#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,816
افتراضي قبس من الحوض ماحكم اتهام المسلم بارتكاب الفواحش ؟


قبس من الحوض
 ماحكم اتهام المسلم بارتكاب الفواحشقبس من الحوض
 ماحكم اتهام المسلم بارتكاب الفواحشقبس من الحوض
 ماحكم اتهام المسلم بارتكاب الفواحش



السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أود معرفة الحكم الشرعي لمقاطعة ذوي الأرحام (زوجة الخال) إن ثبتت عليها تهمة الزنا (طبقا لقانون البلد الذي نعيش فيه دون أربعة شهود) فهل علي وزر إن قاطعتها؟ مع العلم بأنني لا أرتاح لها منذ زمن بعيد، لأني أستشعر فيها قلة الحياء، وهل إذا أقرت بجريمة الزنا الموجهة لها أستحق بذلك حد القذف (لعدم توفر الشهود؛ ولكنها قبض عليها في بيت مشبوه وبه رجال؛ وهي المرة الثانية، فقد اتهمت بذلك أيضا منذ15 عاما في إحدى الدول العربية) فهل أنا قاذفه؟؟؟وهل أنا قاطعة للرحم؟؟؟ وهل يحاسب الإنسان إذا قطع من لا يرتاح له قلبه ؟؟؟ أم يصله على كره؟ آسفة سيدي إن سقت إليك تلك الكلمات؛ وجزاك الله خيرا لرحابة الصدر.


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد فرض الله سبحانه وتعالى على عباده صلة الرحم، وحرم عليهم قطعها. قال تعالى: وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ [الرعد:21]. وقال تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ [محمد:22]. والرحم التي تجب صلتها ويحرم قطعها: الآباء والأجداد وإن علوا.. والأبناء وأبناؤهم وإن نزلوا، والإخوة والأخوات والأعمام والعمات والأخوال والخالات ومن في منزلتهم من المحارم. وما عدا ذلك فتستحب صلته، ولا تجب على الراجح من أقوال أهل العلم. وعليه، فزوجة خالك ليست من ذوي الأرحام التي تجب صلتها -إذا لم تكن لها قرابة أخرى تستحق بها وجوب الصلة- وإنما تستحب صلتها. وأما قذف المسلم واتهامه بارتكاب الفواحش، فإنه من كبائر الذنوب وعظيم الموبقات، فقد قرنه النبي صلى الله عليه وسلم بالشرك والسحر وقتل النفس وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف، جاء ذلك في الصحيحين، مما يدل على أن هذا الأمر عظيم ولا يجوز للمسلم أن يتلفظ بشيء من ذلك، ما لم تكن هناك بينة واضحة لا تحتمل التأويل. ولهذا خص الله تعالى الحكم على هذا النوع من الجرائم برؤية أربعة شهداء رؤية لا تحتمل التأويل. وننصح الأخت السائلة بكف لسانها وصونه عما لا ينبغي، لأن الحديث عنه فيه من الضرر عليها وعلى المجتمع ما لا يخفى. وإذا كانت لا ترتاح لخالة زوجها لقلة حيائها أو ما أشبه ذلك، فعليها أن تتجنبها. نسأل الله لنا وللجميع الهداية والتوفيق. والله أعلم.


اقرأ أيضا::


rfs lk hgp,q lhp;l hjihl hglsgl fhvj;hf hgt,hpa ? hjihl hglsgl fhvj;hf

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
ماحكم, اتهام, المسلم, بارتكاب, الفواحش

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:56 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO