صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > الاقسام الاسرية > صحة المرأة - صحة المرأة الحامل - صحة الطفل

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,918
افتراضي طفلك حياتك طريقه تربيه الاطفال , تربية الطفل . اهمية تربية الطفل . تربية الطفل على الجهاد . التربية السليم




طفلك حياتك طريقه تربيه الاطفال تربية الطفل اهمية تربية الطفل تربية الطفل على الجهاد التربية السليمطفلك حياتك طريقه تربيه الاطفال تربية الطفل اهمية تربية الطفل تربية الطفل على الجهاد التربية السليمطفلك حياتك طريقه تربيه الاطفال تربية الطفل اهمية تربية الطفل تربية الطفل على الجهاد التربية السليمطفلك حياتك طريقه تربيه الاطفال تربية الطفل اهمية تربية الطفل تربية الطفل على الجهاد التربية السليم



السؤال
في الوقت الذي ينادى فيه بالجهاد في كل مكان ما زال كثير من الناس يتمسكون بالتربية طريقا للجهاد فلماذا هذا الإصرار على التربية قبل الجهاد ؟؟ ألا يكفي أن يتربى الناس وهم يجاهدون أو يتربى الناس بعد أن يمكن لهم ؟

الحل

العلامة الدكتور يوسف عبد الله القرضاوي

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فإن الجهاد في الإسلام يختلف عن الجهاد في غيره، إذ لا يصح الجهاد في الإسلام إلا بنية خالصة لله، ولن يمكن الله للأمة المسلمة تمكينا حقيقيا إلا إذا استقامت على شرع الله فأتمرت بأمره وانتهت عن نهيه.
يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي: يمكننا أن نوضح هذا في جملة نقاط أو أسباب:
أولاً: أن الجهاد في الإسلام ليس أي جهاد، ولكنه جهاد بنية خاصة، لغاية خاصة، فهو جهاد في سبيل الله. وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الرجل يقاتل حمية (عصبية لقومه)، والرجل يقاتل ليرى مكانه (ليذكر بالشجاعة) والرجل يقاتل للمغنم: أيهم في سبيل الله؟ فقال: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو سبيل الله.

وهذا النوع من التجرد من كل دافع دنيوي، لا ينشأ اعتباطًا، بل لابد من تربية طويلة المدى، حتى يخلص دينه لله، ويخلصه الله لدينه.

ثانيا: أن ثمرة الجهاد التي يتطلع إليها المجاهد المسلم في الدنيا هي التمكين والنصر. وهذا التمكين لا يؤتى أكله إلا على أيدي مؤمنين صادقين، يستحقون التمكين، ويقومون بواجباته.
وهم الذين ذكرهم الله بقوله: (وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُور)ِ الحج 40 - 41
(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) ).

إن الذين يمكنون وينتصرون قبل أن تنضجهم التربية، قد يفسدون أكثر مما يصلحون.

ثالثا: إن سنة الله ألا يتحقق هذا التمكين إلا بعد أن يصهر أهله في بوتقة الابتلاء، وتصقلهم المحن والشدائد، ليبتلي الله ما في صدورهم، ويمحص ما في قلوبهم، ويميز الخبيث من الطيب، وهذا لون من التربية العملية، جرى به القدر على الأنبياء وأصحاب الدعوات في كل العصور. وقد سئل الإمام الشافعي: أيهما أولى للمؤمن: أن يبتلى أو يمكّن؟ فقال: وهل يكون تمكين إلا بعد ابتلاء؟ إن الله ابتلى يوسف عليه السلام ثم مكّن له، كما قال تعالى: (وكذلك مكّنّا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء).

إن التمكين الذي يجئ سهل المأخذ، داني القطوف، يخشى أن يضيعه أهله، أو يفرطوا في ثمراته، على عكس ما لو بذلوا فيه من أنفسهم وأموالهم وراحتهم، ومستهم البأساء والضراء والزلزلة حتى أتى نصر الله.
والله أعلم.


اقرأ أيضا::


'tg; pdhj; 'vdri jvfdi hgh'thg < jvfdm hg'tg > hildm ugn hg[ih] hgjvfdm hgsgdl jvfdi



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
طريقه, تربيه, الاطفال, تربية, الطفل, اهمية, تربية, الطفل, تربية, الطفل, الجهاد, التربية, السليم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


طفلك حياتك طريقه تربيه الاطفال , تربية الطفل . اهمية تربية الطفل . تربية الطفل على الجهاد . التربية السليم

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 08:15 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO