#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,731
افتراضي نبذة عن حكم نزول بعض قطرات البول


نبذة عن حكم نزول بعض قطرات البولنبذة عن حكم نزول بعض قطرات البولنبذة عن حكم نزول بعض قطرات البول



السؤال

أعلم أن سؤالي ليس الأول من نوعه، ‏ولكن أريد الانتهاء من هذا الموضوع ‏وللأبد بإذن الله. ‏ أنا شاب في بداية العشرينيات، أعاني ‏من نزول قطرات بعد التبول، ‏وتنقطع بعد فترة معينة مثل نصف ‏ساعة، أو 45 دقيقة, قمت بزيارة ‏طبيب مختص، وقال لي إن كل شيء ‏سليم، والأمر احتمال كبير أن يكون ‏نفسيا، وبمجرد تركه لفترة سوف ‏ينقطع. يرجى ملاحظة أن الطبيب ‏جراح، قام بعمل عملية توسيع مجرى ‏البول في سن 16 لأنه قال إن مجرى ‏البول ضيق، وهذا سوف يؤدي إلى ‏مشاكل في القذف. قمت بوضع منديل ‏بعد التبول لحد انقطاع البول، لكن ‏هذا حول حياتي إلى جحيم, تراكمت ‏الوساوس علي، وأصبح كل همي هو ‏الطهارة. أصبحت الصلاة صعبة ‏علي؛ لما فيها من مشقة الطهارة, ‏أصبحت منطويا، ولا أخرج من ‏البيت، ودائما مشغول البال, من كثرة ‏التفكير بدأت أعاني من إرهاق دائم. ‏أنا في بلد أوروبي، ودورات المياه ‏هنا ليس فيها شطاف مياه مثل بلادنا ‏الإسلامية، مما صعب الأمور لدرجة ‏خيالية, سوف تصبح لدي عائلة ‏ووظيفة، ولا أستطيع الاستمرار على ‏هذا الحال. ‏ ‏ الله يريد تطهيرنا ولا يريد علينا ‏الحرج سبحانه وتعالى، لكن الشيوخ ‏يأمرون بتغيير الملابس الداخلية، ‏ووضع حائل الخ الخ الخ ‏ أنا مقتنع أن هذا تعنت في الدين، ‏فديننا يسهل حياتنا لا العكس.‏ ‏ فما هو الحل؟ ‏ كيف يمكن أن أعود نفس الشاب الذي ‏يصلي ويشتاق إلى الصلاة؛ لأن فيها ‏راحته؟ جزاكم الله خيرا، ورزقكم الصبر ‏على مساعدة المسلمين.‏




الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فقد بينا مرارا ما يفعله المصاب بخروج قطرات البول بعد التبول؛
وليس فيما يلزمك العمل به على رأي الجمهور كبير مشقة، فإنما يلزمك أن تتحفظ بوضع منديل أو نحوه حتى ينقطع خروج هذا البول، ثم تزيل ذلك المنديل وتستنجي، وتتوضأ للصلاة، ولا يلزمك تغيير ثيابك الداخلية، وإنما يلزمك غسل الموضع المتنجس منها إن كان أصاب شيئا منها نجاسة، ولا يجب الاستنجاء بالماء، بل يجزئك أن تستنجي بالحجارة وما في معناها كالمناديل الورقية، فتمسح الموضع ثلاث مسحات، فإن لم تنق، مسحت حتى يغلب على ظنك زوال النجاسة، فدين الله يسر ولله الحمد، ولم يجعل الله علينا في الدين من حرج، وقد رخص فقهاء المالكية في هذا الباب، فلم يوجبوا إزالة النجاسة على من كان في مثل حالك
فإذا أردت العمل بمذهبهم، فالواجب عليك فقط هو أن تنتظر ريثما ينقطع خروج هذه القطرات، ثم تتوضأ وتصلي، ولا يلزمك التحفظ ولا إزالة النجاسة، وقول الجمهور أحوط وأبرأ للذمة، وقد بينا حكم الأخذ ببعض رخص العلماء للحاجة
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


kf`m uk p;l k.,g fuq r'vhj hgf,g r'vhj

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
نزول, قطرات, البول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:52 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO