#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,010
افتراضي صوت الدين ما الإرشاد إلى وجود رب العباد ؟


صوت الدين
 ما الإرشاد إلى وجود رب العبادصوت الدين
 ما الإرشاد إلى وجود رب العبادصوت الدين
 ما الإرشاد إلى وجود رب العباد



السؤال


أنا أخت لإخوة ذكور (2) عمر الأخ الأكبر 18 سنة وهو مراهق بالطبع والثاني 17 سنة، أما الأخ الكبير تبين لنا في آخر هذه الأيام أنه يتكلم عن عدم وجود الخالق عز وجل، هذا والعلم أن أبي علمنا الإيمان وأداء الواجبات منذ الصغر لكن للأسف لنا ابن عم عديم المسؤولية مفسد وفقط يفكر في إيذاء بنات الناس وهو مدلل لأنه هو الوحيد المتبقي في هذا البلد من باقي إخوته وكل شيء يحصل عليه بسهولة، المهم أن أهلي حاولوا إبعاده عنه لكن دون فائدة مع العلم أن أخي جاء بعد خمس بنات وكان مدللا بعض الشيء وأيضا للعلم إن أبي أيضا كفيف، والآن أخي الثاني ينساق وراء أخيه ونخاف أن يصبح جميع إخوتنا الذكور كذلك لا يخافون الله ويجادلوننا بعدم وجود الله ، وأشياء كثيرة مثال أن الكلب ليس نجسا وقلنا له سنجلب حديثا عن نجاسة الكلب، لكنه يقول قبل ذلك إن في سورة الكهف يوجد كلب فكيف يمشي معهم؟؟ وأيضا عن الصلاة (لماذا تصلون ....) يجادل في كل شيء وأن القرآن محرف... المهم ساعدونا أرجوكم جزاكم الله خيراً ونحن الأخوات نبحث عن الدلائل التي تسكته عن تفكيره السيئ فأرجو إرسال الطرق التي يجب أن نتعامل مع هذه الحالة التي تنكر وجود الله ، مع وجود السبب أمامه صاحب السوء دون المقدرة عن إزاحة المفسدين من حوله وجزاكم الله كل الخير. الرجاء الرد سريعا لانقاذه قبل ضياعه إلى الأبد.



الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أوغل أخوك في الخطأ والبعد عن الصواب، فإنكار الخالق جل وعلا من أعلى درجات الكفر، والقول بتحريف القرآن كفرثان ، وإنكار وجوب الصلاة أو التشكيك في مطلوبيتها وأهميتها كفر آخر، والعياذ بالله.
وعلاج هذه الأمور يكون بالدعاء أولاً لهما بالهداية والاستقامة فإنه أحسن علاج. قال الله تعالى: { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} (غافر: 60) وقال:{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ }(البقرة: 186).
ثم بتبصيرهما الأدلة العقلية والنقلية المفيدة لوجود الخالق، وأولها وجود هذا الكون بسماواته وأراضيه وشمسه وقمره وبحاره وأنهاره ودوابه وإنسه وجنه، وما هو عليه من حسن تنسيق وتدبير، وغير ذلك مما يشهد بوضوح بوجود خالق، ومن يكون ذلك الخالق غير الله؟!!
ثم لفت انتباههما إلى الآيات القرآنية الدالة على الخالق، قال تعالى: { قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (العنكبوت:20) {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} (فصلت:53) {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ* أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ * أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ}(الطور:36 ـ 37)
ثم يبين لهما سوء العاقبة والمصير بالنسبة لمن مات على غير ملة الإسلام.
ومع كل هذا فينبغي التعامل معهما بالحكمة والعقل والكياسة، قال تعالى:{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} (النحل: 125)
وحاولي قدر المستطاع تنحية أخوك عن ابن العم الذي ذكرت من أمره ما ذكرت.
وأما نجاسة الكلب فهي وإن كانت هي الراجحة، وقال بها جمهور أهل العلم، إلا أنها محل خلاف، كما سبق أن بينا في فتاوى سابقة ويمكن أن تراجعي فيها الفتوى رقم: 4993.
وعليه؛ فلا ينبغي أن تكون في الأولويات عند محاورة الأخوين ونقاشهما لأنها ولو قيل بالاتفاق عليها فإنها لا تقرب من رتبة أمور تبلغ درجة الكفر، ناهيك عن أن الخلاف فيها خلاف قوي ومشهور.
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


w,j hg]dk lh hgYvah] Ygn ,[,] vf hgufh] ? ,[,]

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
الإرشاد, وجود, العباد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:13 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO