صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > شخصيات تاريخية - شخصيات مشهورة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,864
افتراضي معلومات عنه , الخطيب البغدادي علم من أعلام العلم والأدب.......الخطيب البغدادي...عظماء التاريخ...شخص





معلومات عنه الخطيب البغدادي علم من أعلام العلم والأدب.......الخطيب البغدادي...عظماء التاريخ...شخص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال المعلومات التاريخية و الشخصيات
كل ماهو جديد في المعلومات و التاريخ



يات من التاريخ...اهم الشخصيات التاريخيه..معلومات مفيدة عن الشخصيات التاريخيه

هذه الترجمة منقولة واهديها للجميع
الخطيب البغدادي علم من أعلام العلم والأدب *

د. محمود السيد الدغيم

باحث أكاديمي سوري مقيم في لندن

كلية الدراسات الشرقية والإفريقية

soas رابط الموضوع: الخطيب البغدادي: علم من أعلام العلم والأد&#157


--------------------------------------------------------------------------------

1

الخطيب البغدادي

أورد ابن خلكان في كتابه وفيات الأعيان ترجمة الخطيب البغدادي، فقال: الحافظ أبو بكر، أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي بن ثابت البغدادي، المعروف بالخطيب، صاحب تاريخ بغداد وغيره من المصنفات؛ كان من الحفاظ المتقنين، والعلماء المتبحرين، ولو لم يكن له سوى التاريخ لكفاه، فانه يدلُّ على اطلاع عظيم، وصَنَّف قريباً من مائة مُصنف، وفضله أَشْهَرُ مِن أن يوصَف، وأخذ الفقه عن أبي الحسن المحاملي، والقاضي أبي الطيب الطبري وغيرهما، وكان فقيهاً فغلب عليه الحديث والتاريخ.

وُلِد في يوم الخميس، لِسِتٍّ بقين من شهر جمادى الآخرة، سنة اثنتين وتسعين وثلثمائة (هـ/ آذار/مارس سنة 1002م) ، وتوفي يوم الاثنين، سابع ذي الحجة، سنة ثلاث وستين وأربعمائة (هـ/ آب/ أغسطس سنة 1071م) ببغداد، رحمه الله تعالى، وقال السمعاني: توفي في شوال، وسمعت أن الشيخ أبا إسحاق الشيرازي رحمه الله تعالى كان من جملة من حمل نعشه، لأنه انتفع به كثيراً، وكان يراجعه في تصانيفه، والعجب أنه كان في وقته حافظ المشرق، وأبو عمر يوسف بن عبد البر - صاحب كتاب الاستيعاب - حافظ المغرب، وماتا في سنة واحدة،(..) فدفنوه إلى جانبه بباب حرب، وكان قد تصدق بجميع ماله، وهو مائتا دينار، فرَّقها على أرباب الحديث والفقهاء والفقراء في مرضه، وأوصى أن يُتَصَدَّقَ عنه بجميع ما عليه من الثياب، ووقف جميع كُتُبِهِ على المسلمين، ولم يكن له عقب، وكان الشيخ أبو إسحاق الشيرازي أحدَ مَن حَمَلَ جنازتَهُ، وقيل: إنه ولد سنة إحدى وتسعين وثلثمائة، والله أعلم، ورؤيت له منامات صالحة بعد موته، وكان قد انتهى إليه علم الحديث، وحفظه في وقته.

2

الخطيب عند الصفدي

توسع الصفدي بترجمة الخطيب البغدادي في كتابه الوافي بالوفيات، فقال: انتهت إليه الرياسة في الحفظ والإتقان، والقيام بعلوم الحديث، وحُسن التصنيف، ولد بقرية من أعمال نهر الملك تعرف بِهَنِيْقِيَاْ، بهاء مفتوحة، ونون مكسورة، وياء آخر الحروف ساكنة، وقافٍ مكسورة، وبعدها ياء آخر الحروف مفتوحة، وبعدها ألف مقة، كذا وجدته مضبوطاً.

قال أبو الخطاب ابن الجراح يمدح الخطيب:

فاقَ الخطيبُ الورى صِدقاً ومعرفةً

وأعجزَ الناسَ في تصنيفِهِ الكُتُبا

حمى الشريعة من غاوٍ يُدنِّسُها

بوضعه، ونفى التدليسَ والكَذِبا

جلَّى محاسنَ بغـداذٍ فأودَعَها

تاريْخَهُ مُخْلِصاً لله مُحْتَسِبا

وقال في الناس بالقسطاس منحرفاً

عن الهوى وأزال الشكَّ والرِّيبا

سَقى ثراكَ أبا بكرٍ على ظَمَأٍ

جونٌ ركامٌ يَسحُّ الواكِفَ السّربا

ونِلتَ فوزاً ورضواناً ومغفرةً

إذا تحقَّقَ وعدُ اللهِ واقترَبا

وقال الحافظ أبو طاهر السلفي يمدح مصنفات الخطيب:

تصانيف ابن ثابتٍ الخطيبِ

ألذّ من الصبا الغضّ الرطيبِ

يراها إذ حواها مَن رواها

رياضاً رأسها ترْكُ الذنوبِ

ويأخذ حُسن ما قد صاغ منها

بقلبِ الحافظ الفطنِ الأريبِ

فأيَّةَُ راحةٍ ونعيم عيشٍ

يوازي كتبه؟ أم أيُّ طِيْبِ؟

3

الخطيب البغدادي وطلب العلم

سمع الخطيب البغدادي العلم ببغداد من شيوخ وقته، وبالبصرة والرّيّ والدّينور والكوفة ونيسابور، وقدِم دمشق حاجّاً سنة خمس وأربعين وأربع مائة/1054م، فسمع بها، وبمدينة ، وقرأ صحيح البخاري في خمسة أيام بمكة المكرمة على كريمة المروزية، وعاد إلى بغداد، وصار له قرب من الوزير رئيس الرؤساء، فلما وقعت فتنة البساسيري ببغداد استتر الخطيب، وخرج إلى الشام، وحدَّث بدمشق بعامَّة كُتبه، ثم قصَدَ مدينة اللبنانية، وأقام بها، وكان يتردَّد إلى القدس للزيارة، ثم يعود إلى ، وتوجَّه إلى طرابلس الشام وحلب، وأقام بهما أياماً قلائل، ثم عاد إلى بغداد في أعقاب سنة اثنتين وستين/1070م، وأقام بها سنة إلى أن توفي، وحينئذ روى تاريخ بغداذ وروى عنه من شيوخه أبو بكر البرقاني والأزهري وغيرهما.

وكان يقول: شربتُ ماء زمزم ثلاث مرات، وسألتُ الله عزَّ وجلَّ ثلاث حاجاتٍ، آخذاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم ماء زمزم لما شُرِبَ له، فالحاجة الأولى: أن أُحدِّثَ بتاريخ بغداد، والثانية: أن أملي الحديث بجامع المن، والثالثة: أن أُدْفَنَ إذا مِتُّ عند قبِر بشر الحافي. فلما عاد إلى بغداذ، حدَّث بتاريخه بها، ووقع إليه جزء فيه سماع الخليفة العباسي القائم بأمر الله، فحَمَل الجزء، ومضى إلى باب حجرة الخليفة، وسأل أن يُؤْذَنَ له في قراءة الجزء، فقال الخليفة: هذا رجل كبير في الحديث، وليس له إلى السَّماع مني حاجة، ولعلَّ له حاجة أراد أن يتوصَّل إليها بذلك، فاسألوه حاجته، فسألوه؟ فقال: حاجتي أن أملي الحديث بجامع المن، فتقدَّم الخليفة إلى نقيب النقباء بأن يؤذَنَ له في ذلك. ولما مات أرادوا دفنه عند بشر الحافي بوصيةٍ منه، وكان الموضع الذي بجنب قبر بشر قد حَفر فيه قبراً لنفسه، أبو بكر أحمد بن علي ابن زهراء الطريثيثي الصوفي، وكان يمضي إلى ذلك الموضع، ويختم فيه القرآن ويدعو، ومضى على ذلك سنون، فلما مات الخطيب سألوه أن يدفنوه فيه، فامتنع وقال: هذا قبري قد حفرته، وختمت فيه عدة ختمات، ولا أمكِّنُ أحداً من الدفن فيه، وهذا مما لا يت، فانتهى الخبر إلى سعد الصوفي، فأحضر الشيخ أبا بكر ابن زهراء، وقال له: أنا لا أقول لك: أعطهم القبر، ولكن أقول لك: لو أن بشراً الحافي في الأحياء، وأنت إلى جانبه، فجاء أبو بكر الخطيب يقعد دونك، أكان يَحْسُنُ بك أن تقعد أعلى منه?

قال ابن زهراء: لا، بل كنت أقوم، وأُجْلِسُهُ مكاني.

قال أبو سعد: فهكذا ينبغي أن يكون الساعة في حالة الموت، فإنه أحقّ به منك، فطاب قلب ابن زهراء، ورضي بأن يُدفن الخطيب في ذلك الموضع.

4

مكانة الخطيب بين العلماء

روى مُحبُّ الدين ابن النجار بسنده عن أبي الوليد الباجي قال: رأيتُ الْحُفَّاظَ في ديار الإسلام أربعة: أبا ذر عبد بن أحمد، والي، والأرموي، وأبا بكر الخطيب، وأما الفقهاء فكثير، انتهى.

وحضر أبو بكر الخطيب درس الشيخ أبي إسحاق الشيرازي، فروى الشيخ حديثاً من رواية بحر بن كنيز بالنون والزاء السّقاء، ثم قال للخطيب: ما تقول فيه؟ فقال الخطيب: إن أذِنْتَ لي ذكرتُ حالَه، فأسند الشيخ أبو إسحاق ظهره إلى الحائط، وقعد مثلما يقعد التلميذ بين يدي الأستاذ يسمع كلام الخطيب، وشرع الخطيب في شرح أحواله، و هو يقول: قال فيه فلان كذا، وقال فيه فلان كذا، وشرح أحواله شرحاً حسناً، وما ذكر فيه الأئمة من الجرح والتعديل إلى أن فرغ منه، فأثنى الشيخ أبو إسحاق عليه ثناء حسناً، وقال: هو دارقطني عَهْدِنا.

وكان الخطيب يمشي في الطريق وفي يده جزء يطالعه، وربما علّم على الأحاديث. وتفقه الخطيب على المحاملي وعلى القاضي أبي الطيب. وقال أبو علي البرداني: لعل الخطيب لم يَرَ مثلَ نفسه.

5

مؤلفات الخطيب البغدادي

ألف الخطيب البغدادي كُتُباً كثيرة طُبِعَ بعضُها، وضاع بعضها، ومازال البعضُ الآخر مخطوطاً، وقد ذكر الصفدي كُتُبَ الخطيب التي صنفها فقال: هي تاريخ مدينة السلام مائة وستة أجزاء. وشرف أصحاب الحديث ثلاثة أجزاء. والجامع خمسة عشر جزءاً. والكفاية في معرفة الرواية ثلاثة عشر جزءاً. وتلخيص المتشابه ستة عشر جزءاً. وتالي التلخيص، والفصل للوصل. والمدرج في النقل تسعة أجزاء. والمكمل في المهمل ثمانية أجزاء. وغنية المقتبس في تمييز الملتبس ستة أجزاء. ومَن وافقت كنيتُهُ اسمَ أبيه ثلاثة أجزاء. والأسماء المبهمة جزء مجلد. والموضح أربعة عشر جزءاً. ومَن حدَّث ونسي، وتمييز متصل الأسانيد ثمانية أجزاء. والخيل ثلاثة أجزاء. والآباء عن الأبناء، والرحلة، والاحتجاج بالشافعي، والبخلاء أربعة أجزاء. والتطفيل ثلاثة أجزاء. والقُنوت ثلاثة أجزاء. والرُّواة عن مالك ستة أجزاء. والفقيه والمتفقِّه اثنا عشر جزءاً. والمؤتنف لتكملة المؤتلف والمختلف. ومُبهم المراسيل ثلاثة أجزاء. والبسملة من الفاتحة. والجهر بالبسملة جزءان. ومقلوب الأسماء. والأنساب اثنا عشر جزءاً. وصحّة العمل باليمين مع الشاهد. وأسماء المدلسين. واقتضاء العلم للعمل. وتقييد العِلم ثلاثة أجزاء. والقول في علم النجوم. وروايات الصحابة عن التابعين. وصلاة التسبيح. ومُسند نعيم بن هماز. والنهي عن صوم يوم الشك. والإجازة للمعدوم والمجهول. وروايات الستة من التابعين بعضهم عن بعض. ومُعجم الرواة عن شُعبة ثمانية أجزاء. والمؤتلف والمختلف أربعة وعشرون جزءاً. وحديث محمد بن سوقة أربعة أجزاء. والْمُسلسلات ثلاثة أجزاء. وطُرُقُ قبضِ العلم ثلاثة أجزاء. وغسل الجمعة ثلاثة أجزاء. والدلائل والشواهد.

6

شعر الخطيب البغدادي

لم يقتصر نشاط الخطيب البغدادي الثقافي والعلمي على العلوم الشرعية، وإنما قرَضَ الشعر أيضاً، ومن شعر الخطيب رحمه الله قوله:

لا تغبطنَّ أخا الدُّنيا بزخرُفِها

ولا لِلذةِ وقتٍ عجَّلتْ فرَحا

فالدَّهرُ أسرعُ شيءٍ في تقلُّبهِ

وفعله بَيِّنٌ لِلخلق قد وضحا

كم شاربٍ عَسَلاً فيه مَنِيَّتُهُ

وكم تقلَّد سيفاً مَنْ بهِ ذُبِحَا

ومن شعر الخطيب البغدادي قوله:

تغيَّب الخلقُ عن عيني سوى قمرٍ

حسبي مِن الخلق طُراً ذلك القمرُ

محلُّهُ في فؤادي قد تَمَلَّكَهُ

وحاز روحي، وما لي عنه مُصْطَبَرُ

فالشمسُ أقرب منه في تناوُلِها

وغاية الحظِّ منه للورى النظرُ

أردْتُ تقبيلَهُ يوماً مُخالَسَةً

فصار مِن خاطري في خدِهِ أثرُ

وكم حليمٍ رآه ظنَّه مَلَكاً

وراجع الفكرَ فيه أنه بَشرُ

ومن شعره قوله:

لو قِيلَ ما تَتَمَنَّىْ؟ قلتُ في عَجَلٍ:

أخاً صَدُوْقاً أمِيناً غيْرَ خَوَّانِ

إذا فعلتُ جَميلاً ظلَّ يَشكُرُنِي

وإنْ أسَأتُ تَلَقّانِيْ بِغُفرَانِ

ويَسترُ العيْبَ فِي سُخْطٍ وحالِ رِضىً

ويَحفظُ الغيبَ في سِـرٍّ وَإعلانِ

وأينَ في الْخَلْقِ هذا عزَّ مَطلَبُهُ؟

فليس يوجدُ ما كَرَّ الْجَدِيدانِ



--------------------------------------------------------------------------------

* نشرت هذه الواحة في جريدة الحياة، العدد: 15285 الصفحة : 15، يوم السبت 5 / 2/ 2005م


اقرأ أيضا::


lug,lhj uki < hgo'df hgfy]h]d ugl lk Hughl hgugl ,hgH]f>>>>>>>hgo'df hgfy]h]d>>>u/lhx hgjhvdo>>>aow hgfy]h]d Hughl hgugl ,hgH]fhgo'df hgfy]h]du/lhx



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
الخطيب, البغدادي, أعلام, العلم, والأدبالخطيب, البغداديعظماء, التاريخشخص

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


معلومات عنه , الخطيب البغدادي علم من أعلام العلم والأدب.......الخطيب البغدادي...عظماء التاريخ...شخص

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 08:31 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO