#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,895
افتراضي املي جنتي حكم تربية الحمام


املي جنتي حكم تربية الحماماملي جنتي حكم تربية الحماماملي جنتي حكم تربية الحمام



السؤال
اشتريت كم نوع من الحمام وكنت مهتمة بهم وأعطيهم أكلا وماء وقبل فترة مرضت بسبب ريحة الحمام وأوكلت أمرهم لشخص غيري ورجعت مرضت مرة ثانية بسببهم لكن كنت مهتمة بهم ولما عرفت أن مرضي بسببهم قلت أبعد عدة أيام عنهم وطلبت من الشخص أن يعطيهم أكلا وماء ، وفي اليوم الثاني كان في بالي أن الشخص سيعطيهم وبالرغم من أني كنت متذكرة لكن ماجاء في بالي أن أذكره .. والشخص في باله أني سأعطيهم فاعتمد كل واحد منا على الآخر فمات 7 حمامات من العطش في وقت واحد ولكن أنا ماكان قصدي ولا تعمدت أني ما أعطيهم ، ولهم تقريبا 5 أو6 أشهر عندي ولم تمت واحدة من جوع أو عطش وكنت مهتمة بهم قدر استطاعتي والحمد لله ، أنا جاتني ضغوطات من أهلي ومن الدكتور أن الحمام مضر بصحتي وكانوا يقولون لي طيريهم لكن أنا كنت رافضة أطيرهم لأني أريدهم وأحبهم وأبغي أعتني بهم ووقتها أنا قاعدة آخذ العلاج فمارضيت أخرج لهم وتوقعت أن الشخص يطعمهم مكاني والعادة نسأل بعضنا ولكن هذه المرة ما أدري كيف حدث ذلك؟ وأنا أحس بالذنب وخائفة من عقاب الله لأني تركتهم محبوسين بدون ماء ومات عدد كبير .. أبغى أعرف إيش ممكن أفعل ..؟ وقد بقيت كم حمامة فهل الأفضل أن أطيرها أم ماذا أفعل؟



الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإنه لا شيء عليك فيما جرى لأنك لم تتعمدي ترك الحمام حتى مات، وإنما وقع ذلك بسب الخطأ أو النسيان، وقد قال الله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ {الأحزاب:5}. وقال النبي صلى الله عليه وسلم:إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان، وما استكرهوا عليه رواه ابن ماجه، وصححه الألباني.
ولو تصدقت أو فعلت شيئا من أعمال البر والخير تكفيرا عما حصل لكان ذلك أفضل.
والذي ننصحك به بعد تقوى الله تعالى هو التخلص مما بقي عندك من الحمام ببيعه أو ذبحه.. أو تركه يذهب لحال سبيله، حفاظا على صحتك وبراءة لذمتك من حقه حتى لا يترتب على حبسه عندك ضرر عليك أو تضييع لحقه؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لا ضرر ولا ضرار. رواه مالك في الموطأ، وقال صلى الله عليه وسلم قال: عذبت امرأة في هرة حسبتها حتى ماتت جوعا فدخلت فيها النار.... الحديث. متفق عليه.
وللمزيد من الفائدة عن وغيره انظري الفتاوى: 47156، 2993 ، 9166.

والله أعلم.


اقرأ أيضا::


hlgd [kjd p;l jvfdm hgplhl

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
تربية, الحمام

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:43 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO