#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,681
افتراضي كلمات دينية اللعن وطرق الوقايه منه


كلمات دينية اللعن وطرق الوقايه منهكلمات دينية اللعن وطرق الوقايه منهكلمات دينية اللعن وطرق الوقايه منه

وطرق , اللعن , الوقايه







السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


استهل موضوع بحديث خير البشر ،قال عليه الصلاة والسلام: ( ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذئ ) رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

انتشر في ال و في أكثر المواضيع قيام بعض الأخوان و الأخوات باللعن

حيث كثر اللعن بجميع أنواعه للمؤمن و للكافر و للحياة و للساعه

و من جهل بعض الأخوان و الأخوات بمضار اللعن فقد أصبحت كلمة تقال يوميا في الحياة العملية و يستهين بها البعض و لا يعلم مضارها عند الله و هذا سرد أتمنى من الجميع قراءته.

1 ) تعريف اللعن : هو الطرد من رحمة الله

وما أسوأ من الطرد من رحمة الله ؟

2 ) إن لعن المسلم كـ قتله
فقد قال صلى الله عليه وسلم ( من حلف على يمين بمِلةٍ غير الإسلام كاذبا متعمدا، فهو كما قال، ومن قتل نفسه بشئ، عذب به يوم القيامة، وليس على رجل نذر فيما لا يملكه، ولعن المؤمن كقتله) متفق عليه.

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم نبه أن المؤمن لا يكون لعانا أبدا فقد قال عليه الصلاة والسلام: ( لا ينبغي لصديق أن يكون لعانا) رواه مسلم.

وقال عليه الصلاة والسلام: ( لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة) رواه مسلم.

وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من اللعن بقوله: ( لا تلاعنوا بلعنة الله، ولا بغضبه، ولا بالنار) رواه أبو داود والترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

وبرأ النبي صلى الله عليه وسلم المؤمن من اللعن، فلتنظر أخي المسلم في نفسك إن كنت ممن يلعنون فاعلم أن في إيمانك خلل.
فقد قال عليه الصلاة والسلام: ( ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذئ ) رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

3 ) وتعود اللعنة إلى صاحبها إن لم يستحق الملعون اللعن، حتى ولو كان الملعون شيئا وليس إنساناً.
فقد قال عليه الصلاة والسلام: ( إن العبد إذا لعن شيئا، صعدت اللعنة إلى السماء، فتغلق أبواب السماء دونها، ثم تهبط إلى الأرض، فتغلق أبوبها دونها، ثم تأخذ يمينا وشمالا، فإذا لم تجد مساغا رجعت إلى اللذي لُعن، فإن كان أهلا لذلك، وإلا رجعت إلى قائلها) رواه أبو داود.

4 ) لا يجوز للمسلم أن يستخدم ما لعنه فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، وامرأة من الأنصار على ناقة، فضجرت فلعنتها، فسمع ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: خذوا ما عليها ودعوها – أي الناقة – فإنها ملعونة) .
قال عمران: فكأني أراها تمشي في الناس ما يعرض لها أحد. رواه مسلم.

فهذا يدل أخي المسلم على أنه يجب أن لا نستهين بما يخرج من فمنا من كلام فما هو اللعن إلا لفظة خرجت من صاحبها لحظة غضب و لكنها أوردته الموارد من غضب الله وإذا عادت إليه طرد هو من رحمة الله سبحانه وتعالى وإذا لعن شيئا من أشيائه حُرِم منه ولا يجوز له أن يستعمله.

فعن أبي برزة نضلة بن عبيد الأسلمي رضي الله عنه قال:
بينما جارية على ناقة عليها بعض متاع القوم. إذ بصرت بالنبي صلى الله عليه وسلم، وتضايق بهم الجبل فقالت: حلْ، اللهم العنها.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا تصاحبنا ناقة عليها لعنة ) رواه مسلم.

أخوتي من كان منا لعانا فليستغفر الله و ليتب، ولعلنا نلاحظ كثرة اللعن على لساننا دون أن نشعر بعظيم الذنب، وإنما ذلك من غفلتنا وبعدنا عن تعلم ديننا، فما علي أقول إلا أصلحنا الله حالنا و إياكم.

و نصيحتي لكم جميعا و إياي ، فلنستعين بالله و ننوي أن نقوم بإستبدال كل ما يجبرنا على اللعن بكلمة إصلاح ، فإذا تضايقنا من شيء فجعل كلمة الدعوه هي التي تخرج كـ الله يهديك - أصلح الله حالك - ...... ، و لما لا نبدلها بالإستغفار ؟
ألم تسمع هذي الحديث النبوي : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وعلى آله ) : مَنْ أَكْثَرَ الاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَ رَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ

اخي و اختي يا من تقومون باللعن ، كما يقال الكلمة السيئة خارجه و الكلمة الصالحه خارجه ، و لماذا لا تكون الكلمة الصالحة و الدعوه هي الخارجه و نبتعد كل البعد عن الكلمة السيئة التي قد اضرت بأمم و اخرجت نفوسا من رحمة الله.



اقرأ أيضا::


;glhj ]dkdm hgguk ,'vr hg,rhdi lki ,'vr

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
اللعن, وطرق, الوقايه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:13 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO