صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,894
افتراضي هل تعلم عن العلامة محمد فريد........من هو محمد فريد.........شخصيات من التاريخ





هل تعلم عن
 العلامة محمد فريد........من هو محمد فريد.........شخصيات من التاريخ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ



...اهم الشخصيات التاريخيه

العلامة محمد فريد وجدى

سيرة رجل طواه بعض النسيان

(إن يكن اليوم لا يُذكر اسمه حق ذكراه فما هو بالق ولا الخمول..ولكنه
يعيش فى عزلة من دنيا التاريخ كما عاش أيامه فى عزلة من دنيا الحياة)

سيد يوسف

تمهيد

هناك دوما أشخاص نرمقهم فى الأفق... نعرفهم.....ولا يعرفوننا.....ولا يلتقون بنا أبدا ...لكننا نلتقى بهم دوما.....يشكلون عقلَ الأمة، وقلبَها النابض رقة ورأفة تجاه بنى قومهم...إنهم يتألمون لآلام قومهم ويغتاظون ممن سببها..لكنهم أبدا لا يفترون عن خدمتها ...فهم لا ييأسون ..ولا يعرف اليأس طريقه إليهم...وهم لا يملون خدمة الحق والخير والعدل ..ذلك أنهم يحملون بضاعة غالية وسلعة غالية : إنهم يحملون مبادىء السماء وتعاليمها ليبددوا بها ظلمات الجهل والحماقة والغباء...فلديهم همة عالية لا تعرف القنوط ولا يتسرب إلى أرواحهم –بسببها- ملل.

لقد قاموا بواجبهم فى تربية فكر الأمة...صنعوا رجالا يحسنون البناء والتشخيص والعلاج .

وكان محمد فريد وجدى من هؤلاء الأشخاص..فهما وفقها وسيرة وخدمة للحق والعدل.

يقول عنه العقاد فى كتابه( رجال عرفتهم)
(هو فريد عصره غير مدافع...وتلك كلمة مألوفة ولطالما قيلت عن عشرات من حملة الأقلام فى عصر واحد.....كلهم فريد عصره ، وكلهم واحد من جماعة تعد بالعشرات....فلا معنى لها فى باب العدد، ولا فى باب الصفات ، ولا سيما صفات الرجحان والامتياز...إلا أننا نقولها اليوم عن فريد وجدى لنعيد إليها معناها الذى يصدق على الصفة حرفا حرفا..ولا ينحرف عنها كثيرا أو قليلا......حتى فى لغة المجاز...)

ثم قال العقاد عن فريد وجدى :
(وأوجز ما يقال عنه أنه لم يخلق فى عصره من يتقارب المثل الأعلى والواقع المشهود فى سيرته كما يتقاربان فى سيرة هذا الرجل الفريد....
نعم الفريد حتى فى لغة الجناس...لأن اسمه فريد ، والفريد حتى فى عزلته لأنه
كان فى عزلة النساك والرهبان ، عليما بالتحليل والتحريم...
رحم الله ذلك القلب الطهور..وذلك الخلق الفريد: إن يكن اليوم لا يذكر اسمه حق ذكراه فما هو بالق ولا الخمول..ولكنه يعيش فى عزلة من دنيا التاريخ كما عاش أيامه فى عزلة من دنيا الحياة)

ويذكر د/ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر سابقا مدى انتفاعه بمجالس فريد وجدى الذى كان يؤمها وزائريه فى منزله بعد صلاة المغرب من كل يوم...حتى أفاد منها د/ عبد الحليم فى تعرف الاتجاهات المختلفة كما فتح له أبواب الموضوعات التى تشغل أنصار الفكرة الإسلامية ليلقى عليها مزيدا من الضوء والمناقشة ثم لتكون مادة للبحث العلمى حين تنقل من الندوات إلى المجلات والكتب.

ويرى د/ رجب البيومى أن من المسار المبهج أن نجد (3) من علماء المسلمين العرب تترجم أكثر مؤلفاتهم إلى معظم لغات بنى الإسلام وهم: فريد وجدى & طنطاوى جوهرى & رشيد رضا.
فاكتسبوا شهرة إسلامية تجعلهم فى طليعة علماء كل دولة يعتنق بنوها الإسلام دينا.

من مواقفه

1/ يورد د/ رجب البيومى هذه الحكاية بنفسه فيقول:
( صاحبت الأستاذ وجدى وجالسته فرأيت فى أخلاقه الرفيعة نبيا ملهما ، وما ظنك بإنسان يقوم لخادمه إذا دخل عليه مهما تعددت مرات دخوله؟؟؟
فإذا سألته فى ذلك أحاب متسائلا عن الفرق بينه وبين الزائرين من الضيوف.

2/ ذات مرة وعلى إثر مناقشة بين فريد وجدى وبين رشيد رضا اتهم رشيد رضا الأستاذ وجدى بأنه جاهل ولما لم يناقشه الأستاذ وجدى إلا كما يناقش الصديق الصديق..وسئل فى ذلك قال:
(إن كلينا يحارب فى جبهة واحدة...هى الجبهة الإسلامية ، وإذا كنا نحاول الرفق مع خصوم الإسلام لنستدرجهم إلى سماع ما نقول، فان الرفق بأصحاب الاتجاه الواحد أدعى وألزم) والحق إنها وجهة نظر عاقلة قلما رأيت الناس يسلكونها.

3/ راسل عامل بريد نصرانى الأستاذ وجدى ( وقد كان رئيسا لتحرير مجلة الأزهر الشريف) بعشر رسالات طوال تزيد الرسالة الواحدة عن ست صفحات طوال..فرد عليه الأستاذ وجدى على بريد العامل النصرانى الخاص.......وقد طلب بعضهم أن يجمع الأستاذ فريد تلك الردود والمقالات معا فى كتاب مستقل فكان رده:

( لقد أرسل إلى هذا الرجل ردا مليئا بالأفكار الخاطئة وذلك بعد أن كتبت مقالا عن الإسلام والمسيحية فى مجلة الأزهر وخفت أن أنشره معقبا بدحضه فيحدث النشر بلبلة لدى إخواننا المسحيين ، لا أرتضيها ، ثم خشيت أن أهمله فيظن حديثه صحيحا ...فرأيت أن أفند آراءه فى كتاب مستقل بعثت به إليه ولكنه أسهب وانتقل من موضوع إلى موضوع فدفعنى ضميرى إلى الرد عليه وكرر التعقيب فكررت الرد آملا أن ينتهى النقاش عند حد حتى إذا نفذ صبرى أعتذرت بعد عشر رسائل ثم قال بتواضع وأدب:
( إن الفكر أمانة وصاحب القلم ليس مخيرا دائما فيما يكتب ولكنه يُفاجَأ أحيانا بما لا سبيل إلى السكوت عنه فيحمل يراعه – قلمه- كما يحمل المجاهد فى حومة القتال سلاحه، والله عليم بذات الصدور)

4/ ويحكى أن الأستاذ وجدى رد على قاسم أمين بكتاب ( المرأة المسلمة) الذى كان المورد الأول لمن يريد رأى الإسلام فى هذه القضية..وواصل مقالاته حتى صادفت مقالة له أحد الوعاظ فاغتاظ من الأستاذ وجدى ووصف وجدى فريد بما ليس فيه وتهور وبالغ فى كلماته فرد فريد وجدى على محتوى كلام الواعظ ولم يتحدث عما وُجّه إليه من إساءة فازاد الواعظ فى تطاوله جدا جدا حتى اغتاظ بعض تلاميذ الأستاذ وجدى وقال له د / رجب البيومى( إن الرد على أمثال هذا المتشنج يزيد من غروره ...فقال الأستاذ وجدى كلمة تسجل بأحرف من نور لمن يعقلون قال:
( ليست القضية قضيتى ولا قضيته، ولكنها قضية القارىء البصير ، وهذا القارىء سيتلو الرأى ونقيضه ثم يجنح إلى ما يستصوب ، فالرد واجب، ومحاولة تجاهله تأييد للخطأ ، وهزيمة للصواب)

5/ تلقى الإمام محمد مصطفى المراغى شيخ الأزهر سابقا سؤالا عن الشرك وعقوبته الأخروية وأورد السائل تعسفات فلسفية لا تتصل إلى اليقين بشىء فأحال الإمام المراغى السؤال إلى اثنين الأستاذ/ يوسف الدجوى & والأستاذ وجدى فريد..فأجاب الدجوى بمنحى نقلى وأجاب فريد وجدى بمنحى فلسفى عقلانى،
وظهر المقالان متجاورين بمجلة الأزهر،وقد شاء بعض المتحمسين لمقال الأستاذ وجدى المبالغة فى مدحه والنيل من مقال الأستاذ الدجوى فقاطع الأستاذ وجدى المتحدث بأدب بالغ وقال:
انه استفاد من مقال الشيخ الدجوى ما أضاف الجديد إلى رأيه وانه نشره قبل مقاله اهتماما به واحتفاء بما أفاض به الرجل الحجة من خواطر تمس وجدان المسلم وترفع من مستواه...ورجا الناقد أن يعود إلى مقال الدجوى ثانية فتململ الرجل واثر الصمت ثم الانسحاب ...وبعد قليل انتقد بعض الحاضرين وانتقص من شأن هذا الرجل الناقد بعد خروجه وانسحابه فقال الأستاذ وجدى:
( من يدرى ؟؟لعله كان يعتقد صحة ما يقول ..وقد هديته إلى ما غاب عنه ومن فضله أن قرأ ووازن....فهو خير ممن لم يقرأ ولم يفكر ...وأحب أن تكون مجالس العلم موضوعية لا ذاتية ...فهذا أولى بكرامتنا)

من مؤلفاته
1/ المدنية والإسلام ( ألفه وهو ابن عشرين عاما وقد ألف بالفرنسية ثم ترجم للعربية وغيرها).
2/ دائرة معارف القرن العشرين ( ألفه فى عشر سنين) .
3/من معالم الإسلام( مجموعة مقالات كتبت بمجلة الأزهر ثم جمعت ككتاب) .
4/ على أطلال المذهب المادى ( 3 أجزاء) .
5/ الوجديات( كتاب فى أصول الحوار ) .
6/المرأة المسلمة( ألف بغرض الرد على أفكار قاسم أمين التى خالفت فى بعضها رأى الإسلام) .
7/مهمة الإسلام فى العالم( يحتوى على 24 مبحث) .
8/ السيرة النبوية تحت ضوء العلم والفلسفة ( يحتوى على 40 فصلا ) .
9/ ليس من هنا نبدأ.
10/ فى معترك الفلسفيين.
11/ المستقبل للإسلام.
12/ أوقات الفراغ.
13/ وله كتاب موجز فى تفسير القران ترجم للغات عديدة.
14/ أخرى.

*هذا وقد راس تحرير مجلة الأزهر الشريف وكتب فيها مقالات عديدة ربما لو جمعت لشكلت نواة جيدة لعدة كتب مفيدة فى مجالات مختلفة.

عن أفكاره من آرائه

1/ دور مجلة الأزهر ودور المصلحين
( إن لمجلة الأزهر مقصدين عظيمين:
* خدمة الإسلام على النحو الذى يتفق وثقافة العصر الحاضر وتقبله عقلية أهله.
*خدمة قضية الدين بوجه عام ضد الفلسفة المادية التى استبدت بالعقلية الأوربية ثلاثة قرون متوالية فأفسدت المذاهب الفلسفية ...واستندت إلى الناحية المادية من العلم فجعلت لنفسها سلطانا على الأذهان ..وأسقطت من سلطان العقل ...الاستهداء بالحس فأضاعت على الناس مزية الاستهداء بالوجدان .

2/ التنبؤ بزوال الشيوعية
( هذا التورط الشنيع الذى تتكلفه الشيوعية وتحتفظ به فى سيل عارم من دماء البشر فى سبيل اجتثاث الدين من قلوبهم لا يعقل أن يدوم.....مجلة الأزهر المجلد (11) صفحة 101 سنة 1359هجرية).

الخطوط العريضة لفكر العلامة محمد فريد وجدى
يتركز فكر فريد وجدى رحمه الله فى:
1/عرض الإسلام لأبنائه كما نزل من معينه الصافى.
2/ تصفية الإسلام من شُبه الأعداء والحاقدين وعرضها بة جيدة يقبلها العقل الحر اليقظ.
3/ حين تقرأ كتبه تحس أن هذا الرجل يدور فى فلك هذا السؤال
( كيف نفهم الإسلام شريعة صالحة للإصلاح والحكم؟؟؟؟) .
4/ صبغ الدعاة للإسلام بالصبغة العلمية والفلسفية.
5/ محاربة الإلحاد وإبرازه على أنه آفة فى العقل.

الخطوط العريضة لشخصية العلامة محمد فريد وجدى

من خلال كتاباته( فضلا عن رأى معاصريه وتحليل فكره) يمكن تحديد بعض النقاط العريضة التى تتشكل عليها هذه الشخصية كما يلى:
1/ واثق بنفسه
2/ رزين متزن حليم..يقدر مشاعر الآخرين .
3/ جندى مجهول.
4/ عظيم القدر.
5/ منظم..علمى..عقلانى...( فلسفى الطرح) .
6/ نشط .
7/طموح.
8/ عملى...إصلاحي...
9/ موضوعي.
10/ فريد...ولكلٍ نصيب من اسمه.

دروس نتعلمها من دراسة هذه الشخصية

1/ إن النفوس العظيمة التى تصحبها فطرة نقية وعقل يقظ تتشابه فى الإنتاج والإبداع ( فريد وجدى – رشيد رضا-- حسن البنا - محمد أبو زهرة-– – محمد الغزالى -وغيرهم).

2/ إن العقول الكبيرة التى تتشبث بثوابت الأمة تُلهم أفكارا كبيرة بها تصلح الأمة: يعيشون بها ولها ...من هذه الأفكار( الإلحاد آفة- الدين أساس الإصلاح – الدين فطرة....)

3/إن الدعاة الصادقين يتناسون الأذى فى أشخاصهم ويركزون على أهدافهم ولعمرى لو أن أحدهم التفت لمن يهدمهم ما بنوا إنجازا يذكر، ولعمرى إن ذلك لموطن تختبر فيه عظمة النفوس ويقظة العقول.

4/لقد رأينا علماء يطويهم الصمت ويسحب عليهم ذيل النسيان ولكن...غدا يذكرهم المخلصون من أبناء أمتهم وفى الآخرة عوض جميل ..إن شاء الله تعالى.

فى النهاية

كانت هذه سيرة رجل طواه بعض النسيان لكنه سيبقى فى ضمير الأمة حيا كلما فكر النسيان أن يسحب ذيله عليه......ولقد رأيت فى أمة محمد صلى الله عليه وسلم رجالا - نحسبهم على خير- يعيدون إحياء تلك النجوم التى نفخر بهم حين نقول: هؤلاء من مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم.
سيد يوسف


اقرأ أيضا::


ig jugl uk hgughlm lpl] tvd]>>>>>>>>lk i, tvd]>>>>>>>>>aowdhj lk hgjhvdo lpl] tvd]lk



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
العلامة, محمد, فريدمن, محمد, فريدشخصيات, التاريخ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


هل تعلم عن العلامة محمد فريد........من هو محمد فريد.........شخصيات من التاريخ

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 09:08 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO