صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > ابحاث علمية - أبحاث علميه جاهزة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,816
افتراضي بحث علمي بالصور ملخص كتاب العقيدة الإسلامية وأثرها في مواجهة الفتن المعاصرة





بحث علمي بالصور ملخص كتاب العقيدة الإسلامية وأثرها في مواجهة الفتن المعاصرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال البحث العلمي
كل ماهو جديد في ابحاث علمية 2018 - 2018



ملخص كتاب
العقيدة الإسلامية وأثرها في مواجهة الفتن المعاصرة


ملخص كتاب
العقيدة الإسلامية وأثرها في مواجهة الفتن المعاصرة
د. سليمان العيدمعاذ بن إحسان العتيبـي

بسم الله الرحمن الرحيم

مَعْنى الفتنة:
الْفتْنةُ في اللّغة:الاختبار والامتحان، وفي الجمع الفُتان، وفي الفرد الفَتان؛ قال الله تعالى: {يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ} [الذاريات: 13]، والفَاتنُ: المضلّ عن الحق، والفتنةُ في المال والأولاد والكفر واختلاف الناس والقتل، ومنه قولُه سبحانَه: {إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا} [النساء: 101]، والحرق، ومنه قوله سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ} [البروج: 10]، ويجمعه كله قول النبي - عليه السلام -: ((إنّي أرى الفتنة من خلال بيوتكم)).
الفتنة شرعًا:ما يُبتلى به الإنسانُ في هذه الحياة من المال والنساء والمنصب والجاه ونحو ذلك، مما يكون سببًا في بُعده عن الله في الدار والآخرة.
خَطَرُ الفتنَة:
قد بيَّن النبي - عليه الصلاة والسلام - الفتنَ وحذَّرَ منها، وبيَّن لنا أسبابَ النجاة منها في أحاديثَ كثيرةٍ:
عن ابن عباس قال: كان النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - يُعَلِّمنا هذا الدعاء كما يعلمنا السورة من القرآن: ((أعوذ بك من عذاب جهنَّم، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من فتنة القبر)).
فقرن التعوُّذ من الفتنة بالتعوُّذ من عذاب جهنم وعذاب القبر وفتنة المسيح الدجال، الذي قال عنه الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((يا أيها الناسُ، إنه لم تكُن فتنةٌ في الأرض مُنذُ ذرأ اللهُ الذرية أعظم من فتنة الدجال، وإن الله لَمْ يبعث نبيًّا بعد نُوحٍ إلا حذرهُ أُمتهُ، وأنا آخرُ الأنبياء، وأنتُم آخرُ الأُمم، وهُو خارجٌ فيكُم لا محالة، فإن يخرُج وأنا بين أظهُركُم فأنا حجيجُ كُل مُسلمٍ، وإن يخرُج بعدي فكُل امرئٍ حجيجُ نفسه، واللهُ خليفتي على كُل مُسلمٍ)).
عن أمِّ سلَمة - رضي الله عنها -: أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - استيقظ ليلة فقال: ((سبحان الله! ماذا أنزل الليلة من الفتنة؟ ماذا أنزل من الخزائن؟ من يوقظ صواحب الحجرات؟ يا رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة)).
وكما جاء التحذيرُ من الرسول الله - صلى الله عليه السلام - فقد كان السلفُ - رحمهم الله - يخشَون خطرَ الفتنة، ويحذِّرُ بعضهم بعضًا؛ قال أبو الدرداء - رضي الله عنه -: حبذا موتًا على الإسلام قبل الفتَن، قال معاذ: إنها ستكون فتنةٌ يكثر منها المالُ، ويفتح فيها القرآنُ حتى يقرؤه المؤمنُ والمنافقُ، والمرأةُ والرجلُ، والصغيرُ والكبيرُ، حتى يقولَ الرجل: قد قرأت القرآن فما أرى الناس يتبعوني، أفَلا أقرؤه عليهم علانيةً؟ فيقرؤه علانيةً، فلا يتبعه أحدٌ، فيقولُ: قد قرأتُه علانيةً فلا أراهُم يتبعوني، فيبني مسجدًا في داره - أو قال: في بيته - ويبتدع قولاً - أو قال: حديثًا ليس في كتاب الله ولا في سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإياكم وما ابتدع، فإنما ابتدع ضلالة.
قال القنوجي: والإمساك في الفتنة سنةٌ ماضيةٌ واجبٌ لزومها، فإن ابتليت فقدّم نفسكَ دون دينك، ولا تعن على الفتنة بيد ولا لسانٍ، ولكن اكْفف يدكَ ولسانكَ وهواكَ.
السَّلامَةُ من الفتَن:
إنَّ طرق السلامة من الفتن واجبة على المسلم أن يتبعها، ونسرد القولَ فيها بسبعة أمورٍ:
الأمْرُ الأوَّل: لزومُ جماعة المسلمينَ وإمامهم:
قال النبي - عليه السلام - لحذيفة لما سأله عن الفتن: ((تلْزَمُ جماعةَ المسلمينَ وإمامهم))، قال: فإنْ لم يكنْ لهُمْ جماعةٌ ولا إمامٌ؟ قال: ((فاعْتَزلْ تلك الفرَقَ كُلَّها، ولو أن تَعَضَّ على أصْل شجرة، حتى يُدْركَكَ الموتُ وأنتَ على ذلك)).
الأمْرُ الثّاني: تعلُّم العلم وتعليمه والعمل به:
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((تعلموا العلم، وعلموه الناس، وتعلموا القرآن وعلموه الناس... وإن العلم سيقبض وتظهر الفتَن حتى يختلفَ الاثنان في الفريضة، لا يجدان أحدًا يفصل بينهما)).
الأمر الثالث: التمسُّك بهدي من ماتَ من السلف الصالح:
قال ابن مسعود: مَن كانَ مُسْتَنًّا، فَلْيَسْتَنَّ بمن قد ماتَ؛ فإنَّ الحي لا تُؤمَنُ عليه الفتْنَةُ، أولئك أصحابُ محمد - صلى الله عليه وسلم - كانوا أفضلَ هذه الأمة: أبرَّها قلوبًا، وأعمقَها علمًا، وأقلَّها تكلُّفًا اختارهم الله لصحبة نبيِّه ولإقامة دِينه، فاعرفوا لهم فضلَهم، واتبعُوهم على أثرهم، وتمسَّكوا بما استَطَعْتُم مِنْ أخلاقهم وسيَرهم، فإنهم كانوا على الهُدَى المستقيم.
الأمْرُ الرّابع: طاعة السلطان وعدم الخروج.
الأمْرُ الخَامس: عدم المشاركة في الفتنة إذا وقعت:
قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((فلا تثيروا الفتنة إذا حميتْ، ولا تعرضوا لها إذا عرضتْ، إن الفتنة راتعة في بلاد الله، تطأ في خطامها، لا يحل لأحدٍ من البرية أن يوقظها حتى يأذن الله تعالى لها، الويلُ لمن أخذ بخطامها، ثم الويل له)).
الأمْرُ السَّادس: عدمُ بيع السلاح وقتَ الفتنة:
عن أبي بكرة قال: أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على قوم يتعاطون سيفًا مسلولاً، فقال: ((لعن الله مَن فعل هذا، أوليس قد نهيت عن هذا؟))، ثم قال: ((إذا سلَّ أحدكم سيفه فنظر إليه، فأراد أن يناوله أخاه؛ فليغمده ثُم يناوله إياه)).
الأمْرُ السَّابع: التمسُّك بكتاب الله وسنَّة نبيه - صلى الله عليه وسلم -:
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله: ((تركتُ فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتي، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض)).
العقيدة الإسلامية


تعريف العقيدة في اللغة:
من العقد، وهو الربط بشدَّة وقوَّة، وما عقد عليه الإنسان قلبَه جازمًا فهو عقيدة، وسمِّي عقيدةً؛ لأن الإنسانَ يعقد عليه قلبه.
اصطلاحًا: الإيمان الجازم بالله تعالى، وما يجب له من ألوهيته وربوبيته، وأسمائه وصفاته، والإيمان بملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والقدَر خيره وشره، وبكل ما جاءتْ به النُّصوص الصحيحة وإجماع السلَف.
مزايا عقيدة أهل السنة والجماعة:
1- سلامة الصدر:قال ابن عبدالبر: ليس في الاعتقاد كله في صفات الله وأسمائه إلا ما جاء منصوصًا في كتاب الله، أو صحَّ عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أو أجمعتْ عليه الأمة، وما جاء من أخبار الآحاد في ذلك كله أو نحوه يسلم له ولا يناظر فيه. اهـ.
وهذه الخاصية لا توجد في الطوائف والمِلَل الأخرى الذين يعتمون على العقل والرأي.
2- تقوم على التسليم لله تعالى ولرسوله - صلى الله عليه وسلم.
3- موافقتها للفطرة القويمة والعقل السليم.
4- اتِّصال سندها بالرسول – عليه الصلاة والسلام - والصحابة والتابعين وأئمة الهدى، قولاً وعلمًا، وعملاً واعتقادًا.
5- الوضوح والبيان.
6- سلامتها من الاضطراب والتناقض.
7-سببٌ للظهور والنَّصْر والفلاح في الدارَيْن.
8- عقيدة الجماعة والاجتماع.
9- البقاء والثبات والاستقرار.
أثر العقيدة الصَّافية في الحياة:
إن حياة الإنسان تسير وفق مؤشراتكثيرة تتحكَّم فيها, سعادةً وشقاءً، ثباتًا وتقلُّبًا، ومن أهم المؤثرات: العقيدة، وهي التي توجه مسيرة الحياء، إمَّا إلى الاطمئنان والسعادة - العقيدة السليمة - وإما إلى الحيرة والشقاء - معتقد أهل الباطل - قال تعالى: {الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ} [الأنعام: 82].
فهنا شرطان: الإيمان، والبعد عن الشرك؛ وقال سبحانه: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه: 124]، فمنَ الناس من اختار الرؤساء والزعماء، ومنهم من اختار أهل الرياضة قدوة له؛ بسبب وسائل الإعلام، وأهل الإيمان لم يتخبطوا؛ إنما قدوتهم محمد - صلى الله عليه وسلم.
والإيمان بالملائكة له تأثير؛ إذ إن الإنسان ليتذكر الملكين اللذَيْن يكتبون السَّيِّئات والحسنات فيوقظ المراقبة عنده التي تكون سببًا للنجاة، والإيمان بالكُتُب دليلاً ومنهجًا يسير عليه, فالقرآن الكريم خاتم الكتب؛ قال تعالى: {وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} [الأعراف: 52]، والإيمان باليوم الآخر كابح للشهوات ورادع للنزوات، فثمّة يوم سيُبعث فيه الخلق أجمع، يوم يجازي الله فيه العباد؛ قال تعالى: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} [الزلزلة: 7، 8]، والإيمان بالقضاء والقدر يُذهب القلق ويزيل النكد؛ قال تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر: 10].
عثرت امرأة من الصالحات فأصيب رجلها، فلما نظرت إلى الدم ضحكت، فقيل لها: عجبًا، تضحكين وقد أصبت؟! قالت: أنساني حلاوة أجره مرارة عذابه!
الفصل الأول
فتنة المال


تعريفها:
ما يمتلكه الإنسان من نقدٍ ومعادنَ ثمينةٍ، ومنازل ومراكب، ونحوه مما فيه ابتلاء للعبد، وحب المال من طبيعة بني آدم وزينة له؛ قال سبحانه: {وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا} [الفجر: 20]، عن أنس قال: قال النبي - عليه الصلاة والسلام -: ((يهرم ابن آدم ويشب فيه اثنتان: الحرص على المال، والحرص على العمر)).
وأشكل على الصحابة تشبيه النبي - عليه الصلاة والسلام - الفتنةَ بزهرة الدنيا وزينتها، على أنّه من نعمة الله، فأجابهم نبيهم محمد أن الخير لا يأتي إلا بخير، وإنما يعارضه الخير الإسراف والبخل فيما لَم يشرعه الله سبحانه، فهذا الذي يخشى منه، والمال ليس خيرًا بذاته، إنما فيما يتصرَّف فيه تعبُّدًا لله من إنفاقه في الله، وشكره سبحانه على نِعْمتِه.
وقال الزين بن المنير في هذا الحديث: وجوهٌ من التّشبيهات بديعةٌُ:
أولها: تشبيه المال ونموه بالنبات وظهوره.
ثانيها:تشبيه المنهمك في الاكتساب والأسباب بالبهائم المنهمكة في الأعشاب.
ثالثها:تشبيه الاستكثار منه، والادِّخار له بالشره في الأكل والامتلاء منه.
رابعها:تشبيه الخارج من المال مع عظمته في النفوس، حتى أدَّى إلى المبالغة في البخل به بما تطرحه البهيمة من السلخ، ففيه إشارة بديعة إلى استقذاره شرعًا.
خامسها:تشبيه المتقاعد عن جمعه وضمه بالشاة إذا استراحت وحطت جانبها مستقبلة عين الشمس، فإنها من أحسن حالاتها سكونًا وسكينة، وفيه إشارة إلى إدراكها لمصالحها.
سادسها: تشبيه موت الجامع المانع بموت البهيمة الغافلة عن دفع ما يضرها.
سابعها:تشبيه المال بالصاحب الذي لا يؤمن أن ينقلبَ عدوًّا، فإن المال من شأنه أن يحرز ويشد وثاقه حبًّا له، وذلك يقتضي منعه من مستحقه فيكون سببًا لعقاب مقتنيه.
ثامنها: تشبيه آخذه بغير حق بالذي يأكل ولا يشبع؛ انتهى.
قال - جل جلاله -: {إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [التغابن: 15]، وقال - عليه السلام - لأصحابه: ((فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتهلككم كما أهلكتهم)).
وقد جاء الإسلامُ لحِفْظ الضرورات الخمس: الدين، والعرْض، والنفس، والعقل، والمال، فإن فتنة المال سبب في ضياعها, فخطرها على الدِّين ظاهر، وكذلك النفس، فكم قتلت من نفسٍ لأجله وصارت الحروب! وكذلك العقل بالإسراف عدم الرشد، وكذلك العرض فأصبحت التجارة في المال بمهنة البغاء والدعارة، وهذه مشتركةٌ بين الرجال والنساء.
وأمّا المفتونُ بالمال فسبب في ظلم حقوق أموال الآخرين من الغش والسرقة والاحتيال، وهو سببٌ في الفخر والخيلاء والتكبُّر والارتفاع المنهي عنه.
ومن محاذير فتنة المال أنه سببٌ لوقُوع الإنسان في المَحاذير الشَّرعية؛ فمنها:
أكْل أموال الناس بالباطل وأموال اليتامى:
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا} [النساء: 29].
أكل الرِّبا ومنْع الزكاة ومسك النفَقة:
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [البقرة: 278]، وقال تعالى: {وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ} [التوبة: 34، 35].
المبحث الثالث
معاصرةٌ لفتنة المال



إن فتنة المال فتنةٌ قديمة، ولكنها في هذا الزمان أشدّ، وذلك أنّ الدنيا بسطت على الناس، وتنوَّعت وسائل المكاسب.
فمن مظاهر الفتنة في المال:
السباق المَحْموم على تجارة الأسْهُم وتداولها، ومن مظاهر الفتنة في المال سعي البعض منهم إلى البروز في قائمة الأغنياء، فهذه دولةٌ تتبنَّى تمويل أكبر برج في العالم، وارتفاع العقارات الفارهة، وناطحات السحاب، وشراء المنازل العالية باهظة الثمن، والمشاريع الكبيرة من سرف وترف، والق الضخمة، فكل هذا داخل في قول الرسول - عليه السلام -: ((أن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان)).


اقرأ أيضا::


fpe ugld fhgw,v lgow ;jhf hgurd]m hgYsghldm ,Hevih td l,h[im hgtjk hgluhwvm ;jhf hgurd]m hgYsghldm ,Hevih l,h[im hgtjk



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
ملخص, كتاب, العقيدة, الإسلامية, وأثرها, مواجهة, الفتن, المعاصرة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


بحث علمي بالصور ملخص كتاب العقيدة الإسلامية وأثرها في مواجهة الفتن المعاصرة

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 02:15 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO