صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,010
افتراضي نبذة عن حياة ألفريد ديه موسيه شاعر يقطر رومانسية





نبذة عن حياة ألفريد ديه موسيه شاعر يقطر رومانسية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ






إعداد - مي كمال الدين


الفريد ديه موسيه

شاعر فرنسي رومانسي وأديب وروائي حققت كتاباته شهرة طاغية، لما فيها من مشاعر مرهفة وأحاسيس قوية، وينتمي موسيه إلى المدرسة الرومانسية والتي ظهرت أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، وازدهرت أوائل القرن التاسع عشر ومنتصفه، وقد أتت الرومانسية كرد فعل مضاد للكلاسيكية والاتجاه نحو العقل الذي اتبعه السابقون، وكان موسيه واحداً من الشعراء الذين تمردوا على القيود الكلاسيكية وتبنوا المذهب الرومانسي الذي يدعوا للحرية.





عائلة راقية ولكن فقيرة

ولد لويس شارلز ألفريد دي موسيه في الحادي عشر من ديسمبر 1810 بباريس، كانت عائلته تنتمي لعائلات الطبقة العليا هذا على الرغم من الفقر الذي نشأ به موسيه، شغل والده عدد من المناصب الحكومية الهامة، لكنه كان يبخل بماله على ولده فلم يمنحه شيئاً أبداً، وكانت والدته إحدى سيدات المجتمع الراقيات تولي أهمية لغرفة الرسم الخاصة بها وللحفلات الراقية، وقد تأثر موسيه كثيراً بهذا.





موهبة منذ الطفولة

عشق موسيه الأدب والشعر وبدأت مؤشرات الموهبة تظهر عليه في مرحلة الطفولة، وذلك من خلال ولعه بالقصص الرومانسية القديمة فكان ينكب على قراءة القصص الصغيرة ثم يحاول تجسيدها على شكل مسرحيات مصغرة، بعد ذلك بعدة سنوات طرأت فكرة للشقيق الأكبر باول موسيه وهي تدوين السيرة الذاتية لشقيقه الشهير من اجل حفظها للأجيال القادمة فضمت السيرة المسرحيات التي قدمها ألفريد إلى جانب العديد من التفاصيل الخاصة بحياته وأدبه.


التحق ألفريد في سن التاسعة بكلية هنري الرابع، وفي عام 1827 تمكن من الفوز بجائزة المقالات اللاتينية، بمساعدة بول فوشيه صهر فيكتور هوجو، وفي سن السابعة عشر بدأ ألفريد ينتظم في حضور الصالونات الأدبية لشارل نودييه، وانضم إلى Cénacle وهو اسم أطلق على إحدى المجموعات الأدبية الباريسية التي نشأت عام 1826 والتفت حول شارل نودييه، وسعت هذه الجماعة من اجل إحياء الأدب الفرنسي، وكان في هذه الجماعة لامارتين، وفيكتور هوجو وغيرهم.




بدايته ككاتب



بعد العديد من المحاولات لدراسة الطب، والقانون والرسم والإنجليزية، ترك ألفريد كل ذلك واتجه للأدب، فصار واحداً من الأدباء الرومانسيين، ونشر أولى مجموعاته الشعرية عام 1829 تحت عنوان قصص من إسبانيا وإيطاليا، ومع مرور الوقت وبوصوله إلى سن العشرين حقق ألفريد موسيه الكثير من الشهرة الأدبية.

فكره الرومانسي

انتمى موسيه إلى الفترة الرومانسية والتي تزامنت مع وجوده كأديب وشاعر، وانضم في فكره الرومانسي إلى جانب عدد من الشعراء أمثال الفونس دو لامارتين، وفيكتور هوجو، والفرد دو فيني وغيرهم، وكان هؤلاء الشعراء والكتاب الرومانسيين يرفضون العقلانية الزائدة والشكل الأدبي الخالي من الحياة، بينما كانوا يؤيدون إبراز العواطف والخيال، وابتكروا وسائل جديدة من أجل حرية التعبير.

وكان موسيه أحد هؤلاء يميل إلى الرومانسية ويمجد القلب بما فيه من مشاعر ويقال في ذلك أنه كان يعارض مقولة الناقد الفرنسي نيقولا بوالو صاحب المذهب الكلاسيكي الحديث والذي يعتبر أن العقل هو الأساس والمعيار لفلسفة الجمال في الأدب، ويقول أحبوا دائماً العقل، ولتستمد منه وحدة مؤلفاتكم كل ما لها من رونق وقيمة، أما موسيه فكان يقول أول مسألة لي هي ألا ألقي بالاً إلى العقل وهنا يقصد العقل بمعناه الكلاسيكي، ثم ينصح صديق له فيقول أقرع باب القلب ففيه وحدة العبقرية وفيه الرحمة والعذاب، وفيه صخرة صحراء الحياة، حيث تنحبس أمواج الألحان يوماً ما إذا مستهما عصا موسى


وقد تميز موسيه بموهبته الشعرية العبقرية، وتعبر قصائده الحزينة المكتئبة عن الحب والمعاناة والوحدة، من قصائده الأمسيات 1835 – 1837 ويتضح بها شدة تأثر موسيه والقسوة التي عانها بفقد حبيبته.



موسيه العاشق

بالطبع عندما يكون الكاتب عاشقاً للرومانسية ومنتمياً إليها قلباً وقالباً تكون مشاعره أكثر رقة من الآخرين، وهو ما كان مع موسيه الذي عاني من قصة حب مشتعلة مع الروائية الفرنسية الشهيرة جورج ساند، والتي استلهم أحداث مسرحيته لا تهزأ بالحب من خطابات الغرام بينهم.

وقد دخلت ساند حياة موسيه وسافرت معه إلى إيطاليا عام 1834 ثم هجرته، وقد روت جورج ساند قصة الحب هذه في كتابها هي وهو وصدر عام 1859، ورد عليها شقيق موسيه الأكبر باول بقصة مضادة بعنوان هو وهي.

وجورج ساند هي روائية فرنسية اسمها الحقيقي أورور ديبان عرفت بتمردها وانطلاقها وعشقها للحرية، كما عرفت بمغامراتها العاطفية، قدمت العديد من الروايات مثل أندريه، جاك ماتيو، هي وهو وغيرها الكثير من المؤلفات.



مؤلفاته

إحدى كتب موسيه

تنوعت الأشكال الأدبية لموسيه فقدم الشعر والقصة والمسرحية، نذكر من أعماله قصيدته الطويلة رولا عام 1833، ثم قدم عدد من الأعمال الأدبية في الفترة من 1835 – 1837 منها الليالي، وفي عام 1836 أصدر اعتراف فتى العصر، وحكاية الإنسان الضائع 1842، بيير وكاميل 1844، اعترافات طفل من القرن وهو سيرة ذاتية، قصيدة الذكرى والتي قال فيها:


لا أريد أن أعرف شيئاً، لا الحقول إذا أزهرت

ولا ما سيحدث للشبح الإنساني

ولا إذا كانت هذه السموات الواسعة ستتكشَّف غداً

هذا الذي كتمتْهُ عنا


يكفيني أن أقول: في هذه الساعة، في هذا المكان

إنني قد أحببْتُ ذات يوم، وأحببتُ. كانت جميلة

سأُخفي هذا الكنز في نفسي الخالدة

وأحمله معي إلى الله!





وفي قصيدته محنة يقول :

ساعة موتى، منذ ثمانية عشر شهراً

تدق أذنى من كل الجهات

منذ ثمانية عشر شهراً من السأم والسهاد

فى كل مكان أحسه وأراه في كل مكان

كلما انهزمت إزاء بؤسى

كلما تيقظت بداخلى غريزة الشقاء

ومنذ أن أردت أن أخطو على الأرض

أشعر فجأة بأن فؤادى يتوقف

قوتى، في صراع ترهق نفسها ولم تأل جهداً

حتى راحتى، الكل في خلاف

وكما فرس منهك من التعب

شجاعتي تهمد، تترنح .. ثم تذبح





وفاته

توفى موسيه في الثاني من مارس 1857 وهو في السابعة والأربعين من عمره.


اقرأ أيضا::


kf`m uk pdhm Hgtvd] ]di l,sdi ahuv dr'v v,lhksdm l,sdi ahuv dr'v



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
ألفريد, موسيه, شاعر, يقطر, رومانسية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


نبذة عن حياة ألفريد ديه موسيه شاعر يقطر رومانسية

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 10:30 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO