#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,010
افتراضي الاسلام نهج حياة لا يجوز حبس المسلم لمصلحة الكافر قياما بخدمته ورعاية لشئونه


الاسلام نهج حياة لا يجوز حبس المسلم لمصلحة الكافر قياما بخدمته ورعاية لشئونهالاسلام نهج حياة لا يجوز حبس المسلم لمصلحة الكافر قياما بخدمته ورعاية لشئونهالاسلام نهج حياة لا يجوز حبس المسلم لمصلحة الكافر قياما بخدمته ورعاية لشئونه



السؤال



إن سؤالي قد يبدو غريبا بعض الشيء، ولكنني أحاول تجنب الحرام قدر الاستطاعة، فما حكم العمل كمربية أطفال في بيت عائلة غير مسلمة؟ وهل إذا كانت الأم تترك أطفالها من أجل أن تستطيع العمل في شيء غير مباح إسلاميا؟ وهل أكون آثمة في البقاء مع أطفالها: أي كأنني أسهل لها المجال للخروج؟ أم لا دعوى لي في ذلك؟ أرجو الرد بأسرع وقت.




الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان العمل مربية أطفال الكفار يقتصر على التعليم والتدريس فلا نرى مانعا من ذلك، وأما إن كان يشمل خدمتهم الباطنة كالقيام بشؤونهم الخاصة من الإطعام وتغيير الملابس وإزالة الأذى ونحو ذلك فقد ذكر الفقهاء أن عمل المسلم عند الكافر إذا تضمن حبس المسلم لمصلحة الكافر قياما بخدمته ورعاية لشئونه فإنه لا يجوز لما في ذلك من امتهان الكافر للمسلم وعلوه عليه وهذا غير جائز، لقوله تعالى: وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا {النساء: 141}.
قال ابن قدامة في المغني: وَلَا تَجُوزُ إجَارَةُ الْمُسْلِمِ لِلذِّمِّيِّ لِخِدْمَتِهِ، نَصَّ عَلَيْهِ أَحْمَدُ فِي رِوَايَةِ الْأَثْرَمِ فَقَالَ: إنْ آجَرَ نَفْسَهُ مِنْ الذِّمِّيِّ فِي خِدْمَتِهِ لَمْ يَجُزْ، وَإِنْ كَانَ فِي عَمَلِ شَيْءٍ جَازَ. اهـ.
وعلّل ابن قدامة عدم الجواز بأَنَّهُ عَقْدٌ يَتَضَمَّنُ حَبْسَ الْمُسْلِمِ عِنْدَ الْكَافِرِ، وَإِذْلَالَهُ لَهُ وَاسْتِخْدَامَهُ. اهـ.
ثم إذا كان بقاء المربية مع الأطفال يعين أمهم على الخروج إلى عمل محرم بحيث لا تخرج إذا لم تجد مربية فإنه لا يجوز أيضا للمسلمة أن تكون معينة لتلك الأم على معصية الله تعالى, وقد قال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ { المائدة: 2 }.


والراجح من كلام أهل العلم أن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة وبالتالي، فلا تجوز إعانتهم على ارتكاب المعاصي.
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


hghsghl ki[ pdhm gh d[,. pfs hglsgl glwgpm hg;htv rdhlh fo]lji ,vuhdm gaz,ki hglsgl glwgpm hg;htv rdhlh fo]lji ,vuhdm

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
يجوز, المسلم, لمصلحة, الكافر, قياما, بخدمته, ورعاية, لشئونه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:55 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO