#1  
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: May 2018
المشاركات: 13,700
افتراضي لطائف من القرآن الكريم , لطائف قرآنية



لطائف من القرآن الكريم لطائف قرآنية
لطــائف قرآنيـــة :
كثيرا ما يقرن الله في القرآن بين الصلاة والزكاة كقوله
تعالى : وأقيموا الصلاة وآتــوا الزكاة
والحكمة في ذلك . والله أعلم
قيل : إن الصلاة حق الله وعبادته وهي مشتملة على توحيده
والإنفاق من الإحسان إلى المخلوقين ، وسعادة العبد دائرة
بين الأمرين : إخلاصه لمعبوده - وسعيه في نفع الخلق
وقيل : الصلاة رأس العبادات البدنية ، والزكاة رأس العبادات
المالية
وقيل : الصلاة طهارة للنفس والبدن ، والزكاة طهارة للمال
المرجع / تفسير ابن كثير -- تفسير السعدي




لطائف قرآنيــة :
الأصحــاب في القرآن :
أصحاب الأيكة : يراد بهم قوم شعيب
قال تعالى : وإن كان أصحاب الأئكة لظالمين
أصحاب الكهف : وهم فتية آمنوا بربهــم
قال تعالى : أم حسبت أن أصحاب الكهف
أصحاب الأخدود : قوم كفار حفروا الأخاديد لتعذيب المسلمين
قال تعالى : قتل أصحاب الأخدود
أصحاب مدين : وهم قوم شعيب
قال تعالى : وأصحـــاب مدين







لطائف قرآنيــة :
مثل عمل المرائي
قال تعالى : .. كالذي ينفق ماله رئآء الناس ولا يؤمن بالله
ولا باليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل
فتركه صلداً
هذا مثل ضربه الله للمرائي بعمله يقصد به الناس ومدحهم
فمثله كصفوان : وهو الصخر الأملس
عليه تراب : أي على هذا الحجر الأملس
فأصابه وابل : أي مطر شديد
فتركه صلداً : أي أملس يابساً لاشيء عليه بل ذهب كله
أي وكذلك أعمال المرائين تذهب وتضمحل
قال تعالى : وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا
العالمــون
فائدة
إن المرائي عظم الناس ولم يعظم رب الناس
إن المرائي عظم العباد ، ولم يعظم رب العباد
قال يعض السلف : قل للمرائي لا تتــعـــب





لطائف قرانية
وصف الله قلوب الكفار بعشرة أوصاف
المرض ، قال تعالى : في قلوبهم مرض
الختم قال تعالى : ختم الله على قلوبهم
الطبع ، قال تعالى : فطبع على قلوبهم
الضيق ، قال تعالى : ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا
الحمية ، قال تعالى : اذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية
منكرة ، قال تعالى : قلوبهم منكرة وهم مستكبرون
الانصراف ، قال تعالى : ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم
القسوة ، قال تعالى : فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله
الموت ، قال تعالى : أو من كان ميتاً فأحيينـاه
الرين ، قال تعالى : كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا
يكسبون




لــطائــف قرآنيـــة :
قوله تعالى : رب العالمين
اعلم تربيتــه تعالى لخلقه مخالفة لتربية غيره من وجوه :
1- أنه الله تعالى يربي عبيده لا لغرض نفسه ، وغيره يربون
لغرض أنفسهم لا لغرض غيرهم .
2- أن غيره إذا ربى فبقدر تلك التربية يظهر النقصان في
خزائنه وفي ماله والله تعالى متعال عن النقصان والضرر .
3- أن غيره من المحسنين إذا ألح الفقير عليه أبغضه وحرمه
ومنعه ، والله تعالى بخلاف ذلك .
4- أن غيره من المحسنين ما لم يطلب منه الإحسان لم يعط ،
أما الله فإنه يعطي قبل السؤال .
5- أن غيره من المحسنين ينقطع إحسانه إما بسبب فقر
أو موت ، والله لا ينقطع إحسانـه ألبتــة


اقرأ أيضا::


g'hzt lk hgrvNk hg;vdl < rvNkdm hg;vdl

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
لطائف, الكريم, القرآن, قرآنية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:57 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO