#1  
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,066
افتراضي اسلامي عزتي شرط ابرائ البائع من اي عيب بالسلع


اسلامي عزتي
 شرط ابرائ البائع من اي عيب بالسلعاسلامي عزتي
 شرط ابرائ البائع من اي عيب بالسلعاسلامي عزتي
 شرط ابرائ البائع من اي عيب بالسلع



السؤال شيخي الفاضل، السؤال يتعلق بحالة بيع السيارة، فهناك مصطلح يستخدم عند بيع السيارة عندما تكون فيها مشاكل كثيرة وسيئة وهو أنا بعتك السيارة حديد أي بدون فحص سواء للهيكل أو المحرك أو أي شيء، وبطبيعة الحال فإن هذا القول يخفض السعر. أنا أعلم بطبيعة الحال لماذا السيارة سأبيعها حديد، ولكن إن قلت للمشتري أنا بعتك السيارة حديد ووافق على شرائها كحديد بالسعر المتفق عليه. هل يتوجب عليّ أن أبين له عيوبها إن سألني أم أمتنع عن ذلك وفق الاتفاق، موضحا له بأنني بعته السيارة حديد ولا أكفل السيارة بأي حال من الأحوال بعد البيع كونها بيعت له حديد، وكون السعر الذي بعت به السيارة هو سعر بيع سيارة حديد؟


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن كنت تعلم بها عيبا فلا بد من إظهاره ولا يكفي مجرد قولك بعتك حديدا، وموافقة المشتري على شرائها على ذلك، فكتمان ما تعلمه من العيوب غش وتدليس.
قال الشيخ خليل بن إسحاق رحمه الله تعالى: ووجب تبيين ما يكره...
وقال الخرشي شارحا: أي وجب على كل بائع مرابحة أو غيرها تبيين ما يكرهه المبتاع من أمر السلعة المشتراة, وتقل به رغبته في الشراء... انتهى.
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى عن مثل هذه الحالة فجاء في السؤال: يلاحظ في الحراج على السيارات أن الدلّال يذكر عيوبًا كثيرة في السيارة وهي ليست بصحيحة، ويهدف من وراء ذلك إلى إخفاء العيوب الحقيقية في السيارة تحت هذه العيوب الوهمية المعلن عنها، وليس للمشتري في عرفهم حق الرجوع ولو مع وجود البائع. فهل يجب عليّ أن أوضح عيوب سيارتي الحقيقية أثناء الحراج مع ملاحظة أن الدلّال لا يذكر العيوب الوهمية إلا بعد البيع وتسليم العربون، ولا يمكن للمشتري فحص السيارة بل ولا يسمح له بذلك أفتونا عن هذه الطريقة التي تتبع كل مزاد سيارات . جزاكم الله خيرًا.
فأجاب الشيخ: البائع إذا كان يعلم أن في السيارة عيبًا بيّنًا ولكنه يخفيه بذكر عيوب كثيرة وهمية فإن هذه الطريقة محرمة لأنها غش ظاهر، ولا يجوز للإنسان أيضًا أن يقول للمشتري أبرئني من العيوب التي تجدها فيها وهو يعلم أن فيها عيبًا معينًا لم يذكره. أما إذا كان لا يدري عنها مثل أن يكون قد اشتراها وباعها قبل أن يعلم ما فيها من العيوب فلا حرج عليه حينئذٍ أن يقول أبرئني من كل عيوب تجدها فيها، فإذا أبرأه فلا بأس، ولا حق للمشتري حينئذ في الرجوع لو وجد عيبًا. وخلاصة الجواب أن من علم عيبًا في سيارته أو غيرها مما يبيعه فإن الواجب عليه تبيينه للمشتري ولا يحل له أن يخفيه بأي أسلوب كان، وإذا تم البيع والبائع قد أخفى العيب فإن للمشتري حق الرجوع ما دام البائع كتم العيب وهو عالم به، أما إذا كان جاهلًا بالعيب وشرط على المشتري أن يبرئه من كل عيب يجده فهذا جائز ولا حق للمشتري في الرجوع حينئذ .اهـ.
والله أعلم


اقرأ أيضا::


hsghld u.jd av' hfvhz hgfhzu lk hd udf fhgsgu hgfhzu

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
ابرائ, البائع, بالسلع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:33 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO