهورية حينها، وهذا العجز كان أبرز المآخذ عليه رغم دوره النضالي الطويل ضد الحكم الإمامي، ومعاناته في السجون لسنوات، ويكفي أنه أعيد من ساحة الإعدام مرتين وقبل دقائق فقط من طيران رأسه فلقب بالشهيد الحي.

ولهذا كان لابد من وضع حدٍ للانهيار المتسارع، ففي يوم 18 يونيو/ حزيران 1974م ودع الحمدي القاضي الإرياني رسمياً في مطار تعز، متوجها مع أفراد أسرته إلى منفاه الاختياري دمشق، بعد ان قام الإرياني وزملاؤه في المجلس الجمهوري بتقديم استقالتهم إلى الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر بصفته رئيساً لمجلس الشورى، والذي قام بدوره بإرسال استقالته مع استقالة رئيس وأعضاء المجلس الجمهوري (كما جاء في البيان السياسي الأول 15/ 6/ 1974م) إلى رئيس مجلس القيادة الجديد الذي شكل في البداية من سبعة أعضاء إلى جانب الحمدي ثم وسع إلى تسعة هم: أحمد الغشمي – يحيى المتوكل – مجاهد أبو شوارب – على الشيبة – حمود بيدر – علي الضبعي – درهم أبو لحوم – علي أبو لحوم واضيف لاحقاً: عبدالعزيز عبدالغني وعبدالله عبدالعالم.

مواقف إبراهيمية

أول زيارة خارجية للحمدي كانت وجهتها إلى الرياض فالتقى المرحوم الملك فيصل بن عبدالعزيز الذي أبدى إعجابه بديناميكيته ودهائه، وخرج المغتربون اليمنيون في العاصمة الرياض والذين توافدوا من باقي المناطق السعودية لاستقباله في استفتاء جماهيري أذهل السعوديين وذكرهم باستقبال العمانيين لولي عهدهم قابوس بالمكانس بداية السبعينات، ومن الطرائف في ذلك تداول العبارة التالية يا عماني يا عماني أترك المكنسة لليماني غير ان الحمدي اعتبرهم جميعاً سفراء يدفعون للدولة، ولذلك عقد المؤتمر الأول للمغتربين في مارس 1976م للتعرف عن حاجاتهم من الحكومة (وليس العكس كما هو اليوم) فكانوا يقدمون الكثير بسخاء ويطلبون القليل باسحتياء.
كان الحمدي حريصاً على المال العام ولم يكن في قاموسه عبارات البذخ والسفه والإسراف، ولقد تحقق للخزينة العامة فائضاً حيث بلغت الأرصدة الاحتياطية للريال اليمني بالعملة الصعبة الدولار بحسب ما ورد في نشرة الصندوق الدولي الفصلية ديسمبر 1977م (825) مليون دولار، بينما كان احتياطي مصر آنذاك ما يقارب (240) مليون دولار.
قرر الحمدي إعادة بناء سد مأرب، فقصد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –رحمه الله- فوافقه على تحمل التكاليف، فكانت الهدية الثانية من شعب الإمارات لليمن بعد محطة التلفزيون.
عُرف عنه القيام بالزيارات (العمرية) الليلية والنهارية المفاجئة إلى كثير من المرافق الحكومية والسكانية والأمنية والعسكرية، وآخر زيارة مفاجئة له كانت إلى تعز قبل اغتياله بأسابيع، وقيل يومها أنه كان قاسياً جداً في توبيخ وانتقاد المسؤولين في المحافظة (المحافظ – قائد اللواء – مدير الأمن) بسبب التقصير وعدم الالتزام الوظيفي.

إبراهيم الوحدوي ونحن نعيش أيام الذكرى السادسة عشرة للوحدة اليمنية لابد من الإشارة إلى أن الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي في أول يوم رئاسة أصدر أمراً عاجلاً بوقف الحملات الإعلامية ضد الجنوب وقيادته مؤكداً بأن الوحدة ستظل هي الخيار الوحدوي للشعب اليمني رغم التباينات في الآراء والمواقف، فبادله على الفور الرئيس سالم ربيع علي – رئيس مجلس الرئاسة في الشطر الجنوبي سابقاً- نفس الموقف مؤسسين لعلاقة قوية بينهما أخذت الطابع الشخصي أكثر من الرسمي.

وفي منتصف شهر فبراير 1977م التقى الرئيس الحمدي بالرئيس سالمين، وكان اللقاء في مدينة قعطبة م بلواء إب الحدودية بين الشطرين، واتفق الطرفان على ضرورة وأهمية عودة الوطن إلى أصله وإلى حقيقته التاريخية الوحدة اليمنية وبدأوها بتوحيد بعض المناهج الدراسية بالنسبة لقطاع الطلاب والطالبات، والتبادل التجاري والتعاون الاقتصادي، وفعلاً تشكلت لجنة مشتركة ألفت كتاب التاريخ اليمني للمدارس اليمنية في الشطرين، وأعلن الحمدي في آخر خطاب له عشية عيد ثورة سبتمبر 25/ 9/ 1977م بأن الكتاب تحت الطبع وسيدرس في نفسه العام، غير أن عملية اغتياله حالت دون ذلك.

كما وصل قبلها الرئيس سالمين إلى صنعاء والتقى الزعيمان وأكدا على خلق الجو الملائم لتحقيق النجاح الكامل للوحدة اليمنية. وفي 10 أكتوبر 1977م أعلن الحمدي أنه سيقوم بزيارة تاريخية إلى عدن هي الأولى لرئيس شمالي إلى الجنوب للمشاركة في احتفالات الذكرى الرابعة والعشرين لـ 14 من أكتوبر التي طردت الاستعمار البريطاني ولاتخاذ خطوات وحدوية حاسمة كما سماها.


اقرأ أيضا::


hulhgi ,hr,hgi < Yfvhidl lpl] hgpl]d lpl]



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
إبراهيم, محمد, الحمدي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


اعماله واقواله , إبراهيم محمد الحمدي

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 10:37 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO