#1  
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: May 2018
المشاركات: 13,700
افتراضي الؤلؤ المكنون




ازدحمتِ الملاهِي بِمَا يَسرّ الهَوى
وبدأت تَتطَاولُ عَلَى الحياءِ باسم الرّأفةِ والحُريةِ
لكي تَنالَ مَا وراءَ الستارِ ولا شيءَ غَيرَ إزَاحَةِ السّتارِ تُريدُ

الؤلؤ المكنون

لفيفٌ مِن الأعيُنِ تَتَهافَتُ لرُؤيةِ مَسرحِ الفَضِيلةِ

ذَاكَ الّذي تَجرِي عليهِ مَشاهدُ الحياةِ المُطمئنةِ خَلفَ ستارِ الحياءِ
لا لتتعلمَ منهَا , أو تتخذَ أبَطَالهَا قُدوةً ,,
بَلْ لِتَنزِعَ عَنهَا حَياءهَا
فكانتْ " فتاةُ النّورِ" هِي مَسرحَ الفَضِيلةِ
الّتي يَسعَى الهَابِطونَ إلى نَزعِ سِتار ِالحياءِ عنهَا
ليُفسِدُوا عليهَا حَياتَهَا المُطمَئنة َ
تَحتَ دَعوَى التحرير والتنوير
لكنهَا مَا فَتِئتْ تُلقِي لتلكَ الدّعَاوى أيّ همّ
فعلَتْ وشَمختْ بِحجَابِها ,


الؤلؤ المكنون

["]فِي زمــنٍ اندَثرتْ فِيهِ الفَضــيلة ُ ؛ وَحاولَ البعضُ دفْنَها حيّةً تحتَ التّرابِ..
نهضتْ فَتاةُ النّورِ ؛ تُعانِـــــــقُ الوُجـُــــــودَ بِكلّ إشراقٍ وسُموٍ ..
كانَ منظرُ تلكَ الفتاةُ المُتَدثِّرةُ تَحْتَ ثِيابها الواسِعة الفضفاضة سَخياً بالتساؤلاتِ على شفاه كثيرٌ من الناسِ
لماذا تُخفي هذهِ الفتاةُ وجههَا ؟
ما بَالها لا يُرى منها شيء ؟
كَيفَ تعيشُ ...؟!!

الؤلؤ المكنون

وذلكَ لأنَّهم لم يعتادوا كثيراً على رؤيةِ بناتِ المسلمينَ بمناظر غيرَ تلكَ المناظر التِّي لانجدها إلا على شاشاتِ التلفاز ، إلا ما رحم ربي !

فكثير من أبناء المسلمين اليوم صاروا يعشقونَ ثقافةَ التّقليد الأعمى


ومع ذلك كلّه ..

لاتَعجبوا من تلكَ الفتاةِ المتخذةِ من حجابها سِتراً وصوناً لها ؛ فالطمأنينة والأمان يَغمُرانها ،

لاتعجــبوا منها فهي تمتثلُ إلى قولِ ربِّها العزيز ..{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} (59) سورة الأحزاب

فأدّنت من ***ابِها ،

الؤلؤ المكنون

فاللهُ تعالى أمر رسولهُ صلَّى الله عليه وسلم أن يأمرَ النّساءَ المؤمنات - خاصةً أزواجهِ وبناتهِ لشرفهنّ - بأن يُدنينَ عليهنَّ من جلابيبِهنَّ ، ليتميزنَ عن سماتِ نساءِ الجاهلية وسماتِ الإماء .
وال***ابُ هو : الرِّداءُ فوقَ الخِمار . قاله ابن مسعود ، وعبيدة ، وقتادة ، والحسن البصري ، وسعيد بن جبير ، وإبراهيم النخعي ، وعطاء الخراساني ، وغير واحد . وهو بمنزلةِ الإِزار اليومَ .

قاله الجوهري : ال***ابُ : المِلّحَفَة ، قالت امرأةٌ من هذيلٍ ترثي قتيلاً لها

تَمشي النّسورُ إليهِ وهي لاَهيةً ** مَشي العذارى عليهِنَّ الجلابيب

وقال محمد بن سيرين : سألت عبيدة السلماني عن قول الله تعالى ( يُدنينَ عليهنَّ من جلابيبهنَّ ) ، فغطى وجههُ ورأسهُ وأبرزَ عينهُ اليسرى.

فالأمرُ لم يأتِ من فراغٍ ، بل إنهُ أمرٌ إلهي فهذهِ هي التّعاليم الّتي تَتَّبِعُهاَ.. لأنها تعلمُ يقيناً أن ذلكَ الأمر خير لها .

قال تعالى (وَمَاكانَ لِمُؤمنٍ ولا مُؤمنةٍ إذا قضى اللهُ ورسولهُ أمراً أن يكونَ لهُمُ الخيرةُ من أمرهِم) الأحزاب ، آية 36

الؤلؤ المكنون

فالأوامر الإسلامية تسعى لِخَلْقِ مجتمعٍ نظيف ، ووقايتِهِ وصيانتِهِ من كلِّ سُبلِ الفتّنة .
قال ابنُ أبي حاتمٍ : أخبرنا أبو عبدُ اللهِ الظهرانِيُّ فيما كتبَ إليّ ، حدثنا عبدُ الرزاق ِ، أخبرنا معمرُ ، عن ابن ِخثيمَ ، عن صفية َبنتِ شيبة َ، عن أمّ سلمة َقالت : لما نزلت هذه الآية : ( يُدنينَ عليهنَّ من جلابيبهِنَّ ) ، خرجَ نِساءُ الأنصار كأنَّ على رؤوسهِنَّ الغربان من السكينةِ ، وعليهنَّ أكسية ٌسودٌ يَلبسنـَها

وقال عكرمة ُ : تُغطي ثَغرةَ نَحرها ب***ابِها تُدنيهِ عليهَا

وقال مجاهدُ : يَتَ***َبْنَ فيُعلم أنَّهنَّ حَرائِر ، فلا يَتعرض لهنَّ فاسقٌ بأذى ولا ريب
فهذا كانَ حالُ نساء الإسلام الأوائل ِ، وهاهنّ نساء اليوم يقتفينَ أثرهنَّ فالأوامرُ هي الأوامر لاتُغيرها الأيّام ولاتُجددها السّنون مهما تغيّر الحالُ، ففي الأمرِ الإلهيّ الفلاحُ والسعادةُ في الدّارينِ حتَّى وإن بدا للنّاس غيرُ ذلك فعقولُ البشر مهما وصلت إليهِ من الإدراكِ فهي لاتزالُ عاجزة عن إدراكِ كلَّ شيء ٍفالكمالُ للهِ وحده، فما أمرهُم به فهو الخيرُ لهُم لأنَّه هو الحكيمُ العليمُ.

ومهما تعالت الأصواتُ الّتي تنادِي بالحضارةِ والحريّةِ

ولكنّها لازالتْ تقولُ: حَضارتِي وحُريتِي في حِجابي


فإن تركت المرأةُ حجابَها ورَكضتْ خلفَ سرابِ الحضارةِ والحريّةِ ، واتّبَعَتْ خطواتِ الشيطان ِ
فستظلُّ تلهثُ ... وتلهثُ خلفَ تلكَ الأوهام المزّعومَةِ والأحلام ِالغائبةِ ولن تحصُدَ مِنها إلا الشّقاءَ والعناءَ


الؤلؤ المكنون

فحاذري أخيّة ُمن تلكَ المزالِق

فالخطوةُ الأولى تَضعُ المرأةَ ***ابها ..ثمّ تُغيّرُ منهُ بما يواكبُ "الموضة َ" و"الحجابَ العَصرِيَّ" كما يقولونَ!

وهَكذا خطوةٌ ..تتلوها خطوة

فهُمْ لايبتغونَ من وراءِ كلماتِهم إلاَّ نساءً كاسياتٍ عارياتٍ

قالَ رسولُ الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلََّم ( صِنْفانِ منْ أهلِ النَّارِ لمْ أرَهُمَا : قَومٌ مَعهُمْ سِياطٌ كَأذنابِ البَقرِ يَضْربونَ بها النَّاسِ ، ونِساءٌ كَاسِياتٌ عَارِيَات .. " الحديث





اقرأ أيضا::


hgcgc hgl;k,k

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
المكنون, الؤلؤ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:43 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO