#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,010
افتراضي كلمات مضيئة أن خشية الفتنة بين القوم إن اجتمعو في مسجد تبيح التعدد


كلمات مضيئة أن خشية الفتنة بين القوم إن اجتمعو في مسجد تبيح التعددكلمات مضيئة أن خشية الفتنة بين القوم إن اجتمعو في مسجد تبيح التعددكلمات مضيئة أن خشية الفتنة بين القوم إن اجتمعو في مسجد تبيح التعدد



السؤال
وقعت حادثة قتل مؤسفة في قرية مسلمة أدت إلى امتناع أهل القاتل من دخول المسجد والصلاة فيه الجماعة والجمعة , وبعد فترة قام أهل القاتل بالتبرع بقطعة أرض وجمعوا المال لبناء مسجد في القرية المشار إليها وقد تم .
بعض أهل القرية اعتبر أن هذا المسجد بني في وقت أضر بالمسلمين وبوحدة كلمتهم فلم يصلوا فيه خشية أن يكون مثله مثل مسجد الضرار , الآن وبعد مرور سنتين على الحادثة فقد تم الصلح بين الفريقين .
السؤال :
- ما حكم من صلى فيه في الفترة السابقة للصلح مع يقين البعض وشك البعض الآخر أن يكون المسجد بني للضرار ؟
- وما حكم الصلاة فيه بعد أن تم الصلح ؟
- وما حكم إقامة الجمعة فيه مع كفاية المسجد الأول في القرية لإقامة الجمعة وزوال المبرر لإقامة الجمعة في المسجد الثاني وهو الخلاف بين أهل القرية بسبب حادثة القتل .
بارك الله فيكم وبجهودكم






الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فيجوز تعدد الجمعة دفعا للفتنة، ولا حرج على من صلى في المسجد الذي أقيمت فيه، وإذا انتهت الفتنة لزم الرجوع إلى الصلاة في المسجد الأول، وقد سئل الشيخ عليش المالكي رحمه الله تعالى كما في فتح العلي المالك عن هذه المسألة: ما قولكم في بلدة حدثت فيها عداوة ظاهرة وليس عندهم غير جامع واحد وزاوية وأهل الزاوية يخافون إن ذهبوا للجامع فهل يسوغ لهم إحداث خطبة في تلك الزاوية؟ أفيدونا الجواب. فأجاب بما نصه: الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله، نعم يسوغ لهم إحداث خطبة في تلك الزاوية إن خافوا بذهابهم للجامع القتال ولم يكن هناك حاكم يمنعهم منه وإلا فلا، ولا بد أيضا أن يكونوا اثني عشر فأكثر مستوفين لشروط وجوبها وإلا فهي ساقطة عنهم ولا يسوغ لهم الإحداث. قال في ضوء الشموع: واعلم كالضيق، وأما خوف شخص واحد فهو من الأعذار الآتية، ولا يحدث له مسجد أو يأخذ معه جماعة. اهـ. والظاهر أن مثل الواحد أحد عشر فأقل. والله أعلم.

وسئل أبو محمد الأمير عن أهل بلد بنو مسجدا غير العتيق لعداوة حدثت بينهم وقلتم بصحة الجمعة فيه هل تستمر الصحة ولو زالت العداوة أو كيف الحال؟ أفيدوا الجواب. فأجاب بما نصه: الحمد لله، إذا زالت العداوة لم يجز تعدد الجمعة لأن الحكم يدور مع العلة.

والله أعلم.

ونقل ابن حجر الهيتمي في التحفة جواز تعدد الجمعة للحاجة ومنها القتال.

والله أعلم.


اقرأ أيضا::


;glhj lqdzm Hk oadm hgtjkm fdk hgr,l Yk h[jlu, td ls[] jfdp hgju]] hgtjkm hgr,l h[jlu, ls[] jfdp

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
خشية, الفتنة, القوم, اجتمعو, مسجد, تبيح, التعدد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:21 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO