#1  
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 19,066
افتراضي كلام عن الصحابي زيد بن الخطاب رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنهم أجمعين.معلومات عن الص


كلام عن الصحابي زيد بن الخطاب رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنهم أجمعين.معلومات عن الصكلام عن الصحابي زيد بن الخطاب رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنهم أجمعين.معلومات عن الصكلام عن الصحابي زيد بن الخطاب رضي اللـه عنه.سيرة الصحابة رضي اللـه عنهم أجمعين.معلومات عن الص

حابة









زيد بن الخطاب رضي الله عنه
رجلا مجبولا على بغض النفاق
انه شقيق الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، وأسبق منه الى الاسلام وشهادة في سبيل الله تبارك وتعالى، وكان همه الوحيد قتل رجّال بن عنقوة.
من هو الرجّال بن عنقوة؟
الرجّال بن عنقوة كانأحد صحابة النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه ارتد عن الاسلام.
ذات يوم والنبي صلى الله عليه وسلم جالس وحوله جماعة من أصحابه الكرام اذ أطرق النبي صلى الله عليه وسلم لحظات ثم قال: انّ فيكم لرجلا ضرسه في النار أعظم من جبل احد.
وظلّ الخوف والرعب من الفتنة في الدين يلح على جميع من سمع تلك النبوءة من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، وكل منهم يخشى على نفسه ان يكون هو المقصود، الا أنّ جميع من وجّه اليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث ختم الله لهم بخير واستشهدوا جميعا في سبيل الله ولم يبق منهم حيّا سوى أبو هريرة رضي الله عنه والرجّال بن عنقوة.
وبقي أبو هريرة رضي الله عنه مرتعد الفرائص خائفا أن تصيبه نبوءة النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يهدأ بال ولم تطمئن نفسه حتى ارتد الرجّال بن عنقوة عن الاسلام ولحق بمسيلمة الكذاب.
وحانت ساعة الصفر
وشوق زيد بن الخطاب رضي الله عنه للقاء الرجّال يزداد يوما بعد يوم، ينتظر ساعة الصفر للانقضاض عليه والاجهاز على حياته الخبيثة، ذلك أنّ الرجّال في رأي زيد رضي الله عنه لأن ارتداده لم يكن ارتداده عن قناعة وانما عن وصولية حقيرة ونفاق بغيض هزيل، وزيد رضي الله عنه مجبول على بغض النفاق والمنافقين ومن والاهم، تماما كأخيه الفاروق رضي الله عنهما.
انّ زيد رضي الله عنه يرى في الرجّال أكثر خطورة من مسيلمة نفسه، فمسيلمة معروف لدى الجميع أنه مدعي النبوة وكذاب وأفاك أثيم، بينما الرجّال الذي كان أحد صقور الاسلام لهو أشد فتنة وخبثا من مسيلمة.
وما أن لاحت ساعة الصفر لزيد رضي الله عنه حتى ظفر بالرجال في ساحة معركة حروب الردة بقيادة خالد بن الوليد وانقض عليه بضربة سيف أرداه قتيلا ليعلو صوت الحق الله أكبر.
فرضي الله عن زيد وصلى الله وسلم وبارك على من رباه.
4- حذيفة بن اليمان رضي الله عنه
أول رئيس لجهاز أمن الدولة الاسلامية
هو عدو النفاق وصديق الوضوح، ورجل بهذه المواصفات وهذا الطراز لا بد أن يكون ايمانه بالله تبارك وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم وثيقا ولا بد أن يكون ولاءه لله تعالى ةرسوله صلى الله عليه وسلم عميقا.
أفنى حياته على دراسة الشر والأشرار والنفاق والمنافقين، ومنذ أن جاء هو وأخوه بصحبة أبيهما الى رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتنق ثلاثتهم الاسلام، والاسلام يزيد من موهبته مضاء وصقلا، فلقد عانق دينا قويا ، نظيفا شجاعا، قويا عنوانه الصدق، لا يعرف الجبن ولا النفاق.
وهكذا عكف حذيفة رضي الله عنه على دراسة الشر والأشرار،والنفاق والمنافقين، يقول حذيفة رضي الله تعالى عنه وأرضاه: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وأنا أساله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت له: يا رسول الله! انا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال:
نعم!
وهل بعد هذا الشر من خير؟ قال صلى الله عليه وسلم:
نعم! وفيه دخن.
وما دخنه؟ أجاب صلى الله عليه وسلم:
قوم يستنون بغير سنتي ويهتدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر.
وهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال صلى الله عليه وسلم:
نعم! دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم اليها قذفوه فيها.
يا رسول الله! فماذا تأمرني ان أدركني ذلك؟ قال صلى الله عليه وسلم:
تلزم جماعة المسلمين وامامهم.
فان لم يكن لهم جماعة ولا امام؟ قال صلى الله عليه وسلم:
تعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعضّ على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك.
ويقول رضي الله تعالى عنه: انّ الله تعالى بعث محمدا صلى الله عليه وسلم، فدعا الناس من الضلالة الى الهدى، ومن الكفر الى الايمان، فاستجاب له من استجاب، فأحيا بالحق من كان ميتا، وأمات بالباطل من كان حيا، ثم ذهبت النبوة، وجاءت الخلافة على منهاجها، ثم يكون ملكا عضوضا، فمن الناس من ينكر بقلبه ولسانه ويده أولئك استجابوا للحق، ومنهم من ينكر بقلبه ولسانه كافا يده، فهذا ترك شعبة من الحق، ومنهم من ينكر بقلبه كافا بيده ولسانه، فهذا ترك شعبتين من الايمان، ومنهم من لا ينكر بقلبه ولا بيده ولا بلسانه، فذلك ميت الأحياء.
ويتحدّث عن القلوب فيقول رضي الله عنه: القلوب أربعة: قلب أغلف، فذلك قلب الكافر، وقلب مصفح، فذلك قلب المنافق، وقلب أجرد، فيه سراج يزهر، فذلك قلب المؤمن، وقلب فيه نفاق وايمان، فمثل الايمان كمثل شجرة طيبة، ومثل النفاق كمثل القرحة يمدها قيح ودم، فأيهما غلب، غلب.
ويتحدّث عن اللسان الذرب فيقول رضي الله عنه: جئت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت له: يا رسول الله! انّ لي لسانا ذربا على أهلي، واخشى أن يدخلني النار، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فأين أنت من الاستغفار؟ اني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة.
أمين الأسرار
نعم انه حافظ أسرار النبي صلى الله عليه وسلم، وأمين سر وحي السماء جبريل عليه السلام، وعندما املى جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم بأسماء المنافقين لم يأتمن النبي صلى الله عليه وسلم أحدا الا حديفة رضي الله عنه، حيث وقبل أن ينتقل النبي صلى الله عليه وسلم للرفيق الأعلى بقليل كان قد سلمه قائمة سبعة عشر منافقا كي يكونوا من بعده صلى الله عليه وسلم حذرين منهم من ناحية، وكي اذا مات أحد منهم بعد انتقاله صلى الله عليه وسلم للرفيق الأعلى لا يصلي عليه أحد من المسلمين من ناحية أخرى تنفيذا لأمر الله عزوجل: ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره.
اتقاء الفتنة
ويعلمنا رضي الله عنه كيف نتقي الفتنة فيقول: انّ الفتنة تعرض على القلوب، فأي قلب شربها نكتت فيه نكتة سوداء، فان أنكرها، نكتت فيه نكتة بيضاء، فمن أحب منكم أم يعلم أصابته الفتنة أم لا! فلينظر، فان كان يرى حراما كان يراه حلالا، أو يرى حلالا كان يراه حراما فقد أصاب.
وهذا تصديقا لقوله صلى الله عليه وسلم: الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات. وقوله صلى الله عليه وسلم: استفت قلبك وان أفتاك الناس أو أفتوك.
عمر يبكّي حذيفة رضى الله عنهما
عندما علم عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قد سلم حذيفة قائمة بأسماء سبعة عشرة منافقا، لم يستطع النوم طيلة الليل، فخرج من بيته وذهب الى بيت حذيفة رضي الله عنهما ، وقال له: لقد علمت ما علمت، أستحلفك بالله يا حذيفة أأسمي بينهم؟ فبكى حذيفة رضي الله عنه طويلا ثم قال: ان كان اسمك بينهم فماذا نقول عن أنفسنا يا عمر؟
فرضي الله عن حذيفة بن اليمان وصلى الله وسلم وبارك على من ربّاه.


اقرأ أيضا::


;ghl uk hgwphfd .d] fk hgo'hf vqd hggJi uki>sdvm hgwphfm ukil H[ludk>lug,lhj hgw hgo'hf hggJi

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
الصحابي, الخطاب, اللـه, عنهسيرة, الصحابة, اللـه, عنهم, أجمعينمعلومات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:24 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO