صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > رسائل - برودكاست > رسائل حب رومانسية - رسائل قصيرة - مسجات عتاب

اخطر رساءل 2018 مسجات دينية , رسائل اسلامية ,Islamic messages

رسائل حب رومانسية - رسائل قصيرة - مسجات عتاب

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,918
افتراضي اخطر رساءل 2018 مسجات دينية , رسائل اسلامية ,Islamic messages




اخطر رساءل 2018
 مسجات دينية رسائل اسلامية ,Islamic messages


اخطر رساءل 2018
 مسجات دينية رسائل اسلامية ,Islamic messagesاخطر رساءل 2018
 مسجات دينية رسائل اسلامية ,Islamic messagesاخطر رساءل 2018
 مسجات دينية رسائل اسلامية ,Islamic messages

مسجات دينية , رسائل اسلامية ,Islamic messages

, مسجات , اسلامية , Islamic , دينية , messages , رسائل
مسجات دينية , رسائل اسلامية ,Islamic messages

اهلا ومرحبا بكم اعضاء وزوار الحب الكرام اقدم لكم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ألا تعلمون أن حياتنا كلها اختبارات
{ لنبلوهم أيهم أحسن عملا }
الدرجات ترصد
والإجابات تسجل
ولن يجيب إلا من عمل
فماذا أعددنا ؟
لربما ينتهي الاختبار اليوم أو غدا
ألا نخاف من يوم :
النتائج {فمنهم شقي وسعيد}
والجوائز
{فأما الذين شقوا ففي النار}
{وأما الذين سعدوا ففي الجنة}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نصبح فنحمد الله ثم نصلي السنة ثم الفجر فنذكر الله حتى طلوع الشمس ، ثم نتبارك في بكورنا بالجد والعمل نصلي الضحى ثم الظهر بسننها فالقيلولة ، ثم العصر فتبدأ أذكار المساء والتسبيح بالعشي وقبله بالإبكار ، ثم يأتي المغرب ثم السنة وبعدها ساعة طلب علم ، ثم العشاء فسنته ثم الوتر ثم مجالسة الأهل ثم النوم بأذكاره يتخلله قيام الليل ،، أجيبوني كيف يستميلنا الشيطان وحياتنا هكذا تعج بالطاعات واللسان رطبا بالعبادات .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : الجنة مئة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض .
وهذا يدل على أنها غاية العلو والارتفاع.
(ابن القيم-حادي الأرواح 97)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حديث: (التمس لأخيك سبعين عذرا) لا أعلم له أصلا، والمشروع للمؤمن أن يحترم أخاه إذا اعتذر إليه ويقبل عذره إذا أمكن، ويحسن الظن حرصا على سلامة القلوب من البغضاء ورغبة في جمع الكلمة والتعاون على البر والتقوى.
( ابــن بــاز )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون} فيا صاح! إنك راحل إلى الله حتما، وما عمرك هذا المتناثر بين يديك صباح مساء؛ إلا دلالة صريحة على السير الحثيث، فبعد قليل ستنتهي الرحلة، ونقف على محطة القبر –أنا وأنت-؛ لنلج عالم البرزخ، في انتظار أجيال الخلائق لليوم الموعود.[د.فريد الأنصاري]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لاتترگ صلاة الليل
فرب ركعة بظلام الليل فرجت هما..
وأحيت قلبا..وسترت عيبا..
وغفرت ذنبا
ورفعت مقام صاحبها في عليين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ادعية من القرآن الكريم

1- (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [البقرة/201]
2- (رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ) [آل عمران/8]
3- (رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [آل عمران/16]
4-(رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء) [آل عمران/38]
5- (رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَِ) [آل عمران/53]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
][ ... شُروقُُ وَ غُروب ... ][

لا تدع اليأس يستولي عليك ،، انظر الى حيث تشرق الشمس كل فجر جديد ،،

لتتعلم الدرس الذي أراد الله للناس أن يتعلموه ،، ان الغروب لا يحول دون شروق

مرة أخرى في كل صبح جديد .....
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قد تقع في الذنب إثر الذنب، فيلقي الشيطان في روعك أن الخير منك بعيد، وأنك ممن كتبت عليه الشقاوة؛ فلا تستسلم لهذا الخاطر الشيطاني وتذكر أن كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} وبذلك تنقشع عنك غياهب اليأس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
][ ... القلَمْ ... ][

القلم صديقك الذي يبقى معك مادمت تهتم به ،، وهو أداتك التي تعكس شخصك على مرآة الورق ،،
إنها هبة الله لبعض من الناس يحملوه سلاحاً ومناراً ،، يترجم بؤس قلوبهم وجراحاتهم الى قناديل تضئ دروب السعادة للآخرين .....
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذا خسرت الدنيا كلها وأنت مع الله فما خسرت شيئاً ..

وإذا ربحت الدنيا كلها وأنت بعيد عن الله فقد خسرت كل شيء ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من تفكر في عواقب الدنيا أخذ الحذر، ومن أيقن بطول الطريق تأهب للسفر.
... ابن الجوزي ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّه عنْهَا قَالَتْ : كَانَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم إِذا عَصِفَتِ الرِّيح قالَ : «اللَّهُمَّ إِني أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا ، وَخَيْرِ مَا فِيهَا ، وخَيْر ما أُرسِلَتْ بِهِ ، وَأَعُوذُ بك مِنْ شَرِّهِا ، وَشَرِّ ما فِيها ، وَشَرِّ ما أُرسِلَت بِهِ » رواه مسلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الصبر عن الشهوة أسهل من الصبر على ما توجبه الشهوة؛ فإنها إما أن توجب ألماً وعقوبةً، وإما أن تقطع لذة أكمل منها، وإما تضيع وقتاً إضاعته حسرة وندامة، وإما أن تثلم عرضاً توفيره أنفع للعبد من ثلمه، وإما أن تذهب مالاً بقاؤه خير له من ذهابه، وإما أن تضع قدراً وجاهاً قيامُه خير من وضعه، وإما أن تسلب نعمة بقاؤها ألذ و أطيب من قضاء
الشهوة، وإما أن تطرق لوضيع إليك طريقاً لم يكن يجدها قبل ذلك، وإما أن تجلب هماً، وغماً، وحزناً، وخوفاً لا يقارب لذة الشهوة، وإما أن تنسي علماً ذكره ألذ من نيل الشهوة، وإما أن تشمت عدواً، أو تحزن ولياً، وإما أن تقطع الطريق على نعمة مقبلة، وإما أن تحدث عيباً يبقى صفة لا تزول؛ فإن الأعمال تورث الصفات، والأخلاق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للعبد ربٌ هو ملاقيه، وبيت هو ساكنه؛ فينبغي له أن يسترضي ربه قبل لقائه، ويعمر بيته قبل انتقاله إليه.
ابن القيم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال النبي صلى الله عليه وسلم :{ من صلّى عليّ واحدةً صلّى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات } [رواه أحمد والبخاري في الأدب المفرد والنسائي والحاكم وصححه الألباني].
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من يشمر لها ؟
قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم : ( قال الله تبارك وتعالى : أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر . ومصداق ذلك في كتاب الله : { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } السجدة 17 )
هذه الجنة أيها الصادقون
الجنة أيها الصابرون
استعدوا لها يا من ترجون السعادة
فهي سعادة الأبد
وأما دنيانا فسعادة مؤقتة
ولا تدرون لعلنا راحلون غدا

(هدفنا الجنة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى
{ فاذكروني أذكركم }
تأملها جيدا
ربك يذكرك .. يا لها من فضيلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبادة السر والخفاء من أعظم المثبتات على الدين وجل المنتكسين عن طريق الحق أصحاب ظواهر
وقد سأل رجلٌ حذيفة : هل أنا من المنافقين ؟
قال : أتصلي إذا خلوت وتستغفر إذا أذنبت ؟ قال : نعم
قال اذهب فما جعلك الله منافقا
ومن يشكو من الرياء فغالبا أن عبادته في السر قليلة أو معدومة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جهزنا لحياتنا المسكن والمركب والمأكل والراحة
لكنا نسينا
{ ولتنظر نفس ما قدمت لغد }
فماذا عسانا يا ترى أعددنا وبماذا تزودنا لحياة الأبد .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل إحسان عرفناه منذ الصغر كان بفضل الله ثم بفضل الوالدين .. أليس كذلك !
فماذا عسانا أن نرد لهم من جميل
والله يقول {وبالوالدين إحسانا}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى :
{ .. وهدى وبشرى للمؤمنين }
فكم بشارة اطمأن بها قلبك من بشارات القرآن
وهنا يكون الفرق بين السعداء .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تأمل صفات عباد الرحمن في سورة الفرقان
بدأت بالذين يمشون على الأرض هونا
وختمت ب{ واجعلنا للمتقين إماما }
فمن أراد إمامة المتقين فليطبق ما قبلها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال أبو بكر : يارسول الله قد شبت !
قال : شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت .

ترى هل تدبرنا ما الذي شيبه فيها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى :
{ وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون }
وفي الحديث :
( يقول الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ؛ فإن ذكرني في نفسه ، ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الحبيب صلى الله عليه وسلم : (من كظم غيظا وهو يستطيع أن ينفذه دعاه الله يوم القيامة حتى يخيره في أي الحور شاء)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو كان معك شخص عظيم لافتخرت به
طيب ما رأيك أن يكون معك رب العظماء

فقط كن تقي
اجعل بينك وبين الذنوب وقاية
{واعلموا أن الله مع المتقين}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصية محب وصادق :
( الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم)
يا رب ثبتنا عليها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا يستقيم الظل والعود أعوج
كذلك حال الإنسان لا يستقيم وهو مضيع للصلاة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ينادي نداء الله : حي على الفلاح
وتجد من يتركها
وإذا جاء نداء الدنيا وجدتهم يتسابقون فيها ليفلحوا
!!
كيف يفلحون وهم أعرضوا عن فلاح الله
(قل لايستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا أولي الألباب لعلكم تفلحون)
فهل علمت الآن سبب الفلاح
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مدرسة تربوية نحضرها خمس مرات في اليوم مجتمعين قلوبا وأبدانا ، ونتلو بألسننا دروسها ، إنها الصلاة . تربية ومنهج ، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر
نقرأ فيها دوما : اتقوا ، وآمنوا ، وأحسنوا ، وصابروا ، وأنفقوا .
هكذا الصلاة لو ثبتنا عليها لأفلحنا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون
وردت مرارا في القرآن

فهيا نكن من أهلها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن ابن مسعود قال من سره أن يلقى الله غداً مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم، كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور، ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا، وما يتخلّف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يُقام في الصف.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ ولا يغتب بعضكم بعضا }
أليس هذا نهي رباني
إذا لماذا نغتاب ؟!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو أن البنوك تسحب
أموالنا عندما ( نغتاب )
وَ تضعها بِحساب منَ نغتابهم
لَصَمتنا
حفاظاً عَلى أموالنا !!
فَهل أموالنا الفانية
أغلى منَ أعمالنا الباقية ؟
هذه الغيبة تفسد ولا تصلح
وتمحق الحسنات
اللهم احفظ ألسنتنا عن قول كل باطل لا ينفع .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يسألك الطبيب في طفولتك: مما تشكو؟
فلا تجد جواب فتنظر لأمك وأبيك وتترك الإجابة لهما لأنهما يشعران بما يؤلمك فهل يا ترى تشعر بهما الآن؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمن يشتكي من الهموم والأكدار ،بل ومن يشتكي من الفتن انظروا لعلاجين استخدمهما أصحاب الكهف : الأول هجر المعاصي وأهلها والثبات مع الصالحين الثاني سؤال الله الرحمة والرشد في الأمر .. ما أعقلهم فعلوا الأسباب ثم سألوا الله الإعانة فهيا نتداوى بنفس العلاجين لنسعد السعادتين .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال صلى الله عليه وسلم :
من نزل منزلا فقال أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شي حتى يرحل من منزله ذلك رواه مسلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كانت أم إسماعيل عليه السلام تمشي بين الصفا والمروة تبحث لطفلها عن ماء فلما أتمت سبعا نزل جبريل فركض برجله أو بجناحه محل زمزم حتى نبع الماء فجعلت من شفقتها عليه تحجره لئلا ينساب في الأرض ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : (يرحم الله أم إسماعيل لو تركت زمزم لكانت عينا معينا ) وجعلت تشرب من هذا الماء ، وماء زمزم لما شرب له كما ورد فكان يغنيها عن الطعام والشراب .
ويستحب الدعاء عند شربه فإن فيه شفاء والحمد لله وهو مفيد سواء في مكة أو خارجها
والشرب قاعدا أفضل
ابن عثيمين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن البراء بن عازب قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع ؛ بعيادة المريض ، واتباع الجنائز ، وتشميت العاطس ، ونصر الضعيف ، وعون المظلوم ، وإفشاء السلام ، وإبرار المقسم . متفق عليه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(ليس شيئ أكرم على الله عز وجل من الدعاء)حديث حسن
والدعاء دأب الأنبياء:{ويدعوننا رغبا ورهبا}
أمر الله به وحث عليه:{واسألوا الله من فضله}
أن أهل الجنة بينوا سبب دخولهم الجنة:{إنا كنا من قبل ندعوه إنه هو البر الرحيم}
أمر الله رسوله بمجالسة أهل الدعاء:{واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم}
أن الله تعالى نهى عن الإساءة إلى أهل الدعاء تشريفا لهم:{ولا تطرد الذين يدعون ربهم}
وعد الله بالإجابة:{أجيب دعوة الداع إذا دعان}
من لزم الدعاء فلن يدركه الشقاء:{ولم أكن بدعائك رب شقيا}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاهتمام بصلاح القلوب، والتركيز على أعمالها هو طريق المربي و القدوه محمد صلى الله عليه وسلم، وصحبه رضي الله عنهم كما بين ذلك ابن رجب فقال: (فأفضل الناس من سلك طريق النبي صلى الله عليه وسلم وخواص أصحابه في الاجتهاد في الأحوال القلبية، فإن سفر الآخرة يقطع بسير القلوب لا بسير الأبدان).
ولا يتحقق صلاح القلب إلا بوصفين:
- عمرانه بأعمال القلوب من المحبة لله والخوف من الله والرجاء لله، والخشية لله والمراقبة لله، وغيرها من المنجيات. فإنها والله هي شفاء كل قلب مريض
- سلامته من آفات القلوب كالرياء والكبر والغل والحسد وغيرها من المهلكات.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أيها الصالحون مع كثرة الفتن تتمايز صفوف المؤمنين من صفوف المنافقين ويعز الثبات فطوبى لأهل الثبات ،، ولهم هذه البشائر قال الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : إمام عادل ، وشاب نشأ في عبادة الله تعالى ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ) متفق عليه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى في سورة الكهف:{إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا} اختبار للناس هل يتعلقون بالزينة أم بالخالق فاسأل نفسك من أيهم أنت ، وماشأنك في هذا الاختبار ،هاقد علمت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- { إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم } فكروا جيدا ماذا قدمتم ؟! وفكروا ما الآثار التي ستتركونها بعدكم ؟!

- إذا لم تكن لك صدقة جارية بعد الموت فاحرص على أن لايكون لك ذنب جاري بعده.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ولا يصدنكم الشيطان إنه لكم عدو مبين} لقد بلغنا ربنا أن الشيطان عدو فماذا جهزنا لصد هذا العدو وبماذا تقوينا لإبعاده؟وهنا يتبين الأبطال.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا } بصراحة هل جاهدت نفسك لفعل الطاعات ، وهل جاهدتها لترك السيئات ؟ إن كان الجواب نعم..فأبشر بالهداية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حاول أن تقضي حياتك كلها مع صفوف الصالحين ، وأن لاتلتفت عنهم أبدا ، تأمل هذه الآيات في سورة الكهف:{واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم ..} وهذا أمر من الله سبحانه للنبي صلى الله عليه وسلم وهو الثابت على الحق فكيف بنا والفتن تعصف.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله } ماذا أعددنا لذلك اليوم ؟!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين} تريد الفكاك من هذا الشيطان !! عد إلى ذكر الرحمن.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى في سورة الكهف عن الجنة:{نعم الثواب وحسنت مرتفقا}هذا مدح خالقها وهو الأعرف بها ، فكيف بالمخلوق إذا دخلها ، رب اجعلنا من أهلها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الله خلقنا ورزقنا ، الله أكرمنا وآوانا ، الله أماتنا وأحيانا ، الله حفظنا وأعطانا ، الله ثبتنا وهدانا ، إن احتجنا فإليه الافتقار ، وإن أذنبنا فله الاعتذار ، كريم يعطي من دعاه ومن رجاه فلا إله إلا الله.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ وله المثل الأعلى } سبحانه له العلم الواسع ، والجود الشامل ، والغنى الكامل ، سبحانه كل صفة كمال في الوجود فالله أحق بها دون نقص أبدا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ليس كمثله شيئ} إنه الله سبحانه لا يشابهه شي من مخلوقاته، لا في ذاته ولا في أسمائه ولا في صفاته ولا في أفعاله ، لأن أسمائه حسنى وصفاته وأفعاله كلها كمال وعظمة ، {وهو السميع}: لجميع الأصوات باختلاف اللغات، {البصير}:يرى دبيب نملة سوداء في ليلة ظلماء على صخرة صماء، فليحذر المسلم أن يشبه الله بأحد من مخلوقاته أبدا ، فالله خالق وأنت مخلوق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من يمثل قبضة الرحمن سبحانه بقبضة الآدمي أو أصابع الرحمن سبحانه بأصابع الآدمي يقول عنه الشيخ ابن عثيمين : قطع الله هاتين الأصبعين هذا لا يحل . فالله سبحانه ليس كمثله شيئ ،ومن عظم الله بقلبه عظمه بجوارحه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان السلف يعظمون الله سبحانه حق التعظيم ويستحيون منه حق الحياء . كان بعضهم لا يقول أخزى الله الكلب حياء من الله ، والإمام مالك تصبب عرقه يوم سئل عن الله ، والإمام أحمد اصفر وجهه وكاد يسقط من كلمات جاهل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كلنا يستحي من فعل المعصية أمام الناس ، لكن ماذا عنك إذا خلوت ؟ أمام الله فقط ،، تذكر:{إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير }
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن لله عباد من خشيتهم وتعظيمهم لله حفظوا ألسنتهم عن كثيرمن الكلام وآذانهم عن الآثام وأعينهم عن الحرام فبشراهم:{ولمن خاف مقام ربه جنتان}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في يوم الجمعة يتسابق البائعون للمال ويتسابق المتنزهون للراحة فهلا تركناهم يتنافسون وسابقنا الصالحون في زاد الآخرة

هاكم إن أردتم :
قال صلى الله عليه وسلم : ( من اغتسل يوم الجمعة وغسل وبكر وابتكر ودنا واستمع وأنصت كان له بكل خطوة يخطوها أجر سنة صيامها وقيامها )

تخيلوا قلنا لتاجر إن جلس في دكانه يوما كاملا أعطيناه مكسب عام كامل ، ربما جلس لأجلها أسبوعا
لكن فضل الجمعة يحتاج التبكير ساعات فقط فأين الهمم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن ممن إذا أنعم عليه شكر ، وإذا ابتلي صبر ، وإذا أذنب استغفر، فإن هذه الأمور الثلاثة : عنوان سعادة العبد وعلامة فلاحه في دنياه وأخراه. ( ابن القيم )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن أنس بن مالك رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه سلم:رأى على عبدالرحمن بن عوف أثر صفره فقال :{ماهذا}؟ قال:يارسول الله .إني تزوجت إمرة على وزن نواة من ذهب .قال : (فبارك الله لك،أولم ولو بشاة)متفق عليه،واللفظ لمسلم.
نستفيد منه نقول للذي يتزوج (بارك الله لك)
وبقيت االفوائد استخرجها أنت بارك المولى فيك.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصية محب وصادق :
( الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم)
يا رب ثبتنا عليها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأمة الإسلامية تخلفت كثيراً عن دينها,وابتدعت في دين الله ما ليس منه,وحصل بذلك التأخر,والتخلف,
ونحن نعلم علم اليقين ونُشهد الله أننا لو رجعنا إلى ما كان عليه أسلافنا في ديننا,لكانت لنا العزة,والكرامة,والظهورعلى جميع الناس,
ولهذا لما حدّث أبو سفيان ملك الروم بما عليه المسلمون؛قال إن كان ما تقول حقاً,فسيملك ما تحت قدميَّ هاتين.
[ فتاوى ابن عثيمين48\3 ]



اقرأ أيضا::


ho'v vshxg 2018 ls[hj ]dkdm < vshzg hsghldm



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
مسجات, دينية, رسائل, اسلامية, Islamic, messages

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


اخطر رساءل 2018 مسجات دينية , رسائل اسلامية ,Islamic messages

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 07:55 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO