#1  
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,894
افتراضي تفكر في الاسلام بيع السلم وبيع من لا يملك شيئا


تفكر في الاسلام
 بيع السلم وبيع من لا يملك شيئاتفكر في الاسلام
 بيع السلم وبيع من لا يملك شيئاتفكر في الاسلام
 بيع السلم وبيع من لا يملك شيئا



السؤال أنا تاجرة، أعرض بضاعة على الناس ‏عن طريق الإنترنت قبل أن أمتلكها، ‏وأجمع طلبات عليها، ثم أشتريها، وأعرض صورة السلعة وسعرها، وإذا ‏طلبها أحد مني أسأل التاجرة التي ‏أشتري منها إذا كانت السلعة متوفرة ‏عندها، فإذا قالت إنها لديها أخبر ‏الزبونة بمقدرتي على توفيرها ‏وإرسالها لها، ثم أطلب منها تحويل ‏المبلغ لي، والزبونة قد تكون من ‏الأهل، وقد تكون غريبة عني، أو من ‏مناطق مختلفة في أنحاء المملكة. ‏ ‏ ‏ ‏1-علمت أن استلام مبلغ السلعة قبل ‏تملكها غير جائز. ‏ هل عدم الجواز لعدم اتباع السنة فقط ‏؟ وإذا أخذت المبلغ مقدما قبل تملك ‏السلعة هل يكون المال حراما وأكون آثمة ‏؟ ‏ ‏ والعكس إذا أردت شراء سلعة من ‏تاجرة لا تملك البضاعة بل تأخذ ‏المبلغ مني أولا ثم تشتريها لي.‏ ‏ هل إذا أعطيتها المبلغ يكون ذلك جائزا ؟


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فطريقة التعاقد هذه شائعة ومطردة بين الناس، وأساليب السائلين عنها مختلفة، ولعل خللا في التعبير قد يحصل من البعض فلا يكون السؤال منطبقا على حقيقة ما يجري. ونحن نقول: لهذا العقد وجهان: وجه به يوافق الشرع، ووجه به يخالفه، وهذا بيان ذلك:
أما وجه الموافقة: فهو أن تتفقي مع الزبناء على سلعة موصوفة في الذمة غير معينة، مقدور على تسليمها، مؤجلة بأجل معلوم، مسلّم ثمنها في مجلس العقد، فإذا حان الأجل سلمتها، ولا مانع من أن تشتريها بما دفع لك الزبون، وهذا العقد من بيع السلم، وهو جائز لا حرج فيه.
وأما وجه المخالفة: فهو أن يتم العقد على بضاعة معينة غير مملوكة للتاجر عند العقد، وإنما يشتريها بعد ما عقد البيع إذا استلم ثمنها، فهذا محرم؛ لأنه من بيع ما لا يملك، وقد روى أصحاب السنن، وصححه الألباني عن حكيم بن حزام -رضي الله عنه- أنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يأتيني الرجل يسألني من البيع ما ليس عندي، أبتاع له من السوق ثم أبيعه قال: لا تبع ما ليس عندك.
قال في الفقه الإسلامي: وعلى أي حال، فقد اتفقت المذاهب الثمانية وجميع الفقهاء، ومنهم ابن حزم، وابن تيمية، وابن القيم على أن بيع الإنسان ما لا يملك، لا يجوز؛ إما لأنه معدوم أثناء العقد عند الأغلبية الساحقة، وإما لأنه غرر عند الحنابلة.
أما قولك: هل عدم الجواز لعدم اتباع السنة فقط. إن كنت تقصدين بالسنة ما يقابل الواجب بحيث لا تأثمين بهذه المعاملة، فليس الأمر كذلك، بل بيع ما لا يملك حرام ويأثم فاعله.
وأما ما سألت عنه من عكس الصورة: فكما لا يجوز لك أن تبيعي ما ليس عندك، لا يجوز لك أن تشتري من بائع يبيع ما ليس عنده ، إلا إذا كان على وجه السلم، كما سبق.
وراجعي الفتويين التاليتين: 128539 . 155323 .
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


jt;v td hghsghl fdu hgsgl ,fdu lk gh dlg; adzh ,fdu dlg;

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
السلم, وبيع, يملك, شيئا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:09 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO