#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,681
افتراضي رحمة الاسلام كيفية التكبير فى سجود السهو القبلى والبعدى ؟


رحمة الاسلام كيفية التكبير فى سجود السهو القبلى والبعدىرحمة الاسلام كيفية التكبير فى سجود السهو القبلى والبعدىرحمة الاسلام كيفية التكبير فى سجود السهو القبلى والبعدى



السؤال
سؤالي خاص بسجود السهو أريد أن أعرف ماذا يفعل المرء في الحالات التالية، وأرجو الإجابة بتفصيل على أسئلتي:
إذا قال سبحان ربي الأعلى أو قرأ التشهد أو الفاتحة أو قال كلاما لا يقال في الصلاة في الركوع سهوا وتذكر وهو راكع ثم قال سبحان ربي العظيم فهل يسجد السجود البعدي وهل إذا لم يقل سبحان ربي العظيم يسجد السجود القبلي.
أعلم أن من سها عن الفاتحة وتذكر حتى وصل إلى موضعها من الركعة التي تليها لغت تلك الركعة لكن ماذا لو تذكر قبل أن يصل إلى موضعها كأن تذكر وهو ساجد السجدة الأولى هل يكبر حين يقوم لها وكذلك من نسي الركوع إذا تذكره مثلا وهو ساجد هل يقف ثم يكبر قائما ويركع أم يأتي بصفة الركوع مباشرة دون أن يستتب قائما وبدون تكبير وكذلك من قال كلاما غير مباح في الصلاة عمدا بطلت صلاته لكن من سها وتكلم كلاما في الصلاة غير مباح في الصلاة ولكن سهوا هل يسجد بعد السلام أم صلاته باطلة، وكذالك من قال سبحان الله حين سمع الإمام يقرأ آية أو قال الله تعظيما لله حين سمع آياته ، وفي حال إذا سلم المرء قبل تمام الصلاة كأن سلم في الثالثة وتذكر هل يكبر تكبيرة الإحرام جالسا ثم تكبيرة الإنتقال أم تكبيرة الانتقال وحدها.
وأخيرا أريد معرفة كيفية التكبير في سجود السهو القبلي والبعدي.
وجزاكم الله خيرا واعذروني على الإطالة.


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالجوابُ على سؤالك يحتاجُ إلى أن نقسمه إلى نقاط ليسهل عليكَ وعلى القراء تحصيلُ الفائدة.

أولاً: من قال ذكراً مشروعاً في غير موضعه كأن قرأ التشهد أو قال سبحان ربي الأعلى في الركوع سهواً، هل يشرع له سجود السهو ؟

فيه قولان معروفان للعلماء قال ابن قدامة في المغني: الثاني: ما لايبطل عمده الصلاة وهو نوعان:

أحدهما: أن يأتي بذكر مشروع في الصلاة في غير محله كالقراءة في الركوع والسجود.. وقراءة السورة في الأخيرتين من الرباعية أو الأخيرة من المغرب وما أشبه ذلك إذا فعله سهوا فهل يشرع له سجود سهو؟ على روايتين: إحداهما لا يشرع السجود لأن الصلاة لا تبطل بعمده فلم يشرع السجود لسهوه كترك سنن الأفعال.

والثانية: يشرع له السجود لقوله صلى الله عليه وسلم: إذا نسي أحدكم فليسجد سجدتين وهو جالس. رواه مسلم. انتهى

وفد نص الشيرازي في المهذب على أنه إن قرأ القرآن في الركوع سجد، والقول بمشروعية السجود هنا أحوط وأوفق لعموم النص.

والقول الثاني أنه لا يُشرع في هذه الحال سجود سهو.

ثانياً: من ترك تسبيح الركوع أو السجود قهل يُشرعُ له سجود السهو ؟

فيه أقوالٌ للعلماء معروفة، فمذهبُ أحمد وجوبِ سجود السهو هنا لأن تسبيح الركوع والسجود عنده من واجبات الصلاة فتركه عمداً يبطلها، ومذهبه وجوب سجود السهو لما يُبطل عمده الصلاة، وذكر النووي في شرح المهذب أن مذهب الشافعي والأصحاب عدم مشروعية سجود السهو لترك التسبيح، وأن السجود له مشروعٌ عند مالك وأبي حنيفة قال رحمه الله: ذكرنا أن مذهبنا أنه لا يسجد لترك الجهر والإسرار والتسبيح وسائر الهيئات، وقال أبو حنيفة - رحمه الله -يسجد للجهر والإسرار، وقال مالك: يسجد لترك جميع الهيئات.

وبه تعلم أن القول بمشروعية سجود السهو في هذه الحال هو مذهبُ الجمهور، ويؤيده الحديث المتقدم ذكره في كلام ابن قدامة.

ثالثاً: كون السجود في الصورة الأولى وهي إذا قال في الركوع ما لا يشرع فيه بعدياً وفي الثانية قبلياً وهي لو ترك التسبيح في الركوع هو مذهبُ مالك واختيارُ شيخ الإسلام، فالسجودُ على هذا المذهب يُشرعُ للزيادة بعد السلام وللنقص قبل السلام، وفي المسألة أقوالٌ أخرى لا نطيلُ بذكرها وهذا أرجحها، وهذا مندوبٌ لا واجب فلو عكسَ صحت الصلاة.

رابعاً: من نسيَ الفاتحة ثم ذكر قبل وصوله إلى محلها من الركعة التالية، فإنه يقومُ من غير تكبير لأنه ليس محل انتقالٍ حتى يكبر له ثم يأتي بالفاتحة وما بعدها،

خامساً: من نسيَ الركوع فسجد فإنه يقومُ من سجوده من غيرِ تكبير لأنه ليسَ من انتقالات الصلاة المشروعة فيها حتى يُشرع له التكبير، فإذا استتم قائماً فإن كان لم يتم قراءته أتمها، وإن كان أتمها كبر وركع، ولا يجوزُ أن يقوم من السجود إلى الركوع مباشرة لأن الهوي إلى الركوع ركنٌ مقصود فلا بد أن يأتيَ به بنية.

قال الشيخ العثيمين رحمه الله في مجموع فتاوى والرسائل: إذا تذكر المصلي أنه نسي الركوع، وهو ساجد فإن الواجب عليه أن يقوم من سجوده، ثم يكمل قراءته إذا كانت لم تكمل، ثم يركع ويكمل صلاته، ويسلم، ثم يسجد سجدتين ويسلم.. انتهى.

سادساً: من تكلم ساهياً في صلاته فالصحيحُ أن صلاته لا تبطل بذلك وهو مذهبُ كثيرٍ من أهل العلم واختيارُ شيخ الإسلام ابن تيمية، دليله قوله تعالى: رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا {البقرة 286} وقال الله في جوابها ( قد فعلت ) أخرجه مسلم، وفي الصحيح أن معاوية بن الحكم تكلم في الصلاة جاهلاً بحرمة الكلام ولم يأمره النبي صلى الله عليه وسلم بإعادتها، والناسي كالجاهل، إذا علمتَ هذا فالمشروعُ لمن نسيَ فتكلم في الصلاة أن يسجد للسهو.

قال النووي: ( والثاني ): ما تبطل الصلاة بعمده كالكلام والركوع والسجود الزائدين فهذا يسجد لسهوه إذا لم تبطل به الصلاة. انتهى.

سابعاً: من قال سبحان الله عند سماع تلاوة الإمام قد تقدم حكمه في الكلام على من قال ذكراً مشروعاً في غيرِ موضعه، وإن قال ذكراً مما لا يُشرع في الصلاة، كأن قال (الله) وهذا الذكر بالاسم المفرد غيرُ مشروعٍ في الصلاة ولا خارجها لكنه إذا قاله في الصلاة لا تبطل به صلاته لأنه ليس من كلام الناس، وفي سجود السهو له قوةٌ واتجاه.

ثامناً: من سلم قبل تمام صلاته فإنه يرجع إلى الجلوس، ثم يكبر تكبيرة الانتقال فحسب، ويقوم ويأتي بما بقي عليه من صلاته ويسجد للسهو بعد السلام، وليس عليه هنا تكبيرة إحرام لأن تكبيرة الإحرام تكون لافتتاح الصلاة لا في أثنائها.

تاسعاً: التكبير في سجود السهو سواءَ كان قبل السلام أو بعده سواء، وهو أن يكبرَ أثناء الهوي ثم يسجد ويطمئن ويقول ما يقوله في سجود الصلاة، ثم يرفع مكبراً، ويجلس مطمئنا، ثم يهوي للسجدة الثانية مكبراً، ثم يرفع مكبراً، فإذا استوى جالساً سلم عن يمينه وعن شماله كما دلت على ذلك الأحاديث الصحيحة.

والله أعلم.


اقرأ أيضا::


vplm hghsghl ;dtdm hgj;fdv tn s[,] hgsi, hgrfgn ,hgfu]n ? hgj;fdv s[,] hgsi, hgrfgn

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
كيفية, التكبير, سجود, السهو, القبلى, والبعدى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:10 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO