#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,895
افتراضي جديد وهام شاعر الرسول صلى اللـه عليه وسلم.حسان بن ثابت رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنه


جديد وهام شاعر الرسول صلى اللـه عليه وسلم.حسان بن ثابت رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنهجديد وهام شاعر الرسول صلى اللـه عليه وسلم.حسان بن ثابت رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنهجديد وهام شاعر الرسول صلى اللـه عليه وسلم.حسان بن ثابت رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنه

م أجمعين








حسان بن ثابت رضي الله عنه
شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم
حسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك رضي الله عنهم، ثلاثتهم كانوا شعراء النبي صلى الله عليه وسلم.
والشعر ليس كله حرام، وانما المحرم منه ما يتداخله ذم وهجو ومدح لأجل عرض من عروض الدنيا، هو الذي يتداخله نفاق وكذب ودجل، لهذا فقد حرم الله تبارك وتعالى الشعر من هذا النوع بقوله تبارك وتعالى: والشعراء هم الغاوون * الم تر انهم في كل واد يهيمون* وأنهم يقولون مالا يفعلون* واستثنى من هذا النوع من الشعراء الذين يؤمنون بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم، وقد ختم الله عزوجل سورة الشعراء بقوله:
الا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
ليكون هناك شعراء مستثنون من الغواية.
خوضه في قصة الافك
كان رضي الله عنه قد خاض مع ممّن خاضوا في حادثة الافك الشهيرة ، حين رمى أهل الافك والبهتان من المنافقين السيدة أم المؤمنين عائشة الطاهرة المطهرة بما قالوه عنها من الكذب البحت، والفرية التي غار الله عزوجل لها لينزل الله عزوجل دليل براءتها من سابع سماء قرآنا يتلى الى يوم القيامة:
انّ الذين جاؤوا بالافك عصبة منكم ، لا تحسبوه شرا لكم، بل هو خير لكم، لكل امرىء منهم ما اكتسب من الاثم، والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم.
ولقد جاء قول الله عزوجل مواسيا لأبو بكر وأهل بيته رضي الله عنه، وما قوله عزوجل الا ظهار شرف للنبي صلى الله عليه وسلم وأبيها رضي الله عنه باعتناء الله تبارك وتعالى بأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، حيث أنزل براءتها بقرآن عظيم تتلى آياته الى يوم القيامة، وبدأ المسلمون يدخلون عليها رضي الله عنها مهنئين ببراءتها، ذلك أن الظلم شره مستطير، وظلمات يوم القيامة.
والعصبة الواردة بقوله تعالى هم جماعة المنافق الملعون الى يوم الدين رأس الكفر والنفاق عبد الله بن أبي بن سلول الذي أذاع وشيّع الفاحشة، حتى أنه كان تمكن من ادخال التهمة في أذهان بعض المسلمين، وبقي الناس يتداولون هذا الأمر فيما بينهم قرابة الشهر في الوقت الذي لم يوحى الى رسول الله صلى الله عليه وسلم في شان عائشة رضي الله عنها، ولم يوقف الناس عن الخوض بسيرتها رضي الله عنها حتى نزلت براءتها من رب العزة تبارك وتعالى ، والذي تولى كبره منهم هو عبد الله بن أبي بن سلول.
والذين خاضوا في أمر السيدة عائشة رضي الله عنها ثلاثة من الصحابة كما أظهرت الروايات هم: حسان بن ثابت، ومسطح بن أثاثة، وحمنة بنت جحش أخت المؤمنينزينب بنت جحش رضي الله عنهم، وقد أظهرت الروايات والله أعلم أنه قد تيب على من تكلم من المؤمنين في ذلك، واقيم الحد على من أقيم عليه.
فرضي الله عن حسان بن ثابت وصلى الله وسلم وبارك على من رباه.


اقرأ أيضا::


[]d] ,ihl ahuv hgvs,g wgn hggJi ugdi ,sgl>pshk fk ehfj vqd uki>sdvm hgwphfm uki hgvs,g hggJi ugdi

رد مع اقتباس

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO