صور حب




منتدي صور حب
العودة   منتدي صور حب > اقسام الصور الــعـــامــة > ابحاث علمية - أبحاث علميه جاهزة

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 18,996
افتراضي معلومات علمية بحث عن ( العوامل المؤثرة في النظام التعليمي )





معلومات علمية بحث عن العوامل المؤثرة في النظام التعليمي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نعرض لكم كل ما هو جديد في مجال البحث العلمي
كل ماهو جديد في ابحاث علمية 2018 - 2018




ترتيب وتجميع آحمد الحلآج
منتديات النخبة








الجذور التاريخية لنظام التعليم السعودي

ارتبط التعليم في الإسلام بظهور الدين الإسلامي وذلك من خلال حلقات الدرس التي كانت توجد بالمساجد، وتعد المدارس النظامية التي أسسها الوزير السلجوقي نظام الملك، هي بداية المدارس، وإن كان هناك مدارس سبقتها،إلا أنها من أشهرها لكونه جعل الدراسة بها مجانية وفرض الأرزاق للطلاب.
وكان ظهور المدارس في مكة المكرمة - كما تشير المر اجع- في الربع الأخير من القرن السادس الهجري، ومن أقدمها مدرسة الأرسوفي بباب العمرة، ومؤسسها عبد الله بن محمد الأرسوفي، وقيل أنها تأسست عام 571هـ، ومدرسة الزنجيلي عام 579هـ، وفي عام 641هـ بنى الأمير العباسي شرف الدين الشرابي مدرسة بمكة، وبنى السلطان عمر بن رسول الملقب بالملك المن مدرسة بمكة، كما وجدت مدرسة الشريف عجلان عام 772هـ، كما أسس الملك المن غياث الدين لن المظفر المدرسة الغياثية أو البنغالية عام 814هـ، كما أسس المماليك عدد من المدارس منها مدرسة قايتباي عام 884هـ.

= التعليم في العهد العثماني.

وجد في أوائل القرن الرابع عشر الهجري - التاسع عشر ميلادي- في ولاية الحجاز الخاضعة للحكم العثماني أنظمة تعليمية مثل الأنظمة المتبعة في الولايات العثمانية الأخرى. وفي أواخر الحكم العثماني على ولاية الحجاز احتوى النظام التعليمي على العديد من مراحل وأنواع التعليم .
حيث كان يوجد عدد من المدارس الابتدائية مدتها ثلاث سنوات، ثم مرحلة رشديه مدتها ثلاث سنوات، ثم مدارس إعدادية، وتنقسم إلى قسمين : قسم مدة الدراسة به خمس سنوات ، الثلاث الأولى منها خصصت للمرحلة الرشديه والقسم الثاني مدة الدراسة به سبع سنوات، خصصت الثلاث سنوات الأولى منها للمرحلة الرشدية. كما كان يوجد عدد من المدارس الصناعية، والزراعية، ودور المعلمين .
وأسس السلطان سليمان 4 مدارس تدرس كل واحدة منها أحد المذاهب الأربعة وضع حجر الأساس عام 972هـ، وكانت المدارس العثمانية في آخر العهد العثماني تدرس باللغة التركية وكان هذا من أسباب نفور الأهالي عنها، كما فرضت رسوم على الدراسة، وكانت الكتب تصرف بمقابل، وقد وجدت عدة مدارس متعددة المراحل.

= التعليم في عهد الأشراف.

وهي تلك المدارس التي وجدت خلال الفترة من 1335هـ إلى 1343هـ وهي الفترة التي استقل فيها الشريف الحسين بن علي بالحكم على ولاية الحجاز، بعد ثورته على العثمانيين الترك، وفيها تم تعطيل السياسة التعليمية التي كانت تقوم على التعليم باللغة التركية والتوسع في تاريخها ، وفكرها واقتصر التعليم على حاجة الدولة في أعمالها . (السباعي 1970م. ص196) .
وانتظر أهالي الحجاز السياسة التعليمية الجديدة، التي أمر بها الملك الشريف الحسين بن علي بعد أن شكلت وكالة للمعارف، أسندت إدارتها إلى الشيخ/علي مالكي، ويعاونه نخبة من العلماء، فقاموا برسم السياسة التعليمية الجديدة، وكان مما تضمنته إلغاء التدريس باللغة التركية، وأن يكون التعليم بالمجان، وتوزع الكتب بالمجان .
وقد انقسمت المدارس خلال تلك الفترة إلى ثلاث مراحل هي :
1 - المدارس التحضيرية . ومدة الدراسة بها سنتان .
2 - المدارس الراقيــــة . ومدة الدراسة بها أربع سنوات .
3 - المدارس الثانوية - العالية .

== التعليم الأهلي.

قام التعليم الأهلي بمساهمة عظيمة في نشر التعليم، وهناك عدد من المدارس الأهلية، ومنها ما أستمر إلى الآن، ومن ذلك المدرسة الصولتية، ومدرستا الفلاح.
1- المدرسة الصولتية. أسسها الشيخ /محمد رحمة الله بن خليل الرحمن الهندي ( 1223-1308هـ) بمكة المكرمة بأموال امرأة هندية أسمها صولت النساء،عام 1292هـ كان هدفها إنشاء رباط نتيجة ما شاهدت من أوضاع بمكة، ولكن الشيخ/ محمد رحمة الله أشار على زوج ابنتها بأن مكة في حاجة لمدرسة أشد من حاجتها لرباط، فقبلت وكانت بداية الدراسة عام 1291هـ، ولاتزال مستمرة.
2- المدرسة الفخرية العثمانية. أسسها الشيخ/عبد الحق قاري- هندي- بمكة المكرمة عام 1296هـ وقد تبرع الملك عبد العزيز يرحمه الله عند زيارته لها 50بـ جنيهاً و6ذبائح و4أكياس رز.
3- المدرسة الخيرية. أسسها الشيخ/ محمد حسن خياط، بمكة المكرمة عام 1326هـ.
4- مدرسة دار الفائزين. أسسها الشيخ/عبد الخالق محمد حسني البنغالي، بمكة المكرمة عام 1304هـ وهو أحد طلاب الصولتية، وكان أسمها في البداية المدرسة الإسلامية.
5- مدرستا الفلاح. أسس الحاج محمد علي زينل مدرسة الفلاح بجدة عام 1323هـ كما أسس مدرسة أخرى بالاسم نفسه بمكة المكرمة عام 1330هـ، ولقد تبرع الملك عبد العزيز يرحمه الله عند زيارته لها بمائة جنية، و10 ذبائح و6أكياس رز، ولا تزال المدرسة مستمرة، وتقع في قلب مدينة جدة بالقرب من ميدان البيعة.
ويعد الحاج محمد علي زينل من رواد التعليم، فقد أسس مدرستين بالبحرين، ومدرسة بدبي، ومدرسة ببمبي، كما أنه من رواد البعثات الخارجية، فقد كان يبتعث من يتفوق في مدارسة للدراسة الجامعية بمصر ولبنان على نفقته الخاصة.
6- مدرسة النجاح. أسسها عدد من تجار جدة عام 1317هـ.
7- مدرسة النجاح الليلية. أسسها بمكة المكرمة أ/ عبد الله خوجة.

* ومن المدارس الأهلية بالمدينة المنورة:
المدرسة الجليلية. وكان يشرف عليها / عمر لطفي أفندي.
المدرسة الحميدية. وكان يشرف عليها / محمد سعيد توفيق.
مدرسة بشير آغا . وكان يشرف عليها / عمرو أحمد زاهد.
مدرسة الشفاء. وكان يشرف عليها/ على أفندي.
مدرسة العلوم الشرعية . وكان يشرف عليها/ أحمد الفيضي- وسيفصل ذلك فيما بعد- .

= التعليم في العهد السعودي.

عندما دخل السلطان عبد العزيز يرحمه الله مكة المكرمة عام 1343هـ، عقد اجتماع تعليمي مع أهلها بالصفا، بعد ذلك صدر الأمر بافتتاح مديرية المعارف في 1/9/1344هـ ، ويعد قيام المديرية اللبنة الأولى في بناء السياسة التعليمية السعودية، وكانت بداية الدراسة في غرة محرم عام 1345 هـ، بأربع مدارس هي:-
المدرسة التحضيرية والابتدائية بالشامية وسميت بالعزيزية، نسبة للملك عبد العزيز.
المدرسة التحضيرية والابتدائية بالمعلاة، وسميت بالسعودية.
المدرسة التحضيرية والابتدائية بالشبكية وسميت بالفيصلية، نسبة للأمير فيصل.
المدرسة التحضيرية والابتدائية بالمسعى وسميت بالرحمانية نسبة لوالد الملك عبد العزيز .
ولقد طبق أول منهج عام 1345هـ، وأعده الشيخ/ كامل القصاب.
وكانت الدراسة في بداية العهد السعودي، تنقسم إلى مرحلتين، مرحلة تحضيرية مدتها 3 سنوات، ومرحلة ابتدائية مدتها 4 سنوات، وفي عام 1361هـ، تم دمجهما في مرحلة واحدة أسمها الابتدائية مدتها 6 سنوات.
وأنشئت مدرسة للمطوفين عام 1347هـ مقرها الحرم المكي الشريف، نتيجة جهل بعض المطوفين بأمور الحج، وشكوى الحجاج من ذلك، وكانت مدة الدراسة سنة واحدة.
وفي 2/ 2/1346هـ شكل مجلس المعارف- ويعد تشكيل المجلس اللبنة الثانية في بناء السياسة التعليمية- ويتكون من 8 أعضاء يعينون بأمر ملكي، برئاسة مدير المعارف، ويعقد المجلس مرة كل أسبوع وعند الضرورة أكثر من مرة.
وصدر عن المديرية نظام المدارس، وقد أقره المقام السامي في 9/8/1347هـ، وهو مكون من 88 مادة موزعة على 7 أبواب، ثم صدر النظام الثاني في 17/1/1357هـ، مكون من 196مادة موزعة على 11فصلاً.
وفي 4/8/1355هـ صدر نظام البعثات،من 34 مادة، وافق عليه النائب.
وفي 4/5/57 13هـ صدر نظام المدارس الأهلية.
وفي عام 64 13هـ صدر نظام المدارس القروية، مكون من 13 مادة، والغي عام 1374هـ.
وفي عام 1377هـ طبق أول منهج سعودي للبيئة السعودية.
وفي 18/4/1373هـ صدر المرسوم الملكي بتحويل مديرية المعارف العمومية إلى وزارة للمعارف أسندت للأمير فهد بن عبد العزيز يرحمه الله، وبعد انتقال الوزارة إلى الرياض استحدث بمكة إدارة للتعليم بمكة عين لها الشيخ/ عبد الله خياط، ثم أ/ عبد الله عبد المجيد بغدادي، ثم أ/ مصطفى عطار.
مما سبق يمكن أن نستنتج شواهد على اهتمام الملك عبد العزيز يرحمه الله بالتعليم وهي:
- عقد اجتماع تعليمي مع أهالي مكة عند دخولها أول مرة، والمفترض أن يكون لقاء سياسي.
- صدر الأمر بإنشاء مديرية المعارف العمومية قبل صدور نظام الحكم، والأولى صدور نظام الحكم، خاصة وأن الفترة بينهما بضعة أشهر.
- تعيين أعضاء مجلس المعارف بأمر ملكي، وكان يوجد بالحجاز الأمير/ فيصل نائباً عن الملك عبد العزيز يرحمهما الله.
- عقد اجتماع أسبوعي لمجلس المعارف، وعند الضرورة أكثر من مرة.

تلك كانت الجذور التاريخية لنظام التعليم السعودي وبدايته.



مفهوم السياسة التعليمية وأهدافها ومراحلها


سنتحدث في هذا الجزء عن مفهوم السياسة التعليمية وأهدافها ومراحل إعدادها.

مفهوم السياسة التعليمية:-

في اللغة. كلمة سياسة مصدرها الفعل ساس يسوس، ومعناها في اللغة ساس الناس سياسة أي تولى رياستهم وقيادتهم، وساس الأمور، أي دبرها وقام بإصلاحها .
وفي الاصطلاح هناك العديد من المفاهيم منها.
= أنها عبارة عن المبادئ التي يقوم عليها التعليم وتحدد إطاره العام وفلسفته وأهدافه ونظمه.
= الإطار العام للنظام التعليمي، ومؤسساته المختلفة، والذي يوضح العلاقة بين ما تحتاجه البلاد، وما ينبغي أن تقوم به المؤسسات التعليمية، ومن خلاله يمكن تقويم عمل تلك المؤسسات، ويصاغ ذلك الإطار بواسطة إدارات مختصة، وبمشاركة بعض أفراد المجتمع.
فهي تعبر عن الاختيارات السياسية لمجتمع، وعن قيمة وعاداته وثرواته المادية والبشرية، وعن تاته المستقبلية.
ويلاحظ أنه مع تعدد المفاهيم إلا أنها لا تختلف في المضمون، وإن تفاوتت بين الطول والقصر.
وعلى الطالب قبل أن يحفظ أحد المفاهيم أن يفهم المفهوم، ثم يحفظه لكي يتمكن من الإجابة.
ولقد ظهر الاهتمام بالسياسات التعليمية أوآخر عقد السبعينات بعد صدور تقرير إستراتيجية تطوير التربية العربية، وهذا ما أكدت عليه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

* أهداف السياسة التعليمية:-

تختلف أهداف السياسة التعليمية من دولة لأخرى، وتعد عملية تحديد أهداف السياسة التعليمية من الخطوات المهمة لتنفيذ السياسة بطريقة فعالة، ومن الاعتبارات التي ينبغي مراعاتها عند وضع أهداف السياسة التعليمية ما يلي:
1= أخذ السياسة العامة للدولة بعين الاعتبار، ومن ضمنها السياسة التعليمية.
2= تحقيق الانسجام والتكامل بين الأهداف الأخرى للنشاطات المختلفة والأهداف التربوية لضمان سير الجهود التعليمية وجهود الأنشطة الأخرى في اتجاه واحد.
3= ترابط الأهداف التربوية مع الأهداف الأخرى العامة في الدولة، لضمان تحقيق الهدف النهائي للسياسة العامة للدولة.
4= توفير المرونة الكافية في اختيار الأهداف وتعديلها بحسب ما تقتضية المصلحة العامة للدولة، وتعد عملية تحديد أهداف السياسة التعليمية عملية علمية موضوعية .

* مراحل السياسة التعليمية:-

تنفذ السياسة التعليمية من خلال القيام بعدة مراحل، ومع أن المراحل متعددة إلا أنها متداخلة ومتكاملة ومتلائمة فيما بينها، وذلك لضمان سير النظام التربوي سيراً مطرداً نحو الأفضل والمراحل هي:
1= مرحلة الاختيارات الرئيسة للسياسة التعليمية .
وفيها يتم الاختيار بين البدائل الكثيرة المتوفرة في الدولة، بحسب أهميتها وأولويتها، والوقت اللازم لتنفيذه، والجدوى المتوقعة منها.
2= مرحلة اختيار الطرق العملية اللازمة للتنفيذ – مرحلة الإستراتيجية- .
أي تحويل الاختيارات السياسية إلى خطوات عملية منظمة لتبدو أكثر وضوحاً وأقرب إدراكاً.
ويشمل مفهوم الإستراتيجية ثلاثة مبادئ أساسية هي:
- تنظيم العناصر في كل متماسك.
- أخذ المخاطرة واحتمالات وقوعها بعين الاعتبار.
- العزم على معالجة المشكلات الناتجة عن تلك المصادفة للتحكم فيها.
ولابد أن تتصف الإستراتيجية بالصفات التالية :
- الشمول.
- التكامل.
- طول المدى نسبياً.
- الضبط.
- المرونة.
3= مرحلة التخطيط. وتسمى بمرحلة الطرق والأساليب، وفيها يتم تسهيل العمل على المختصين الذين تناط بهم عملية اتخاذ القرارات.
تلك هي مراحل السياسة التعليمية وهي حلقات في سلسلة واحدة، يجب أن تترابط مع بعضها بة منسجمة، مع مراعاة التسلسل فيما بينها، والانتقال من مرحلة لأخرى بحسب تسلسلها، لضمان الاستمرار والفاعلية للقرارات المتخذة في كل مرحلة، ذلك أن عدم مراعاة التسلسل بين المراحل السابقة هو السبب في تعثر التربية في كثير من بلاد العالم.




العوامل المؤثرة في نظام التعليم

تعكس السياسة التعليمية الواقع الاجتماعي الذي تعيش فيه، وهي صدى له، ولذا يتوقف نجاح السياسة التعليمية على عدد من العوامل السياسة، والاجتماعية، والاقتصادية، والاقتصادية التي تؤثر في صياغة السياسة التعليمية والتخطيط لتنفيذ موادها، وتحديد مسارات التنفيذ.
ومن تلك العوامل:-

1- العامل السياسي.

يؤثر العامل السياسي بشكل كبير في تشكيل النظام التعليمي والتخطيط له، ذلك أن النظام التعليمي بأنواعه ومراحله يحدد وفق رغبة الحاكم، أو السيطرة الاحتلالية حال تعرض الدولة للاحتلال، وتؤثر العوامل السياسة في النظام التعليمي من جانبين هما:
أ‌- النظرية السياسية أو الايدلوجيا السياسية.
إن الايدلوجيا عبارة عن خليط من التراث الثقافي والاجتماعي والحضاري والقيم المتفاعلة معاً لشعب من الشعوب.
ولقد ظهرت الايدلوجيا في فرنسا خلال القرن الثامن عشر ، وكانت تعني علم الأفكار idea logy وكانت صلتها وثيقة بالتربية، فعلم الأفكار يرتبط بحياة الإنسان والقواعد الأساسية لتعليمه وتعلمه، وتتأثر السياسة التعليمية بالايدلوجيا السياسية السائدة في المجتمع، لكون رسم السياسة التعليمية لا يتم بنجاح إلا إذا كانت الة عن المواطن الذي يتمناه المجتمع في ضوء تطلعات المستقبل واضحة، وهذا يتطلب ضرورة وجود نسق فكري عام يتبناه المجتمع، ويحدد معايير السلوك والتفكير.
ب‌- الظروف السياسية الطارئة.
وهي الظروف التي تفرض نفسها على الدولة، فتجبرها على تعطيل سياستها التعليمية أو التخلي عنها، وهي ظروف داخلية، كالمظاهرات، والإضرابات، والحروب الطائفية...الخ
وظروف طارئة خارجية، كالحرب مع دولة أخرى، أو متعرض الدولة لاحتلال...الخ.
وتؤثر تلك الظروف كذلك بالحد من الإنفاق على التعليم، أو فرض رسوم ولغة أجنبية، أو تغيير بعض مواد السياسة التعليمية، أو إلغائها بالكلية، كما فعل كرومر بالتعليم المصري- راجع أهمية السياسة التعليمية-.

2- العامل الاقتصادي.

يعد العامل الاقتصادي من أهم العوامل المؤثرة سلباً وإيجاباً، فللعامل الاقتصادي كبير الأثر في ميزانيات التعليم، التي يحتاجها نظام التعليم، بل إن المفهوم الجديد للتعليم على مستوى العالم أنه عملية استثمارية، وأصبح التخطيط للتعليم يعتمد على المؤشرات الاقتصادية، فالعلاقة بينهما علاقة طرية، كلما ازدهر الاقتصاد ازدهر التعليم، وكلما ازدهر التعليم ازدهر الاقتصاد لاستفادته من مخرجات نظام التعليم، وتتضح العلاقة المتبادلة بين الاقتصاد والتعليم من خلال النقاط التالية:
- كلما زاد معدل لتنمية الاقتصادية، أمكن زيادة ميزانية التعليم، مما يساعد على نشره وتحسين مستواه.
- العامل الاقتصادي هو الدعامة التي يستند عليها التوسع في التعليم.
- العامل الاقتصادي هو الذي يوفر فرص العمل للأيدي العاملة المتعلمة، وبالتالي فهو مصدر أساسي للدخل.
- التعليم هو السبيل لإعداد القوى البشرية المتعلمة والمدربة اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادي.
- كلما زادت دخول الأفراد نتيجة التنمية الاقتصادية كلما زادت التطلعات إلى مستويات تعليمية أعلى وأرقى.
- كلما تحققت التنمية الاقتصادية، كلما زادت فرص العمل، وتحسنت معدلات الأجور.
- تشكل الأنشطة لاقتصادية قوة ضاغطة في اتجاه الطلب على التعليم.
ومن ذلك يتضح أن الاقتصاد ذو قيمة محدودة إن لم يسخر في سبيل التقدم، وذلك من خلال التعليم، الذي هو بدوره سبيل لتطوير الاقتصاد.

3- العوامل الجغرافية.

يرتبط العامل الاقتصادي بالعامل الجغرافي، ذلك أن اقتصاديات أي دولة تعتمد بشكل مباشر على العامل الجغرافي لتلك الدولة، فهي التي تحدد – بإذن الله تعالى- مصادر الثروة فيها، وهناك حالات شاذة.
وتؤثر العوامل الجغرافية في نظام التعليم من ثلاث زوايا هي:
- المُناخ - بضم الميم-
- يحدد المناخ السن اللائمة لبدء الإلزام، وموسم الإجازات الدراسية، وطول أو قصر اليوم الدراسي، وشكل المباني ومواصفات مواد البناء، والتأثيث والمختبرات وما تحتويه والوسائل التعليمية، كل ذلك يجب أن يخضع لظروف المناخ.
- طبيعة البيئة - التضاريس -.
الفرد يتأثر بالبيئة ويؤثر فيها، فالبيئة الجغرافية تلهم الإنسان بما تحتويه من الكثير من الظواهر الطبيعية، والتي تعد خبرة مربية.
لذا يجب أن يفسح المجال لدراسة تفاعل الإنسان مع بيئته، ضمن البرامج التعليمية ليلم المتعلم ببيئته فيتكيف معها،ويستجيب لها، وذلك من خلال الأنشطة التربوية.
كما أن طبيعة البيئة تحدد محتويات البرامج الدراسية، وتحدد شكل الإدارة التعليمية ومواد الدراسة.
- مصادر الثروة.
تختلف الثروات الطبيعية من بيئة لأخرى، كما أنها تختلف من حيث مردودها وقيمتها
الاقتصادية، وباختلاف مصادر الثروة يختلف الإنفاق على التعليم، والتوسع فيه .
ويرتبط هذا العامل من العوامل الجغرافية بالعامل الاقتصادي ، فهو


اقرأ أيضا::


lug,lhj ugldm fpe uk ( hgu,hlg hglcevm td hgk/hl hgjugdld ) hglcevm hgk/hl



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
العوامل, المؤثرة, النظام, التعليمي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


معلومات علمية بحث عن ( العوامل المؤثرة في النظام التعليمي )

سياسةالخصوصية


الساعة الآن 10:02 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO