#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,895
افتراضي نبذة عن حذيفة بن محصن يخاطب رستم.ذهاب حذيفة بن محصن الى رستم.تاريخ فتح العراق وبلاد فارس


نبذة عن حذيفة بن محصن يخاطب رستم.ذهاب حذيفة بن محصن الى رستم.تاريخ فتح العراق وبلاد فارسنبذة عن حذيفة بن محصن يخاطب رستم.ذهاب حذيفة بن محصن الى رستم.تاريخ فتح العراق وبلاد فارسنبذة عن حذيفة بن محصن يخاطب رستم.ذهاب حذيفة بن محصن الى رستم.تاريخ فتح العراق وبلاد فارس
حذيفة بن محصن يخاطب رستم.ذهاب حذيفة بن محصن الى رستم.تاريخ فتح العراق وبلاد فارس
حذيفة بن محصن يخاطب رستم . ذهاب حذيفة بن محصن الى رستم . تاريخ فتح العراق وبلاد فارس









حذيفةبن محصن يذهب لمقابلة رستم فيدخل عليه ويكلمه وهو راكب على فرسه ورستم على الأرض،ويأبى النزول، ودار حديث طويل بين حذيفة بن محصن ورستم، فما هي أطراف هذا الحديث؟،وما هي ردة فعل رستم وخاصة بعد علمه باقتراب موعد ملاقاة جيش المسلمين؟، وماذاكانت ردة فعل حذيفة بن محصن؟
حذيفة بن محصن يخاطب رستم:

في اليوم التالي يبعثرستم برسالة إلى زهرة بن الحُوِيَّة يقول له: أرْسِلْ إلينا الرجل الذي كان عندنا.فيرسل زهرة بذلك إلى سعد بن أبي وقاص، فيقول له سعد: بل أرسل له اليوم آخر. فيرسلله حذيفة بن محصن الذي كان قائد الجيش الثامن من جيوش حروب الردة التي ذهبت لقتال مرتدي عُمَانفي عهد أبي بكر الصديق ، فيدخل عليه وهو راكب فرسه، فقالوا له: انزل من على فرسك. فقال:لا، والله لا أنزل؛ أنتم دعوتموني، فإن أردتم أن آتيكم كما أُحِبُّ، وإلا رجعت.نفس كلام ربعي بن عامر، ودخل حذيفة بجواده يمشي به على البُسط، وظل راكبًا حتى وصلإلى رستم.
ولناأن نتخيل هذا الموقف: حذيفة فوق حصانه يكلمه، فقال له: انزل. فقال: لا أنزل؛ أنتمدعوتموني، فإن أردتم أن آتيكم كما أُحِبُّ، وإلا رجعت. فقبل رستم أن يحدثه فوقحصانه، وهو يمشي على سريره المذهب!! وبدأ يخاطبه، فقال له: ما بالك جئت ولم يجئصاحبك؟ يقصد ربعي بن عامر، فقال له: إن أميرنا يعدل بيننا في الرخاء والشدة، وهذهنوبتي. أي أن كل واحدٍ في جيش المسلمين له دور، وهذا دوري، وأميرنا يوزع عليناالأمور بالتساوي.
فقالله: ما جاء بكم؟ فقال له: إن الله مَنَّ علينا بدينه، وأرانا آياته فعرفناه،وكنَّا له منكرين، ثم أمرنا بدعاء الناس إلى ثلاث فأيُّها أجابوا قبلناه: الإسلاموننصرف عنكم، أو الجزاء (أي الجزية) ونمنعكم إن أردتم ذلك، أو المنابذة. فقال لهرستم: أو الموادعة إلى يوم ما؟ أي من الممكن أن تعطينا فرصة؛ فقال له: نَعَمْ،ثلاثة أيام. فقال: إذن تقاتلونا في اليوم الرابع. فقال: ثلاثة أيام من أمسِ (وهواليوم الذي تحدث فيه مع ربعي بن عامر)؛ وعلى ذلك فقتالكم في اليوم الثالث.
وعلىالفور اضْطَرب رستم اضطرابًا شديدًا، ونظر إلى قومه، فعلم القوم ما يدور في ذهنه(فهذان الاثنان متفقان في الرأي والتفكير، وهذا ما أوقع الرعب في قلبه)، فأرادرؤساء القوم أن يخففوا من هول الموقف عليه، وأن يُثبتوا له أن هؤلاء القوم ليس لهمقوة أو خبرة بالحروب؛ فقالوا لحذيفة بن محصن: ما هذا الذي تحمله؟! فأخرج سيفه كأنهشعلة من نار؛ فصرخ رستم في وجهه: أَغْمِدْه.
فأغمدهبعد أن رأى الرعب في أعينهم، ثم أقاموا له درعًا من دروعهم، فأطلق فيه سهمًافخرقه، ثم أقام لهم جحفته وكانت من جريد النخل، فأطلقوا عليها سهامهم، فسلمت؛ فقاللهم: يا قوم فارس، إنكم عظَّمتم الطعام والشراب وعظمتم اللهو، ولم نعظمهم؛فعَظَّمَنا الله وصغَّرَكُم. أي: كانت هذه الأشياء منتهى تفكيركم، ولم نكن نحنكذلك؛ فلذلك منحنا الله I قوة تجعل سهامنا تخترق أي درع من دروعكم، ولا تخترق سهامكم دروعناحتى وإن كانت من جريد النخل؛ ثم رجع حذيفة بن محصن إلى المسلمين، وعاد رستم يجادلقومه مرة أخرى، كما جادلهم من قبل بعد حديث ربعي بن عامر.


اقرأ أيضا::


kf`m uk p`dtm fk lpwk doh'f vsjl>`ihf hgn vsjl>jhvdo tjp hguvhr ,fgh] thvs lpwk doh'f vsjl`ihf p`dtm

رد مع اقتباس

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO