#1  
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,066
افتراضي الدين المعاملة كيفية التعامل مع من ينتمى للطرق الصوفية ؟


الدين المعاملة
 كيفية التعامل مع من ينتمى للطرق الصوفيةالدين المعاملة
 كيفية التعامل مع من ينتمى للطرق الصوفيةالدين المعاملة
 كيفية التعامل مع من ينتمى للطرق الصوفية



السؤال
لدي صديق يشتكي أن أهله يتبعون إحدى الطرق الصوفية وأن لديه بعض الريب في معتقداتهم وأنهم يحلفون بحياة شيخ الطريقة في كل شاردة وواردة وأنهم يعتقدون به بعض الاعتقادات المريبة كالضرر والنفع والتبرك و لكنهم لا يصرحون بذلك حتى أنهم يسألونه ويدعونه بظهر الغيب ولكنهم لا يصرحون بذلك وأنهم يسألونه أن يختار لهم أسماء أبنائهم وإذا أرادوا الإقدام على عمل كبير يستشيرونه (يستخيرونه) ويسافرون من بلد لآخر كي يروه ويقبلوا يده (الشريفة) ويضعون فيها ما استطاعوا من الأموال وأنهم عندما يريدون أن يسلموا على بعضهم البعض يقبلون أيدي بعضهم البعض رجل وامرأة، وامرأة ورجل، وامرأة وامرأة، ورجل ورجل، حتى الأطفال يربون على تلك الطريقة وأنهم يعلقون صورة شيخهم وزوجته وأبنائه في منازلهم وربما يتبركون بذلك ويقول الصديق أيضا إن الشيخ في الصورة يلبس الذهب في يده وزوجته تظهر في الصورة متبرجة ويتساءل كيف يكونا من أولياء الله الصالحين على حد زعم أهله والسؤال: أن هذا الصديق لا يدري كيف ينصح أهله لأن الحوار في تلك المسائل خط أحمر وهو يتساءل كيف سيكون موقفه أمام الله سبحانه وتعالى إن لم يستطع مواجهتهم وهو يؤاكلهم ويشاربهم ويودهم لأنهم أهله ولكنه في قلبه يرفض ما هم عليه من طريقة وأنه يعلن لهم أنه ليس من أتباع الطريقة.
و شكرا جزيلاً لكم.


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمما لا شك فيه أن الفرق الصوفية المعاصرة لا تخلو من انحرافات في العقيدة، وزيع عن الحق ومخالفة للهدي، وتكثر فيهم الشركيات كدعاء غير الله والاستغاثة بهم فيما لا يقدر عليه إلا الله، واعتقاد النفع والضر فيمن يسمونهم أولياء الله، وغير ذلك. قال الله تعالى: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا {النساء: 48}.

وقال تعالى: قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ {الزمر: 38}.

واتخاذ الأولياء والشيوخ وسائط يدعونهم من دون الله ويتقربون إليهم لا يختلف عن شرك المشركين في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى حكاية عنهم وعن علاقتهم بأوثانهم: مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى {الزمر: 3}.

بل إن المشركين الأوائل كانوا يلجؤون إلى الله حال الخوف، قال تعالى: فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ {العنكبوت: 65}. أما هؤلاء فيدعون ويستغيثون بغير الله في جمع أحوالهم.


هذا بالنسبة إلى دعاء الصالحين والاستغاثة بهم، فكيف بمن يفعل ذلك بمن وقع في المحرمات من لبس الذهب، وأكل أموال الناس بالباطل، وكشف عورة أهله للأجانب، فضلا عن دعوته للناس لعبادته من دون الله.

وجميعها أمور مصادمة للشريعة، فهل يكون هذا من أولياء الله! إن أولياء الله حقاً هم المؤمنون المتقون،

وأخيراً، فينبغي لهذا الأخ الاجتهاد في دعوة أقاربه، وأن يكسر حاجز الخوف الذي يحول بينه وبين ذلك، وليكن له في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة حين لم تمنعه شدة قريش وكبرياؤها عن دعوتهم إلى الله تعالى.

ولتكن دعوته لهم ونصحهم بالحكمة والرفق والدعاء لهم، وأن يبين لهم خطورة هذه الأمور، وليصبر في نصيحتهم.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ومن كان مبتدعاً ظاهر البدعة وجب الإنكار عليه. اهـ

فإن لم يستجيبوا وجب عليه هجرهم في هذه الأمور؛ فلا يذهب معهم إلى هذه الأماكن، ولا يشاركهم في بدعهم، ولا بأس في الأكل معهم؛ لأنه يجب عليه صلة رحمه.

والله أعلم.


اقرأ أيضا::


hg]dk hgluhlgm ;dtdm hgjuhlg lu lk dkjln gg'vr hgw,tdm ? hgjuhlg dkjln gg'vr

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
كيفية, التعامل, ينتمى, للطرق, الصوفية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:57 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO