صور حب





نبذة مختصرة , التلمود (talmud)

شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,066
افتراضي نبذة مختصرة , التلمود (talmud)





نبذة مختصرة التلمود (talmud)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ





يقول الأب أي. بي. برانايتس, الذي قتله اليهود البلاشفة أبان الثورة البلشفية في روسيا سنة 1917 , إن كلمة التلمود (talmud) مستخرجة من كلمة لامود (talmud) التي تعني تعاليم , وهي تعبر عن الكتاب الذي يحتوي على التعاليم اليهودية . وحسب التفسير اليهودي يعتبر التلمود بمثابة تفسيرات وشروح للكتاب المقدس – العهد القديم – الذي يدعوه اليهود باسم التوراة . وتعرف هذه التفسيرات عندهم باسم القانون الشفهي , ويقولون إن موسى (عليه السلام) تلقى من ربه هذه الشروح والتفسيرات إضافة إلى الألواح التي تسلمها من ربه على جبل سيناء . وهذا الجزء من التلمود, أي القانون الشفهي , يعرف باسم مشناه (mishnah) وتعني بالعبرية المعرفة (learning) , والمشناه هو الجزء الرئيسي والأساسي للتلمود كله, ويقال حسب المفهوم اليهودي إن النبي موسى (عليه السلام) بعدما تلقى القانون الشفهي نقله إلى جوشوا , وهذا نقله إلى الشيوخ السبعين , وهؤلاء بدورهم نقلوه إلى الرسل الذين انتهوا بنقله إلى كبير اليهود . كما يقال إن هذه الرسالة نقلت بالتتالي إلى عدد من الرابيين (rabbin) ومفردها رابي (rabbi) وهو رجل الدين اليهودي والعالم بالقانون اليهودي .
وحيث إن نصوص المشناه كانت بحاجة إلى تفسير وشرح , فقد تولى الرابيون و الحاخامات وضع ملاحظات وأحكام مختلفة حول محتويات المشناه جرى تدوينها من عصر إلى عصر مع إضافات وتعليقات وشروح جديدة حتى أصبحت هذه الإضافات المدونة بمثابة جزء جديد يعرف باسم الجمارا (gemarah) وتعني بالعبرية الإكمال , وأصبح التلمود مؤلفا من قسمين المشناه وهو الأصل , أو المتن و الجمارا وهي الإضافات التي وضعها الرابيون لشرح المشناه .
غير أن تعاليم المشناه لم تطرح كلها على بساط البحث والدرس في المدارس لكل ما يتعلق بالهيكل الذي دمر , وترك البحث , في هذا الموضوع , إلى حين ظهور الياس (elias( النبي والميسيا (messiah) وهو المسيح المنتظر عند اليهود .
موقف التلمود من المسيحيين وغير اليهود :
وحيث إن التلمود حفل بالكثير من العبارات التي تدل على عداء شديد للمسيحية , وبالأوصاف المشينة بحق المسيح ومريم العذراء (عليهما السلام) , فقد تعرض اليهود , بسبب ذلك , لحملات متتالية من الاضطهاد في أوروبا . ولسنا الآن في مجال تحقيق أسباب الاضطهاد الذي تعرض له اليهود في تاريخهم الطويل , بل ما نريد قوله هنا إن هذا الاضطهاد دفع زعماء الدين اليهودي المجتمعين في بولندا سنة 1631م , إلى اتخاذ قرار أعلنه الرابيون ومفاده أنه لا ينبغي طبع أي شيء يضايق المسيحيين ويؤدي بالتالي إلى اضطهاد الإسرائيليين . لذلك كانت هناك رموز لمقاطع كثيرة محذوفة في الكتب اليهودية التي نشرت في القرن اللاحق وما بعده . وفي هذه الحالة أصبح الرابيون يشرحون من الذاكرة ما تخفيه هذه الرموز من معان لأنهم يحتفظون لديهم بنسخ من الكتب الأصلية التي قلما يطلع عليها المسيحيون أو غير اليهود .
وقد اضطر اليهود إلى اعتماد هذه الرموز في تفسير المعاني الحقيقية لبعض نصوص التلمود خوفا من اطلاع الآخرين , ولا سيما المسيحيين , على التعاليم السرية في التلمود وخاصة تلك التعاليم التي تتضمن أوصافا وعبارات مشينة بحق المسيح (عليه السلام) والمسيحيين , كما أشرنا قبل قليل .


اقرأ أيضا::


kf`m lojwvm < hgjgl,] (talmud)



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
التلمود, (talmud)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


نبذة مختصرة , التلمود (talmud)

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 01:38 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO