#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,864
افتراضي ادخلوا جري ماحكم الشرع في نوم الأخوة مع بعض


ادخلوا جري ماحكم الشرع في نوم الأخوة مع بعضادخلوا جري ماحكم الشرع في نوم الأخوة مع بعضادخلوا جري ماحكم الشرع في نوم الأخوة مع بعضادخلوا جري ماحكم الشرع في نوم الأخوة مع بعض



السؤال

يوجد أخوين ذكور توأم وينامان في سرير واحد منذ الصغر، وتعودا على ذلك، هما الآن في سن 22 سنة ولا زالا ينامان في سرير واحد.

فما حكم الشرع في ذلك؟ وماذا تنصحوننا بهذا الشأن؟






الإجابــة


رسولنا صلى الله عليه وسلم ما ترك خيراً إلا ودلنا عليه، ولا شراً إلا وحذرنا ونهانا عنه، ومن توجيهاته صلى الله عليه وسلم مروهم بالصلاة لسبع واضربوهم لعشر وفرقوا بينهم في المضاجع ، بحيث لكل طفل لحاف منفصل حتى لا تتلاصق أجسادهم.
وأخيراً اكتشف العلماء أهمية هذا التوجيه النبوي، والأضرار التي يمكن أن تنتج عن مخالفته.

ومن الضروري جداً أن يتميز الذكور عن الإناث في مكان الجلوس، ونوع الثياب التي يرتديها كل فريق، وقد دخل على ابن مسعود طفل يتعثر في ثوب من حرير، والحرير حرام على ذكور أمة النبي صلى الله عليه وسلم حلٌّ لإناثها، فقال ابن مسعود رضي الله عنه: بعد أن شق الثوب قل لأمك تكسوك غير هذا، وأفاد علماء التربية من ذلك أبعاد الطفل عن كل شذوذ.

وإذا اعتادت الأجساد على الدفء والتلاصق، فقد يكون ذلك سبب في الانحراف وميل الجنس إلى نوعه، فينتج عن ذلك فاحشتي اللواط بين الذكور، والسحاق بين النساء، وقد يؤثر ذلك على قيام الإنسان بوظائفه الجنسية الطبيعية الصحيحة بعد الزواج.

وعليه يجب فصل هؤلاء الأطفال عن بعضهم ولتبقى عاطفة ومحبة الأشقاء بينهم، ولكننا مطالبون بالإلتزام بآداب هذا الدين الذي شرفنا الله به.

ونحن في زمان كثرت فيه المهيجات للشهوات، وأصبحت وسائل الإعلام تعرض الصور العارية المثيرة، وكذلك التبرج في الطرقات والأسواق، والتوسع في مسألة إظهار العورات أمام المحارم، وترك الثياب المحتشمة في البيوت، وقد كان لكل ما سبق آثار مدمرة على الشباب والفتيات خاصة حين يغيب الوازع الديني، فأصبح الناس يسمعون أخبار الاعتداء على المحارم والتحرش بهم.

ويفضل إبعاد الرجال عن مكان نوم الإناث وكذلك العكس، لأن النائم لا يدري ماذا ينكشف من عورته أثناء النوم، ومن الضروري إنتباه الأبوين كذلك للسلوك الخاص بهما في المنزل، والتزام الحشمة في التصرف والملبس في حضرة الأبناء.
فعلينا أن نحسن الظن بأبنائنا ولكن مع ذلك لابد من الاحتياط، ولا خير إلا في التمسك بآداب الإسلام.


اقرأ أيضا::


h]og,h [vd lhp;l hgavu td k,l hgHo,m lu fuq hgavu

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
ماحكم, الشرع, الأخوة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:14 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO