صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

قصة حياة شخصية مشهورة ال الحاج حسين الفناطسة

شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,864
افتراضي قصة حياة شخصية مشهورة ال الحاج حسين الفناطسة





قصة حياة شخصية مشهورة
 ال الحاج حسين الفناطسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ



من العشائر التي تسكن مدينة معان جنوب الأردن وهم احد الأفخاذ الأساسية المكونة لعشيرة الفناطسة الأردنية والتي هي من اكبر العشائر في مدينة معان ،وعشيرة الفناطسة من العشائر التي تسكن معان الحجازية جنبا إلى جنب مع العشائر التالية (كريشان البزايعة, آل خطاب ) وعشيرة الفناطسة من العشائر الرئيسية المكونة لتحالف التحاتا والذي يضم بالإضافة لعشيرة الفناطسة عشيرتي آل خطاب والبزايعة.

وتتكون عشيرة الفناطسة من سبعة أفخاذ رئيسية وهي:

1-آل الحاج حسين 2- آل الخطيب 3-آل الصوالحة 4-آل أعمر 5-آل المغربي6-آل داود7-آل معتوق.



وفي هذا السياق سيكون التركيز على آل الحاج حسين من خلال إعطاء لمحة بسيطة ومختصرة عنهم.

آل الحاج حسين هي أحدى العشائر القديمة التي سكنت مدينة معان وهم من الأعمدة الأساسية لعشيرة الفناطسة جنبا إلى جنب مع أفخاذ عشيرة الفناطسة الأخرى.

والشاهد على أن آل الحاج حسين أحدى العشائر القديمة التي سكنت مدينة معان ما كتبه بعض المؤرخين والمؤلفين بأن العامود الأساسي لعشيرة الفناطسة هم من الأوائل الذين سكنوا معان حيث كانت منازلهم تقع بالقرب من قلعة معان (السرايا ) وذلك لان هذه المنطقة تتميز عن سائر مناطق معان من حيث وفرة الماء فيها وخصوبة تربتها وخضرتها حيث أشجار الرمان والنخيل والعنب، وهذا من الأسباب الرئيسية التي جعلتها محط أنظار لمن سكن مدينة معان، ويقع إلى القريب من هذه المنطقة ما يعرف بـ محلة الفناطسة وساحة الفناطسة والقناطر.

ولقد امتلك أبناء الحاج حسين العديد من البساتين في هذه المنطقة والتي امتازت بقربها وملاصقتها للقلعة بشكل مباشر وامتازت أيضا بوفرة الماء فيها، إلا انه وفي الآونة الأخيرة تم بيع هذه البساتين من قبل أحفاد الشيخ محمود بن حج حسين إلى مديرية سياحة محافظة معان.

والحاج حسين هو الجد الجامع لهذه العشيرة حيث أنجب ابنا وحيدا وهو احمد والذي أنجب حسن الذي أنجب أربعة أولاد وهم محمود وعبد الحميد وعبد الرزاق وعبد العزيز،وفيما يلي شجرة بسيطة توضح ذلك.

الحاج حسين (الجد الجامع)

احمد

حسن

محمود (كليب ,امين ,سالم,صالح)-1

عبد الحميد (يحيى ,محمود) -2

عبد الرزاق(محمد) -3

عبد العزيز(عبد الرحمن) -4







ولقد ترحل الحاج حسين في العديد من مناطق بلاد الحجاز وبلاد الشام وفلسطين حيث كانت تسود آنذاك الغزوات والحروب إلى إن استقر في مدينة معان قبل حوالي (350)عام ولقد أطلق عليه لقب الحاج لما اتصف به من صفات حسنة و أخلاق نبيلة وطيبة حيث اتصف رحمه الله بالعلم والورع والشهامة والفروسية والكرم والجود وشدة البأس والحكمة.

وبعد وفاة الحاج حسين خلفه ابنه الشيخ أحمد والذي ورث عن أبيه جميع الصفات النبيلة حيث كان ذو خلق حسن وذو صفات طيبة ونبيلة وكان قاضيا عشائريا حيث فصل في كثير من الاختلافات العشائرية التي حصلت في زمانه .وبعد وفاته استلم الشيخه منه ابنه الشيخ حسن والذي اتصف بصفات عدة (الكرم والجود الشهامة النخوة وإغاثة المحتاج) وبعد وفاته رحمه الله استلم الشيخه منه اكبر أبنائه محمود بن حسن بن الحاج حسين (ابوكليب)حيث اتصف أيضا بصفات أبيه وجده. وكان الشيخ محمود تاجرا حيث اشتهر بتجارة الإبل والأغنام والقمح والشعير وكان يتنقل في تجارته بين معان ووادي موسى حيث أقام في وادي موسى فترة من الزمن وكان له العديد من الأراضي

والمخازن في وادي موسى والتي تم بيعها من قبل أولاده في منتصف القرن الماضي واشتهر الشيخ محمود بالكرم والجود وإصلاح ذات البين وكفالة ورعاية اليتيم وكان قاضيا عشائريا فذا.

وتزوج الشيخ محمود من ابنة الشيخ علي الرواد وأنجب منها كليب وأمين وسالم والذين عرفوا أيضا بشجاعتهم ورجولتهم حيث كان يطلق عليهم (كليب وأخوه الأمين و سالم الزير) وفي ذلك إشارة إلى كليب بن وائل وأخيه سالم أبو ليلى المهلهل حيث كانوا من فرسان العرب.

ولابد من الإشارة إلى أنه وعندما أقام الشيخ محمود في وادي موسى حصلت بينه وبين حاكم وادي موسى (الشريف عبد المعين) علاقة مصاهرة حيث تزوج الشريف عبد المعين أبنت الشيخ محمود (سارة) إلا انه وعند انتقال الشريف عبد المعين إلى الحجاز رفض الشيخ محمود إن تذهب ابنته معه واجبره على أن يقوم بالانفصال عنها.

وعندما استقر الشيخ محمود في مدينة معان أساس ديوان لعشيرة الفناطسة (ديوان وقهوة محمود ابن حج حسين ) وقام بتوحيد صفوف عشيرة الفناطسة فزادها ذلك قوة إلى قوتها التي كانت عليها .ولايفوتني في هذا المقام أن اذكر بيرق عشيرة الفناطسة والطبل اللذان كانا موجودان في ديوان الشيخ محمود بن حج حسين حيث إذا أريد جمع العشيرة لأمرا جلل وهام كان يرفع البيرق ويقرع الطبل فتجتمع عشيرة الفناطسة بالكامل فيقضى الأمر في حينه ،لقد كان الشيخ محمود زعيما من زعماء عشيرة الفناطسة ومن زعماء معان الذين وهبوا أنفسهم لخدمة معان وأهلها.

والشيخ محمود من شيوخ مدينة معان الذين التفوا حول الشريف الحسين بن علي حيث كان الشيخ محمود من أوائل الشيوخ الذين بايعوا الشريف حسين بن علي ومن أوائل الشيوخ الذين وقعوا على وثيقة المبايعة المشهورة التي قدمها شيوخ ووجهاء مدينة معان نيابة عن أهلها للشريف الحسين بن علي سنة 1339هـ ومن شيوخ معان الذين قدموا هذه الوثيقة مع الشيخ محمود (أمير معان عودة أبوتايه، الشيخ عبد الكريم داود الفناطسة،الشيخ حامد الشراري آل خطاب،الشيخ حسين كريشان، الشيخ صالح النسعة ، الشيخ عبد الله الحسنات ،الشيخ إبراهيم الرواد،الشيخ محمد مشري ،الشيخ محمد دويرج، الشيخ حسن سعد الله،.....).وغيرهم كثير.

وعند وصول الأمير عبد الله الأول إلى مدينة معان (القصبة) استقبل بحفاوة من قبل شيوخ ووجهاء وأهالي مدينة ،وكان الشيخ محمود بن حج حسين في مقدمة شيوخ مدينة معان ووجهائها الذين استقبلوا الأمير عبد الله وكان للشيخ محمود نصيب باستضافته في ديوان عشيرة الفناطسة وتم بعد





ذلك تبادل الهدايا بينهم وما زالت هديا الأمير عبد الله التي أهداها للشيخ محمود موجودة لغاية ألان عند أولاد الحاج كليب.

وكان الشيخ محمود لا يدخر من جهده جهد لخدمة أبناء عشيرته ومدينته فضرب أروع الأمثلة والعبر بحبه للعشيرة والمدينة.

ومن أحدى القصص الشهيرة التي تحكي لنا عن الموقف الرجولي من قبل الشيخ محمود مع أبنائه وإخوانه في عشيرة الفناطسة ومعان عندما أقدم احد أبناء عمومته وهو من عيال أعمر الفناطسة بإطلاق النار على احد الأشخاص وأصابته برقبته ،حيث قام أقارب المصاب باللحاق بهذا الرجل وعند اقترابه من ديوان الشيخ محمود قاموا بإطلاق النار عليه لكنهم لم يتمكنوا من أصابته ولكن أصيب الديوان بعدة طلقات مما دفع الشيخ محمود لطلبهم للحق

(القضاء العشائري ) وبالفعل تم إلزامهم بذلك.وبعدها قاموا بإرسال الجاهة تلو الجاهة للشيخ محمود من اجل إن يقوم بإسقاط حقه العشائري عن الذين قاموا بإطلاق النار على ديوانه حيث قبل الشيخ

محمود بإسقاط حقه ولكن مقابل إن يقوم الشخص الذي أصيب برقبته بإسقاط حقه عن ابن أعمر

أيضا وان تكون واحده بواحدة حيث كان وقت حضور الجاهة وقت العشاء وكان الشيخ محمود قد

اعد طعام العشاء للجاهة حيث كان العشاء ( ألمجللي المعانية) وبعد أن قبل الجميع بشرط الشيخ محمود وبعد انتهاء من كان عنده في الديوان من تناول طعام العشاء قام بأخذ قطع من خبز المجللي بيده وجعل يضعها على أثار الطلقات التي أصابت احد جدران الديوان وقال بالحرف الواحد (لعينا عيال عمي ولعينا الفناطسة)

وهناك العديد من الروايات والقصص الجميلة التي تحكي لنا أفعال الشيخ محمود بن حج حسين وشيوخ عشيرة الفناطسة والتي سطروها بأحرف من ذهب في صفحات تاريخ عظيم ومجيد لعشيرة الفناطسة ولعموم عشائر معان .

وآل الحاج حسين الفناطسة لهم علاقة طيبة مع عموم عشائر معان (آل خطاب ،كريشان ،البزايعة ، عشائر الوسط ،عشائر الشامية ) والشيخ محمود بن حج حسين تربطه علاقة قوية مع جميع شيوخ عشيرة الفناطسة وشيوخ عشائر معان الذين عاصروه حيث كان ديوانه عامرا بهم باستمرار.



ويسكن آل الحج حسين في مناطق مختلفة من الأردن حيث يسكن أولاد الحاج كليب وأولاد الحاج أمين وأولاد الحاج سالم في أحياء مختلفة من مدينة معان بينما يسكن أولاد الحاج صالح وأولاد الحاج عبد العزيز وأولاد الحاج عبد الحميد في العاصمة عمان كما ويسكن أولاد الحاج عبد الرزاق بالإضافة إلى اكبر أبناء الحاج أمين وهو الشيخ محمود أبوليد في مدينة العقبة

وشيخ آل الحاج حسين في وقتنا الحاضر هو محمود أمين بن حج حسين الفناطسة (أبو وليد)



ومختارهم خالد أمين محمود بن حج حسين الفناطسة(أبو محمد)

منقول


اقرأ أيضا::


rwm pdhm aowdm lai,vm hg hgph[ psdk hgtkh'sm psdk



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
الحاج, حسين, الفناطسة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


قصة حياة شخصية مشهورة ال الحاج حسين الفناطسة

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 11:35 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO