صور حب




منتدي صور حب

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

صحة المرأة - صحة المرأة الحامل - صحة الطفل

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: May 2018
المشاركات: 13,700
افتراضي كيفية التعامل مع الطفل العنيد




الرضيع العنيد ...!

تـُطرح علي أسئلة كثيرة ومتكررة بخصوص أطفال صغار لا تتجاوز أعمارهم سنتين، حيث تشتكي الأم من طفلتها العنيدة التي لا تطيع أوامرها، أو يشتكي الأب من طفله الذي يصر على القيام ببعض التصرفات، كأن يسعى للعبث بالهاتف النقال الذي وضعه لشحنه، أو اللعب بأغراض حساسة أو ثمينة رغم منعه عنها.

كانت دهشتي أكبر حينما أبدى أحد الآباء استياءه من سلوكيات ابنه الذي يعانده في كل توجيهاته له، بل يعتقد أنه مُـصر على استفزازه؛ وحاول تفسير هذا السلوك بالقول بأن النفس البشرية جـُبلت على حب خرق الضوابط واستشهد على ذلك بأن كل ممنوع مرغوب.

تساءلت أمهات أخر عن شخصية الأطفال الذين يقلدون إخوانهم أو يكررون ما يرونه حولهم، يخشـَين تبلد مشاعر الطفل بسبب تقليده للآخرين ويعتقدن أنه ضعيف الشخصية.

عبّـرت إحدى الأمهات عن استياءها من سلوكيات ابنتها التي أصبحت تكذب وتخفي الحقيقة، كأن لا تعترف بأنها أخذت غرضا ما، أو تصرفت بأسلوب غير لائق؛ وقد أوضحت أن عمرها يناهز السنتين.

يحير المستمع لهذه التصريحات وتتضارب الأفكار في ذهنه لوضع تصور واضح عن طبيعة هذه الحالات؛ هل أصبحنا نعيش في زمن تغيرت فيه مراحل نمو الأطفال إلى الأسوء، بحيث أصبحوا يعاندون ويواجهون ويكذبون في المهد، أم أن الآباء والأمهات ينسون أو يتناسون أنهم يرعون أطفالا رضعا لا زالوا لا يفقهون شيئا عن كل هذه المصطلحات، أم أن المجتمع بأسره أصبح لا يميز بين رضيع وطفل يافع ومراهق وراشد واختلطت المعايير، أم أن أفلام الرعب والإعلام المغرض شوه البديهيات ودمر المرجعيات البَـينة؟

ينبغي العلم أن الرضيع إلى غاية السنتين لا يتوفر على أي تمييز ذهني للمعاني المذكورة أعلاه، كما أنه يسعى لمحاكاة كل ما يثيره من حوله سواء كان صوتا أو صورة أو غيرها ليتمكن من بناء النماذج الذهنية الأولية، أما تقليده للآخرين ليس عن ضعف شخصية أو خضوع، وطرح السؤال بهذه العبارات يستدرجنا لمغالطة واضحة لأن مراحل بناء الشخصية لا زالت غير مكتملة؛ وعندما يعيد بعض الحركات أو التصرفات فليس عنادا أو مواجهة لأحد، ولكن التجربة المعادة تؤسس لنشأة البنى الذهنية؛ أما إخفاءه للحقيقة وعدم اعترافه بما فعل، فذلك لأنه لا يدرك معنى الكذب أو الإخفاء ولا يستوعب معنى الإعتراف.

يحتاج صغير الإنسان إلى رعاية مطولة لمدة لا تقل عن ستة عشر سنة، لتكتمل لديه مكونات النمو الجسدي والعقلي والنفسي، وهو الكائن الحي الوحيد الذي تتأخر مدة نضجه؛ في حين أن صغار كل الثدييات أو المخلوقات الحية الأخرى تصبح قادرة على الحركة والركض والإعتماد على النفس خلال أيام قليلة، وأحيانا ساعات فقط.

يتسرع الآباء والأمهات بإصدار أحكام قاسية على صغارهم، متوهمين أنهم يجدون حلول ما أشكل عليهم، بوضع عناوين كبيرة على جبين رضّع لا حول لهم ولا قوة تجاه ما يقال عنهم أو يفعل بهم.

يحتاج المربون إلى التريث وتنمية روح الباحث التربوي في أنفسهم وتحفيز قدراتهم على الملاحظة ودقة التحليل، والعلم بأحوال الطفل والرجوع إلى الفطرة والسجية السليمة لفهم حاجيات الطفل ورعايته على أحسن وحه.

نقترح دمج بضع ساعات ضمن مقررات التربية الأسرية أو مواد أخرى في مراحل الثانوية العامة، لدراسة المبادئ العامة لعلم نفس الطفولة وبعض المبادئ الأساسية في علم نفس النشوئي، وتخصيص دورات للآباء والأمهات حول مراحل النمو النفسي-الحركي وتطورات البناء المعرفي.


اقرأ أيضا::


;dtdm hgjuhlg lu hg'tg hgukd] hg'tg hgukd]



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
التعامل, الطفل, العنيد, كيفية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


كيفية التعامل مع الطفل العنيد

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 04:05 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO