#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,996
افتراضي نبض الدين ماهي حرمة تناول الحشيش ؟


نبض الدين
 ماهي حرمة تناول الحشيشنبض الدين
 ماهي حرمة تناول الحشيشنبض الدين
 ماهي حرمة تناول الحشيش



السؤال
أنا والدي ووالدتي متزوجان منذ 36 سنة، وبقيت له سنة ويكون في التقاعد أي 60 سنة وهو حنين ولكنه يعاملنا معاملة سيئة لا ندري سببها، فأمي عانت معه الكثير ولاسيما في موضوع المال حيث يخفي مرتبه، علما أن زوج أختي يشتغل معه في نفس الشركة ونعرف كم من المفروض أن يكون مرتب أبي، ولكننا لا نجد منه إلا شيئا بسيطا.
السؤال الأول: يخص أبي وهو أن أمي دائما تجد معه قطعة من السم الذي يسمى الحشيشة ولا نعرف كيف نعمل علما أن أبناءه كبروا وهو يصلي الفجر في وقته ويؤم المصلين في بعض الأحيان.
السؤال الثاني: أبي عينه زائغة ويشتكي من أمه في موضوع المعاشرة، وقد أمر أختي أن تكلم أمي في الموضوع لكنها لم تستطع ولكن قالت له كلمها أنت فهل بعد هذا العمر الطويل من حق؟
السؤال الثالث: والدي إذا حصلت أي مشكلة يقول أنتم تعرفون أنه بقيت لي سنة وتعلمون ما سأعمل وهو ليس بعيب ولا حرام يشير إلى أنه سيتزوج، ونحن نشك في أنه قد تزوج بالفعل، علما أن أختي واجهته بذلك فأنكر وقال إن ذلك لا يمكن بعد هذه العشرة.




الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن والدك – هداه الله وغفر له – خالف الشرع وحاد عن الصراط السوي في هذه الأمور:
أولا: معاملته السيئة لأمكم، وذلك لأن الله سبحانه أمر الرجل أن يعاشر زوجته بالمعروف حتى ولو كان يكرهها، قال سبحانه: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا {النساء:19}.
ثانيا: إن كان راتبه كبيرا ويبخل عليكم به، ولا يعطيكم ما يكفيكم، فهذا من الظلم والعدوان، فقد قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم –: كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت رواهأحمد وأبو داود وغيرهما وحسنه الألباني.
ثالثا: تناوله للحشيشة فهذا من الكبائر وفاعله فاسق، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى: هذه الحشيشة الصلبة حرام سواء سكر منها أو لم يسكر. والسكر منها حرام باتفاق المسلمين.
وقال البهوتي رحمه الله في كشاف القناع: ولا يباح أكل الحشيشة المسكرة.
والواجب عليك – أيتها السائلة – تجاه هذه المخالفات أن تذكريه بحق الله عليه، وأن تخوفيه بأسه وشديد عقابه وأليم عذابه, واحرصي كل الحرص على التلطف واللين معه, فحق الوالد عظيم حتى وإن كان عاصيا.
فإن تذكر ورجع فبها ونعمت، وإلا فيمكنك الاستعانة بأهل العلم والخير في بلدكم فتخبريهم بذلك، إن لم يترتب على ذلك مفسدة، أما إن كان ذلك سيفتح عليك بابا للمفاسد كغضب الوالد وسخطه فاكتفي بالتذكير والدعاء له لعل الله أن يصلح له الحال والبال.
أما بالنسبة لأمر الفراش ومجامعة زوجته فهذا حق كفله له الشرع ولم يحدده بوقت ولا سن معين، بل هذا حقه في كل وقت ما لم يوجد مانع شرعي كصيام الفريضة والإحرام في الحج أو العمرة والاعتكاف والحيض، ونحو ذلك، فلا يحق لأمك أن تمتنع منه، فإن فعلت فهي آثمة عاصية لربها، ففي الصحيحين واللفظ لمسلم أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها.
وأما بالنسبة لحديثه عن الزواج بامرأة ثانية فلا ندري لماذا كل هذا الغضب والخوف من إقدامه على هذا الأمر! وهذا أمر قد أباحه له ربه،قال سبحانه: وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ{النساء:3}، فمن ذا الذي يملك أن يحرم ما أباحه الله، بل إن من يجد في نفسه حرجا من حكم الله سبحانه عليه أن يراجع أصل إيمانه، وحكم الله في الزواج من أربع هو الحل والإباحة بشرط العدل بينهن والقدرة على القيام بحقوقهن، فلا داعي لمثل هذه التوجسات التي هي من وحي الشيطان وإغواء النفس الأمارة بالسوء.
وللفائدة تراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 24171، 1994، 68777، 1660.
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


kfq hg]dk lhid pvlm jkh,g hgpada ? pvlm jkh,g

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
ماهي, حرمة, تناول, الحشيش

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:24 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO