#1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,929
افتراضي تدبر في الاسلام حول الشرط الجزائي


تدبر في الاسلام
 حول الشرط الجزائيتدبر في الاسلام
 حول الشرط الجزائيتدبر في الاسلام
 حول الشرط الجزائي



السؤال
بسم الله. قرأت لكم فتوى هي: يجوز أن يشترط الشرط الجزائي في جميع العقود ما عدا العقود التي يكون الالتزام الأصلي فيها دينا فهو من الربا الصريح. انتهى. وأنا تاجر أبيع السلع بالتقسيط، واقسط الدفعات حسب قدرة المشتري على أن لا تتجاوز 6 أشهر.. و لكن بعض الزبائن يماطلون في الدفع أو يتوقفون تماما عن الدفع.. و بعضهم لم يدفع ما عليه منذ سنة، و آخر منذ سنتين، و آخرون منذ 3 سنوات ..وكنت المتضرر الوحيد في هذه الصفقات..فكيف لا يجوز لي أن أشترط شرطا جزائيا عند التأخر في دفع مستحقاتي.. فهل يحفظ الإسلام حق المشتري ولا يلتفت لحق البائع؟ ثم هل الأيسر على المشتري أن يغرم بدراهم معدودة أم أن يدفع لي حسناته يوم القيامة؛ إذ أوغر قلبي عليه ودفعني إلى اتخاذ قرار بعدم مساعدة أحد أبدا بعد هذا.. ؟ وأخيرا ، حرم الربا لأنه جشع واستغلال حاجة الناس.. فهل أنا مع هؤلاء جشع ومستغل؟
أفتوني يرحمكم الله.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الفتوى المشار إليه صحيحة تماما وهي محل اتفاق المجامع الفقهية المعاصرة، والفتوى تمنع الربا الصريح المتمثل في فرض مبلغ زائد على أصل الدين عند العجز عن السداد أو المماطلة.

ولكن هذا لا يعني أن يذهب حق البائع سدى فالشريعة أذنت للبائع في أخذ رهن أو طلب كفيل حفظا لحقه ومنعا للنزاع، وكذلك أجازت الشريعة معاقبة المماطل الغني القادر بعقوبة رادعة كما جاء في الحديث: لي الواجد يحل عرضه وعقوبته. رواه أبو داود وابن ماجه.

وليست هذه العقوبة هي ما كان يفعله أهل الجاهلية من الزيادة على الدين عند التأخر عن السداد وإنما هي عقوبة يقررها الحاكم الشرعي من حبس ونحوه، فإذا تكلف البائع نفقات وأجور في سبيل مقاضاة المماطل ألزم الظالم بدفعها، أو بعد هذا ترى أن الإسلام لم يحفظ حق الدائن، والتعللات التي أوردها السائل لا يلتفت إليها لثبوت النص القاطع في تحريم الربا ومنه الصورة المذكورة.

والله أعلم.


اقرأ أيضا::


j]fv td hghsghl p,g hgav' hg[.hzd

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
الشرط, الجزائي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:14 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO