صور حب




منتدي صور حب

اعمال واقوال اعجوبة الزمان ( هيلين كيلر )

شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,066
افتراضي اعمال واقوال اعجوبة الزمان ( هيلين كيلر )





اعمال واقوال اعجوبة الزمان هيلين كيلر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ



أعجوبة الزمان هيلين كيلر:المعاقة التي هزمت العوائق!ا

إحدى أكبر مشاهير العالم السيدة هيلين كيلر كانت قد أصيبت بحمى في طفولتها

المبكرة جداً أتت على سمعها و بصرها و نطقها. و لكن هيلين لم تستسلم حتى

وهي طفلة، ثم لم تتوان طيلة حياتها المديدة عن المثابرة والتطور والارتقاء..و

السعي الدؤوب الى الخروج من غياهب ظلمات الرؤية، و العزل السماعي، و

العجز التخاطبي. هيلين، معجزة الدهر التي اعتبرت من عجائب الدنيا في زمانها..و

لا تزال، عملت على تخطي كل تلك الحواجز و العوائق بفضل عزمها و مثابرتها و

جدها واجتهادها الدائب المتواصل.. بل و المتنامي في الكفاح!




و لكن كل هذا الإطراء سيكون ناقصاً إذا نحن أغفلنا أهمية التدريب

والتطوير، ..حيث لا يمكن أن ننسى او أن نتناسى الدور الفاعل والجوهري الذي

قامت به معلمتها الفاذة آن سوليفـَن، و بالطبع دور أبويْ هيلين؛..و بذلك يكتمل

مثلثٌ متساوي الأضلاع ساهم كل ضلع منه في تحقيق المعجزة: هيلين، و أبواها،

و معلمتها.ولدت هيلين كيلر في مدينة بمدينة توسكامبيا بشمال ولاية ألاباما

(واحدة من الولايات الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية)، قبيل مطلع القرن

العشرين(كان مولدها في 27 من يونية،عام 1880م).. في عائلة جاءت جذورها

من أصول سويسرية،..و كانت قد قدمت الى امريكا قبل الحرب الأهلية الأمريكية.

لقد كان الثالوث المشار اليه اعلاه متماسك الجوانب في شكل صلد، و في تركيبة

قوية، و مضمون ثابت..ساهمت جوانبه الثلاثة في تخلق و تخليق شخصية و

عظمة هيلين كيلر بحيث اصبحت احدى عجائب الوجود. و إن كان لنا من ترجيح

هنا، فإني أجد نفسي أرجح كفة المعلمة السيدة آن سوليفـَن، السيدة الفاضلة التي

رافقتها في مراحل عمرها الحساسة،من طفلة مشاكسة و شبه منغلقة،الى يافعة

متعلمة، الى شابة مثقفة، الى سيدة ناضجة موفورة العطاء. فأصبحت هيلين رمز

الأمل و قدوة لا مثيل لها ليس فقط لبقية المعاقين..

بل و نبراساً لعموم الأسوياء و غير الأسوياء في البشرية جمعاء.

نشأت هيلين وحيدة أبويها نشأةً جمعت بين المودة والحنو-من ناحية، و العمل

الدؤوب من ناحية أخرى؛ و لم يتوان والداها(توفي والدها و هي في سن السادسة

عشرة) و لم يأليا جهداً في المحاولات المستمرة المضنية لتمكينها من تخطي

الحواجز الواحد تلو الأخر، لتمكينها من العلم و التعلم والنشأة الأقرب

الى السوية كإنسانة وأيضاً كمواطنة متكاملة النمو، طبيعية المنوال رغم

صعوبات و محددات طبيعة الحال. و لقد حرص أبواها كل الحرص على العمل على

تمكينها من القراءة و الكتابة، و الاستماع،..في كل بمعنى.
و لقد كان من العجيب، و بالتأكيد من خارج المعتاد بشرياً، ان تلك الفتاة العمياء،

الصماء، البكماء..دأبت على تحسس الحياة بمختلف مناحيها و أبعادها: لمساً، و

سماعاً، و تذوقاً..و تعايشاً كاملاً..اكثر بكثير مما يتحقق عند الواحد منا

المحسوبين على الأسوياء.و بينما يصعب اختيار العنصر الواحد و الأساسي

الذي سبب تكوين المعجزة هيلين كيلر، فإني أود التركيز على دور المعلمة السيدة

آن مانزفيلد سوليفن..التي صاحبت هيلين في سني تنشئتها منذ أن كانت في سنها

السابعة. كما اسهم المخترع الكبير اليكزندر هاملتُن بيل المتصلة شهرته

باختراع الهاتف، بعدة مشورات مباشرة و اسهامات غير مباشرة..مثل التوصية

ببرنامج في معهد هنا او بمدرس هناك. و رغم الصعوبات الجمة في تعلم أي شيء

في حياة هيلين الا أن والديها لم يكتفيا بما يسمى محو الامية، و تعليم القراءة

و الكتابة؛ بل واصلا الاهتمام الحثيث والمتوسع والعميق بما شمل كافة ما يمكن

من مواد دراسية في مختلف العلوم و الرياضيات والآداب، حتى أن هيلين درست

مختلف المواد بما في ذلك شيكسبير وغيره؛ ..
بل و حتى في الفنون الجميلة بما

شمل الموسيقى..دراسة و وحضوراً و استماعاً..و استمتاعاً!ا

كانت بدايات التعليم و التعلم، بقيام المعلمة السيدة الفاضلة آن سوليفن بتدريب

هيلين على نطق الحروف و الكلمات..و ذلك بـهجائها بأطراف أصابعها على

يد (يديْ) الطفلة هيلين. و في البدايات استخدمت المعلمة آن كل ما أمكن و توافر

من وسائل متاحة في البيئة المحيطة؛ فمثلاً، عند تعليم كلمة ماء، قامت

المعلمة بـتهجئة الكلمة على إحدى يديْ الطفلة هيلين..بينما كانت تصب الماء

على اليد الأخرى..بهدوء و بطء في البداية..ثم بعد ذلك في إيقاع متسارع..لتلمس

هيلين الماء المنعش على يد..و تتحسس حروف م. ا.ء. في اليد الأخرى.اثم

شرعت هيلين -مثل بقية الدارسين العاديين المعاقين بصرياًُ،باستعمال وسيلة و

طريقة بريل في الكتابة /الطباعة. و في سنوات يفوعها، انضمت الى مدرسة

كامبريج للتحضير للتقدم للقبول الى جامعة هارفرد!..فأخذت دروساً في اللغة و

التاريخ و أيضاً الألمانية و اللاتينية والأدب الانكليزي، مع دروس متقدمة في

الانشاء باللاتينية، وكذلك في الحساب (اعترفت هيلين بأن الرياضيات لم تكن

ضمن نطاقات قواها). و فيما بعد درَست مستويين آخرين في الالمانية و الفرنسية

و اليونانية و التاريخ الروماني..

و نجحت فيها كلها بمستويات مرموقة، مع منزلة

الشرف في الألمانية و الانكليزية. و تمكنت هيلين ايضاً من التمكن من الخوض

في بحور الإلياذة و قصة تروي الاغريقيـّتين ..مع الاستمتاع بهما! و إن من

عجب، فها هي هيلين تقول: قرأت اول قصة متكاملة في مايو 1887م، حينما

كنت في السن السابعة، و منذها الى الآن(1902م) قمتُ بالتهام كل شيئ في

شكله المكتوب وصل الى متناول يدي و الى ملمس اصابعي؛...لم ادرس بتواصل

معتاد خلال سنوات عمري الدراسية الأولى، بل و لم أقرأ بناءً على قواعد معينة.

(لعلها تقصد الطرائق المألوفة). كـُتب العديد من الكتب في انحاء العالم عن

الاعجوبة هيلين كيلر، و قامت هي بالقاء المحاضرات العامة في انحاء الولايات

المتحدة و في خارجها؛ وزارت مصر في اواسط القرن العشرين، و عمدت الى

مقابلة المرحوم الدكتور طه حسين، نبراس أمتنا و رفيق هيلين في مكافحة إعاقة

البصر و في النبوغ.

كما قامت بكتابة كتاب يوجز قصة حياتها، في 23 فصلاً و

152 صفحة، بعنوان قصة حياتي، في 1902م، و نشر في انحاء العالم في العديد

من اللغات، و أعيد طبعه في عدة طبعات، كانت منها الطبعة التي قرأتها، في سنة

1980م من نشر دار ووترميل، في مدينة ماهواه في ولاية نيوجرزي،و كان

اهداؤها للمخترع العظيم ألكزندَر هاميلتـُن بيل. ما اود أن اختم به هنا هو إشارة

هيلين الى دور المحبة..في قولها المعرفة هي الحب والنور والرؤية؛ كما أن

من العبارات الخالدة التي تذكرتها عن معلمتها الملهَمة الملهِمة استعمالها مرة

كلمة الحب في عبارة

I love Helen

بعد ان كانت قد فهمت الكلمة و أحست بها حينما تلقتها من أبويها.


اقرأ أيضا::


hulhg ,hr,hg hu[,fm hg.lhk ( idgdk ;dgv ) hg.lhk idgdk



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
اعجوبة, الزمان, هيلين, كيلر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


اعمال واقوال اعجوبة الزمان ( هيلين كيلر )

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 04:59 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO