#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,816
افتراضي كن مع الحور هل الحقد والحسد من علامات ضعف الايمان


كن مع الحور
 هل الحقد والحسد من علامات ضعف الايمانكن مع الحور
 هل الحقد والحسد من علامات ضعف الايمانكن مع الحور
 هل الحقد والحسد من علامات ضعف الايمان



السؤال



أشعر بالغيرة الشديدة من بنت خالتي ـ ليس لأنني أكرهها ـ ولكن لأن الله وفقها إلى السفر والحصول على الجنسية الغربية، وهذا حلم حياتي الذي أسعى إليه جاهدة منذ سنين ولم يوفقني الله، في حين أنها حصلت عليها بمنتهى السهولة، فأنا أشعر بالنار في صدري وأسأل: لم لم يوفقني ربى؟ مع أننى مجتهدة وأسعى وأدعو الله منذ سنين، وأنا سأموت من الحقد والغيرة، وأصبت بالاكتئاب، ولا أريد أن أرى أوأتكلم مع أحد ـ حتى إنني لا أستطيع العمل أو القيام بالواجبات المنزلية ـ فأنا سأموت إن لم أسافر، ولكن الله حرمني من أمنية حياتي، كيف أخرج من حالة اليأس والإحباط والحقد هذه؟.





الإجابــة








الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فما تعانين منه من آثار هذه الغيرة والحقد ثمرة من ثمرات ضعف اليقين وقلة الرضا بقضاء الله سبحانه، ولو استقر في قلبك اليقين بأن الأمور كلها بيد الله، وأن أفعاله سبحانه كلها بعلم محيط وحكمة بالغة، وأن قضاءه دائما لعبده المؤمن هو الخير ـ وإن ظهر في صورة الشر ـ وهو العطاء ـ وإن ظهر في صورة الحرمان ـ لو استقرت هذه المعاني في قلبك لما استزلك الشيطان إلى هذه الأضغان والأحقاد. وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 114953، 9803 ، 106294 ، ففيها الحديث عن الرضا بالقضاء وأثره في الحياة الهانئة السعيدة.
ثم إن ما يثير العجب أن غيرتك من هذه المرأة لم تكن بسبب سبقها لك في أمر مستحب شرعا، بل ولا مباح وإنما في أمر هو في الأصل محرم ممنوع، لأن الهجرة إلى تلك الدول والتجنس بجنسياتها ذريعة عظيمة إلى الشر وفساد الدين وضياع الأخلاق وفساد الذرية، كما بيناه في الفتوى رقم: 26795.
فتفطني ـ رحمك الله ـ لهذه المعاني وتلك الأحكام الشرعية، واتخذي من هذه المحنة سبيلا لتجديد إيمانك بالله ويقينك بحكمته وعلمه ورحمته، ودعي عنك التنافس مع الناس في أمور الدنيا، فإنه من المهلكات، قال صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه: والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتهلككم كما أهلكتهم.
واجعلي مجال تنافسك مع الخلق في أمور البر والخير، وما يقربك من الله سبحانه، قال تعالى: وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ {المطففين : 26}.
جاء في تفسير السعدي: وَفِي ذَلِكَ: النعيم المقيم، الذي لا يعلم حسنه ومقداره إلا الله، ـ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ـ أي: يتسابقوا في المبادرة إليه بالأعمال الموصلة إليه، فهذا أولى ما بذلت فيه نفائس الأنفاس، وأحرى ما تزاحمت للوصول إليه فحول الرجال. انتهى.
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


;k lu hgp,v ig hgpr] ,hgps] lk ughlhj qut hghdlhk ,hgps] ughlhj

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
الحقد, والحسد, علامات, الايمان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:47 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO