#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,681
افتراضي املي جنتي صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد


املي جنتي صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجداملي جنتي صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجداملي جنتي صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد



السؤال
إذا كانت فلماذا كانت الصحابيات وهن أفقه من في الأمة يشهدن صلاة الفجر في الغلس متلفعات بمروطهن كما ثبت في الصحيح في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعده، فهل يتركن بيوتهن ويتكلفن الذهاب في الغلس والبرد وتكون المرأة التي صلت في بيتها افضل منهن في الأجر؟ ما دليل تخصيص أفضلية صلاة الجماعة للرجال فقط وإذا كان الأمر كذلك فما فائدة ذهاب المرأة أصلا للمسجد؟ ألتنال أجرا أقل؟ فإذا كان الإمام مالك لا يأخذ بالحديث الصحيح إذا خالف عمل أهل المدينة فعمل الصحابيات والله أولى بالاتباع من حديث أم حميد ؟



الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة المرأة في بيتها خير لها من صلاتها في المساجد ولو كان أحد المساجد الثلاثة الفاضلة وهي مسجد مكة ومسجد المدينة ومسجد بيت المقدس لما في مسند الإمام أحمد أن أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إني أحب الصلاة معك قال : قد علمت أنك تحبين الصلاة معي، وصلاتك في بيتك خير لك من صلاتك في حجرتك، وصلاتك في حجرتك خير لك من صلاتك في دارك، وصلاتك في دارك خير لك من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير لك من صلاتك في مسجدي . ولقوله صلى الله عليه وسلم : صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها، وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها . رواه أبو داود وغيره.

فدل هذان الحديثان على أنه كلما كان المكان أستر للمرأة وأبعد عن اختلاطها بالرجال كانت الصلاة فيه أفضل بالنسبة لها ، وهذا لا يعني أنها لا يجوز لها أن تصلي في المساجد، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قد نهى الرجال أن يمنعوا النساء من الخروج إلى المساجد فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تمنعوا إماء الله مساجد الله . متفق عليه ، زاد أبو داود : وبيوتهن خير لهن . وهذا الخروج من النساء لا يعني أن صلاتهن في المسجد أفضل لما رأيت من تصريح النبي صلى الله عليه وسلم بأن صلاتهن في البيوت أفضل ورخص لهن في الخروج وأقرهن عليه ولم يخرجن جميعا، ولا كن يداومن على ذلك، والذي حملهن على الخروج هو حب سماع قراءة النبي صلى الله عليه وسلم والخشوع في الصلاة والتأثر بها أكثر، وحرصا على ما قد يسمعنه من العلم والإرشاد ويشهدنه من الخير، وكن يلتزمن بالآداب الشرعية من التستر وعدم التعطر والتزين ونحو ذلك مما يدعو إلى الفتنة، ولما حدث من بعض النساء خلاف ذلك قالت عائشة رضي الله عنها : لو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى ما أحدث النساء لمنعهن المساجد كما منعت نساء بني إسرائيل . متفق عليه .

والله أعلم .


اقرأ أيضا::


hlgd [kjd wghm hglvHm td fdjih Htqg lk wghjih hgls[] hglvHm fdjih Htqg

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
صلاة, المرأة, بيتها, أفضل, صلاتها, المسجد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:14 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO