#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,864
افتراضي كن مع الله لاَ طَاعَةَ في مَعْصِيَةِ الله


كن مع الله
 لاَ طَاعَةَ في مَعْصِيَةِ اللهكن مع الله
 لاَ طَاعَةَ في مَعْصِيَةِ اللهكن مع الله
 لاَ طَاعَةَ في مَعْصِيَةِ الله



السؤال
في بعض الأحيان يؤذن للصلاة قبل خروجي مباشرة من المنزل أنا وزوجي, وعندما أقبل على الصلاة يقول لي: مازال أمامك وقت حتى الفرض القادم فأسرعي حتى لا نتأخر على الموعد وصلي عندما نصل. فما حكم الدين في طاعة الزوج في هذا الأمر؟؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن تأخير الصلاة عن وقتها معصية لله تعالى، ولا يجوز،
والذي من الأوقات يصح فيه التأخير حتى يدخل وقت الذي يليه هو الظهر، لكون مختاره ينتهي بدخول مختار العصر، وكذا المغرب لأن القول بامتداد وقته المختار إلى ما قبل مغيب الشفق قول قوي. وأما سائر الصلوات الأخرى فإن مختارها ينتهي قبل دخول وقت التي تليها. ومن أخَّر الصلاة حتى خرج وقتها المختار فقد أَثِم إلا لعذرٍ: من نومٍ أو نسيان أو غفلة أو حيض، ونحوه.
وعليه فلا يجوز أن تطيعي زوجك في مثل هذا؛ لأنه: ، إنّمَا الطّاعَةُ في المَعْرُوفِ. كما في الحديث الذي أخرجه الشيخان والنسائي وأبو داود وأحمد ، من حديث عليٍّ رضي الله عنه.
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


;k lu hggi ghQ 'QhuQmQ td lQuXwAdQmA hggi lQuXwAdQmA

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
طَاعَةَ, مَعْصِيَةِ, الله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:57 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO