#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,681
افتراضي معلومة لكي والداي تخليا عني في مرحلة المراهقة


معلومة لكي
 والداي تخليا عني في مرحلة المراهقةمعلومة لكي
 والداي تخليا عني في مرحلة المراهقةمعلومة لكي
 والداي تخليا عني في مرحلة المراهقةمعلومة لكي
 والداي تخليا عني في مرحلة المراهقة



السؤال


أنا نهى خصاونة من الأردن، أود أن أعلق على مقال عن صمت المراهقين ومرحلة المراهقة.

مرحلة المراهقة مرحلة صعبة وحرجة، وهذه المرحلة الشاب يخبئ كل ما في قلبه وذاته ولا يصرح بشيء عن نفسه أو عن حياته، ويمر الشاب في هذه المرحلة بتغيرات جسدية وهو في سن البلوغ، أما الفتاة فالبطبع لا تصرح عن شيء بداخلها لأبويها، بل تصرح ما في قلبها لصديقتها مثلا.

سؤالي الآن: إذا الشاب أو الفتاة مرا في أزمة نفسية أو مادية فلمن يلجآن والأبوان قد تخليا عنهما، وشكراً.




الإجابــة


فإن الأب الناجح هو أعز صديق لولده المراهق، وكذلك الأمر بالنسبة للأم مع ابنتها، والتربية الإسلامية لا ترضى هذا البعد عن الشباب في هذه المرحلة الهامة جداً في حياتهم، وقد لا نتفق على أن مرحلة المراهقة مرحلة فيها مشاكل إلا إذا حصل الإهمال من قبل الوالدين، وخاصة في المجتمعات المسلمة التي فيها رعاية للثوابت والقيم، بل ربما انتقل الطفل مباشرة إلى مرحلة الرشد والوعي، وهذا كان موجودا في المجتمعات التي يتربى فيها الولد على تحمل المسئولية كما هو الحال في بعض القبائل البدوية التي تحتفي بالولد بمجرد بلوغه وتسارع إلى أعفافه بالزواج.

وقد ذكر علماء التربية المسلمين أن هذه المرحلة يمكن أن تمر في سلامة وهدوء خاصة إذا حرصنا على تطبيق القاعدة الإسلامية، فلاعبنا الأبناء سبعاً وأدبناهم سبعاً وصحبناهم سبعاً.

ولا شك أن سبيل الشهوات والشبهات جلب الكثير من الأتعاب للشباب، وعقد مرحلة المراهقة، وصادف ذلك تقصيراً من الآباء واشتغالاً عن دورهم وبخلاً بعواطفهم الأمر الذي جعل الشباب والفتيات يرتمون في أحضان أصدقائهم أو يصبحوا لقمة سائقة لتجار العواطف المحرمة.

أما بالنسبة لصمت المراهق فغالباً ما يكون ذلك بسبب عدم وجود من يفهمه أو بسبب قسوة الآباء والأمهات أو بسبب الخوف من الخطأ الذي يجلب له التوبيخ والتحقير والاستهزاء، وحبذا لو وجد الشباب التشجيع والاهتمام والحرص على توجيه طاقاتهم حتى تكون المراهقة مرحلة سوية، وقد ذكرنا أن التعقيدات المصاحبة لمرحلة المراهقة ما هي إلا إفرازات مرضية نتيجة لتعقد الحياة المعاصرة البعيدة عن شرع الله.

وقد جاء في الرسالة اللطيفة التي ألفتها الدكتورة / فريال، الأستاذ بعنوان البلوغ والمراهقة لدى البنات ما يلي:-

يقول الدكتور عبد الرحمن العيسوي ( وجدير بالذكر أن النمو الجنسي في المراهقة لا يؤدى بالضرورة إلى أزمات، لكن النظم الاجتماعية الحديثة هي المسئولة عن أزمة المراهقة ثم نقلت كلام ( ما رغريت ميد ) ونصه ( في المجتمعات البدائية تختفي مرحلة المراهقة وينتقل الطفل إلى الرشد مباشرة بمجرد إقامة حفل تقليدي له ثم تعهد إليه مسئوليات الرجل ويتزوج ويكون أسرة ) كما نقلت كلام الأستاذ / محمد قطب ونصه ( .... ثم يأتي البلوغ والمشكلة الكبرى التي تتحدث عنها كتب علم النفس والتربية في هذه الفترة وهي مشكلة الجنس، وليس للجنس مشكلة في الإسلام، فقد خلقه الله ككل طاقة حيوية ليعمل لا ليكبت إنه يقره مثل كل الدوافع ثم يقيم أمامها حواجز لا تغلف مجراها ولكن ترفعها وتضبط منصرفها، أشبه بالقناطر تقام أمام التيار
( النهر ) والجاهلية ( العالم الغربي يعترف بضرورة التنظيم والضبط لكل دوافع الفطرة إلا الجنس!! ).

وهذه وصيتي للآباء والأمهات بضرورة الاقتراب من أبنائهم وإعطائهم المعلومات الصحيحة والخوض في عالمهم، والاهتمام بمشاكلهم، وفتح أبواب الحوار معهم وإعطاء الإجابات النموذجية حتى لا يبحثوا عن الإجابات عند الآخرين، وقد يقعوا في شراك الأشقياء.

وليتق الله كل أب وأم ومعلم ومدرسة، ويتذكروا أن الله سبحانه سائل كل راع فيما استرعاه حفظ أم ضيع.

ونسأل الله أن يحفظ شبابنا.

والله الموفق.


اقرأ أيضا::


lug,lm g;d ,hg]hd jogdh ukd td lvpgm hglvhirm jogdh lvpgm

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
والداي, تخليا, مرحلة, المراهقة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:10 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO