#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,864
افتراضي تدبر في الاسلام نحذر الأخ السائل من الانجرار وراء وسوسة الشيطان


تدبر في الاسلام
 نحذر الأخ السائل من الانجرار وراء وسوسة الشيطانتدبر في الاسلام
 نحذر الأخ السائل من الانجرار وراء وسوسة الشيطانتدبر في الاسلام
 نحذر الأخ السائل من الانجرار وراء وسوسة الشيطان



السؤال


- قبل أن أصلي جماعة مع أحد الأشخاص في مسجد أحسست برطوبة وشككت في خروج مذي أو مني, ولكني لم أخرج من المسجد للتاكد من ذلك, لأنه كثيرا ما يحصل معي مثل هذا وعندما أحاول التأكد لا أجد شيئا, إضافة إلى أني كنت قبل ذلك في الحمام فقلت لعلها من أثر الماء الذي أستخدمته في الاستنجاء, وبعد أن أديت الصلاة وذهبت إلى البيت أردت أن أتأكد فوجدت بقع مذي على ملابسي الداخلية فما حكم صلاتي مع العلم أن البيت لا يبعد إلا مسافة دقيقة أو دقيقتين بالسيارة كما أني رجل مذاء؟
2- يوجد في مسجدنا دورة مياه فيها أماكن للوضوء وأماكن لقضاء الحاجة والبعض هداه الله يدخل دورة المياه حافي القدمين ويتوضأ ثم يدخل المسجد بقدميه فما الحكم في هذا ؟ وما حكم صلاتي في هذا المسجد خصوصا أني لا استطيع تمييز الأماكن التي وطأها هؤلاء ؟





الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقبل الجواب عن السؤال في وسائل الطهارة، وذلك بأن يخيل له الشيطان أنه خرج منه شيء ولم يخرج أو أنه بقي عليه شيء بعد اكتمال الاستنجاء، فهذا كله من وسوسة الشيطان، ، ما ذا يعمل من أصيب بهذا النوع من الوساوس فليراجعها، ولكن ما دام في هذه المسألة قد وجد في ثوبه أثر المذي بعد فترة وجيزة من حصول التردد في الرطوبة المذكورة فإن هذا يدل على أن الرطوبة التي أحس بها كانت مذيا وقد صلى متلبسا به، وعليه أن يغسل ما أصابه من المذي من بدنه وثوبه ويغسل ذكره ويتوضأ ويعيد الصلاة لأنه تبين أنه صلى بغير وضوء ، أما بخصوص السؤال الثاني فإن أرجل هؤلاء الذين يتوضؤون ويخرجون إلى المسجد حفاة لها حكم الطهارة، والأماكن التي يطؤونها من المسجد باقية على طهارتها، بل إن اعتبارها غير طاهرة للسبب المذكور من التنطع في الدين، فمن القواعد المعروفة عند الفقهاء أن الأصل في الأشياء الطهارة حتى يحصل اليقين بنجاستها. قال النووي في شرحه لصحيح مسلم بعد ذكره لحديث الرجل الذي يشك في حصول الحدث في الصلاة: وهذا الحديث أصل من أصول الإسلام وقاعدة عظيمة من قواعد الفقه، وهي أن الأشياء يحكم ببقائها على أصولها حتى يتيقن خلاف ذلك، ولا يضر الشك الطارئ عليها. انتهى


اقرأ أيضا::


j]fv td hghsghl kp`v hgHo hgshzg lk hghk[vhv ,vhx ,s,sm hgad'hk hgHo hgshzg hghk[vhv ,vhx ,s,sm

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
نحذر, الأخ, السائل, الانجرار, وراء, وسوسة, الشيطان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:54 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO